quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account
Login
Login
Please wait, authorizing ...

إدوارد سعيد

إدوارد سعيد
فرويد وغير الأوروبيين - إدوارد سعيد

الكتاب يمثل نوعاً من الحوار بين كل من إدوارد سعيد وجاكلين روز، في تناول موضوعة الهوية والنفي من زاوية التحليل من منظور الاختلاف وكما جاء في فكر فرويد . قام كريستوفر بولاس بتقديم كل منهما فقال في الأول : أن أولئك الذين تتلمذوا على يدي ادوارد سعيد، أو عرفوه شخصيا، يقدرون أرفع التقدير طريقته أللافته على الرغم من طبيعيتا في تحويل الظلم إلى احتجاج عليم. لقد كتب في تأملات حول المنفى ...

إدوارد سعيد والمؤثرات الدينية للثقافة - وليام د. هارت

هو كتاب عن إدوارد سعيد، ليس فقط بوصفه مثقف رفيع الطراز، بل هو عرض لنقده لعديد من المفكرين والفلاسفة ومثقفي العالم الذين ملئوا السمع والبصر، إدوارد هنا يناطحهم الكلمة بالكلمة والفكرة بالفكرة ليترك لنا الكاتب في النهاية حكمنا عما عرض.

صور المثقف - إدوارد سعيد

إن المثقف يقول إدوارد سعيد الذى يزعم أنه يكتب لنفسه فقط. أو فى سبيل المعرفة الصرفة أو العلوم النظرية غير جدير بأن يصدق. ويجب ألا يصدق. وكما قال مرة أحد عظماء كُتاب القرن العشرين جان جينيه أنك تدخل الحياة السياسية لحظة نشرك مقالات فى مجتمع ما. إذا أردت أن تبتعد عن السياسة فلا تكتب مقالات ولا تجهر بقول.

خارج المكان .. مذكرات - إدوارد سعيد

يحيي هذا الكتاب عالماً يصعب تخيله من الشخصيات الفنية الجذابة. إنه نص غنائي وجميل الصنعة، يبلغ أحياناً درجات عالية من الصراحة بقدر ما هو، في الآن ذاته، حميم ومرح. ويكشف إدوارد سعيد فيه دقائق ماضيه الشخصي، ويستعرض لنا الأفراد الذين كوّنوا شخصيته ومكّنوه من أن ينتصر ليصبح واحداً من أبرز مثقفي عصرنا. وبعبارات أخرى... فإن الكتاب هو قصة استثنائية عن المنفى وسرد لارتحالات عديدة واحتفال بماضٍ لن يستعاد.

المثقف والسلطة - إدوارد سعيد

يناقش إدوارد سعيد في هذا الكتاب العلاقة الشائكة بين ثنائية المثقف والسلطة , فمن جانب المثقف يجب ألا يتورع عن نقد السلطة في كافة أحوالها للوصول إلى مصالح العامة وإنتزاعها من بين فكي السلطة وأما عن السلطة فدورها أن تتيح للمثقف كامل الحرية في إبداء رأيه وإتخاذ مواقفه دون القلق من أى شيئ ويتحيز أدوارد هنا للمثقف بطبيعه الحال ويحثه على الوقوف في وجهه السلطة بكل صلابة والثبات على مواقفه إلى حين إنتزاع حقوقه وحقوق العامة كاملة وإستكمال النضال الثقافي إلى الأبد .

السلطة والسياسة والثقافة - إدوارد سعيد

يتطرق إدوارد سعيد في هذه الحوارات التسعة والعشرين إلى كل شيء، من فلسطين إلى بافاروتي؛ ومن نشأته تحت الحكم الاستعماري إلى بلوغه سن الرشد ونضجه السياسي الناشط المثير للجدل في كثير من الأحيان. ويتطرق إلى كبار الكتاب: أوستن، بيكيت، كونراد، ناييول، نجيب محفوظ، سلمان رشدي، وإلى زملائه النقاد: بلوم، دريدا، فوكو، تشومسكي، رايموند، وليامز. عشق إدوارد سعيد للأدب والموسيقى والتاريخ والسياسة معكوس بقوة في هذا العمل الذي يشكل إضافة لا غنى عنها إلى نتاج حياته الضخم والمتشعب.

النقد والمجتمع (حوارات) - رولان بارت ، جاك دريدا ، إدوارد سعيد ، تيري إيجلتون

يناقش كتاب النقد والمجتمع بعض الهموم والمشاغل التي تقض مضجع النقد المعاصر بعامة والغرب بخاصة. ويبدو أن أهم الأسئلة المطروحة في هذا السياق هو ذلك السؤال الخاص بالبعد التنويري للمعرفة النقدية. صحيح أن الإجابة على هذا السؤال صعبة وذات طبيعة إشكالية، لكن عدم إيجاد حل وسط بين نقد ذي طبيعة تخصصية معقدة ونقد ذي طبيعة تنويرية سوف يفقد النقد دوره الاجتماعي الحيوي الذي لا تعيش المعارف طويلاً إذا فقدته. لكن ما الحل؟

الاستشراق عند إدوارد سعيد .. رؤية إسلامية - د. تركي بن خالد الظفيري

يعتبر كتاب ''الاستشراق'' لإدوارد سعيد من أهم المراجع في نقد الاستشراق، ترجم إلى أكثر من عشرين لغة وأصبح مرحلة فارقة في الدراسات الاستشراقية.  فإدوارد سعيد – أمريكي الجنسية – أكمل تعليمه في أمريكا، ودرس في جامعتها، ولهذا انتقد الاستشراق من داخل المؤسسات الراعية له، وتعرف على الصورة الذهنية التي رسمها الغربيون للشرق.

تغطية الإسلام - إدوارد سعيد

المفكر البارز إدوارد سعيد يُميط اللثام عن العوامل التي أدت إلى تكوّن الصورة المشوّهة للإسلام في الغرب، واستمرارها. ومعظم هذه العوامل يعود لبدايات المشروع الاستعماري الغربي، ولكتابات المستشرقين، ومن يُطلقون على أنفسهم صفة الخبراء بالإسلام، وبعض الأجهزة الإعلامية الجبارة.

خيانة المثقفين  .. النصوص الأخيرة - إدوارد سعيد

كل كلمة في هذا الكتاب مهمة للغاية، لأن