quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account
Login
Login
Please wait, authorizing ...
loading...

تاريخ الجزائر الثقافي (الجزء الخامس) - أبو القاسم سعد الله

تاريخ الجزائر الثقافي تأليف أبو القاسم سعد الله وهو كتاب غير مفهرس تم نشره عام: 1998 وعدد مجلداته: 10, منشورات دار الغرب الاسلامي - الطبعة الاولى 

تاريخ الجزائر الثقافي (الجزء السادس) - أبو القاسم سعد الله

تاريخ الجزائر الثقافي تأليف أبو القاسم سعد الله وهو كتاب غير مفهرس تم نشره عام: 1998 وعدد مجلداته: 10, منشورات دار الغرب الاسلامي - الطبعة الاولى 

تاريخ الجزائر الثقافي (الجزء السابع) - أبو القاسم سعد الله

تاريخ الجزائر الثقافي تأليف أبو القاسم سعد الله وهو كتاب غير مفهرس تم نشره عام: 1998 وعدد مجلداته: 10, منشورات دار الغرب الاسلامي - الطبعة الاولى 

تاريخ الجزائر الثقافي (الجزء الثامن) - أبو القاسم سعد الله

تاريخ الجزائر الثقافي تأليف أبو القاسم سعد الله وهو كتاب غير مفهرس تم نشره عام: 1998 وعدد مجلداته: 10, منشورات دار الغرب الاسلامي - الطبعة الاولى 

تاريخ الجزائر الثقافي (الجزء التاسع) - أبو القاسم سعد الله

تاريخ الجزائر الثقافي تأليف أبو القاسم سعد الله وهو كتاب غير مفهرس تم نشره عام: 1998 وعدد مجلداته: 10, منشورات دار الغرب الاسلامي - الطبعة الاولى 

تاريخ الجزائر الثقافي (الجزء العاشر) - أبو القاسم سعد الله

تاريخ الجزائر الثقافي تأليف أبو القاسم سعد الله وهو كتاب غير مفهرس تم نشره عام: 1998 وعدد مجلداته: 10, منشورات دار الغرب الاسلامي - الطبعة الاولى 

الجزيرة - أولدس هكسلي

يُقدِّمُ لنَا «أولدس هكسلي» صُورةً فَرِيدةً مِن أَدَبِ المَدِينةِ الفاضِلةِ أو اليُوتُوبيا؛ صُورةً يَجعَلُ فِيها مَدِينتَهُ — أَو بالأَحْرَى جَزِيرَتَهُ — غَيرَ مُنعَزِلَةٍ عَنِ العَالَم، ولَا أَبَدِيَّةَ النَّعِيم، لا تُلِينُها الرَّفَاهِيَة، ولا تُلهِيها المَادِّية، ولا يَنقُصُها الشَّغَف … هيَ جَنَّةٌ أَرضِيَّةٌ وَفِيرةُ الثَّروة، مَحكُومَةٌ بِوَعيٍ وَضَمِيرٍ وَفِكرٍ مُستَنِير. وكالعَادَةِ يَكُونُ الجَمَالُ مَحَلَّ أَطْماعِ الرِّجَال؛ فَهُناكَ مَن يَستَكثِرُ النِّعَمَ عَلى غَيرِه، ويَرَى نَفسَهُ أَحَقَّ بِها مِنه، فَيَسطُو ويَحتَلُّ ويَظُنُّ أَنَّهُ بِتَدمِيرِهِ للمَظَاهِرِ المَادِّيةِ قَد تَملَّكَ جَوهَرَ الحَضارةِ ومَلَكَ ناصِيةَ المَدَنِية، ولَكنْ مَن أَدرَكَ حِكمةَ الحياةِ لا تَهزِمُهُ دَواعِي المَوت؛ فَالخَيرُ فِيهِ مُتأصِّل، والنُّورُ فِيهِ كامِنٌ يَنتَظِرُ وَقتَهُ المُناسِبَ للنُّهوضِ مِن جَدِيد.

فقر الفكر وفكر الفقر - يوسف إدريس

كتَبَ يوسف إدريس هَذا الكِتابَ عَلى غَيرِ تَرتِيبٍ مِنْه؛ فقَدْ كانَ خَواطِرَ ومُذكِّراتٍ دَوَّنَ فِيها انْطِباعاتِه وتَصوُّراتِه حَولَ مُشكِلةِ الفَقْر؛ أَخْرَجَها لِتَكُونَ مَشْروعًا يُحلِّلُ فِيهِ ظاهِرةَ فَقْرِ الأَفْكارِ المُؤَدِّيةَ إِلى فَقْرِ الإِنْتاج. ولَمْ يُرِدْ بالفَقْرِ تِلْكَ الحَالةَ المادِّيَّةَ الَّتي يَكُونُ فِيها الإِنْسانُ تَحتَ وَطْأةِ العَوَزِ والحاجَة، وَإنَّما أَرادَ بِهِ المَعنَى الأَوسَعَ وَالأَشمَلَ لِلَفْظةِ «فَقْر»، وربَطَ بَينَ بَوَارِ الأَفْكارِ والفَقرِ فِي الإِنْتاجِ الاقتِصادِي، فجَعَلَهُما وكَأنَّهما يَدُورانِ فِي دائِرةٍ مُفرَغةٍ لا يُعلَمُ لَها بِدَايةٌ مِن نِهايَة. أَرادَ بكُلِّ هَذا تَشخِيصَ المُشكِلةِ وَتَعرِيَتَها مِن كافَّةِ الظَّواهِرِ الاجتِماعيَّةِ لتَبدُوَ واضِحةً لمَنْ أَرادَ أَنْ يُعالِجَ أَحدَ أَكبَرِ الأَخْطارِ الَّتي تُواجِهُ العالَمَ الثَّالِث.

مغامرة المحقق المحتضر - آرثر كونان دويل

فِي صَباحِ أَحدِ الأَيَّامِ تُهرَعُ السَّيدةُ هادسون مالكةُ البنايةِ التي يُقطُنها هولمز إِلَى مَنْزلِ الدُّكتُور واطسون وتُخبِرُهُ بأنْ يُسرِعَ إلَى هولمز لأنَّهُ فِي حَالةٍ يُرثَى لَهَا، وقَدْ لا يَصمُدُ حتَّى الصَّبَاح. يَذهَبُ الدُّكتُور واطسون إلَيْه فيُخبِرُهُ هولمز بأنَّه أُصِيبَ بمَرضٍ اسْتِوائيٍّ نادِرٍ أَثْناءَ تَحقِيقِه في إِحْدى القَضَايا، ويَطلُبُ مِنْه أنْ يَظلَّ بَعِيدًا عَنْه حتَّى لا تُصِيبَه العَدْوى. يُشكِّكُ هولمز في قُدْرةِ واطسون عَلى عِلاجِه مِن هَذا المَرَض، ويَطلُبُ مِنْه أنْ يُحضِرَ لَه طَبِيبًا مُتخصِّصًا في هَذا النَّوْعِ مِنَ الأَمْراض، وهُوَ السَّيدُ كولفرتون سميث. هَلْ ثَمَّةَ سِرٌّ وَراءَ حَالةِ هولمز؟ ولِمَاذا اخْتارَ هَذا الطَّبِيبَ تَحْدِيدًا ليُعالِجَه؟ وتُرَى هَلْ سيَنْجُو مِن تِلكَ المِحْنةِ الخَطِيرة؟

جواهر البلاغة: في المعاني والبيان والبديع - أحمد الهاشمي

قَيَّمَ العَرَبُ قَدِيمًا الكَلَامَ بِبَلاغَتِهِ كَما قَيَّمُوا الذَّهَبَ بِنَقَائِهِ وَصَفَائِه، وَلمَّا كانَ العَرَبُ أَهْلَ فَصَاحَةٍ وَبَلاغَةٍ فَقَدْ جَعَلُوا «البَلَاغَةَ» عِلْمًا لَه مَشَارِبُهُ وَقَواعِدُه. وكِتَابُ «جَوَاهِر البَلَاغَةِ في المَعَانِي والبَيَانِ والبَدِيع» جَمَعَ ما تَناثَرَ مِن هَذا العِلْمِ الجَلِيلِ مِن فُرُوعٍ وأُصُول، فَحَرَصَ الكَاتِبُ «أحمد الهاشمي» عَلى أنْ يَضَعَ بيْنَ يَدَيِ المُحِبِّ والدَّارِسِ لِهَذا العِلْمِ أُصُولَ ومَفاتِيحَ عِلْمِ البَلَاغةِ بِجَوَانِبِهِ الثَّلاثَة، وسَمَّاهُ «جَوَاهِر البَلَاغَة»، وهيَ حَقًّا جَوَاهِرُ تُزيِّنُ المَنْطُوقَ وتُؤصِّلُ المَكْتُوب. وقد وَضَعَ الهاشِميُّ هَذا الكِتابَ لِيُناسِبَ النَّاشِئَة؛ فأَوْرَدَ بِه التَّدْرِيباتِ والتَّطْبِيقاتِ عقِبَ كُلِّ جُزْءٍ مِنْه؛ فجاءَ سَهْلًا لِغَيْرِ المُتَخَصِّصِين، عَوْنًا لِأهْلِ لُغَةِ الضَّاد.

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.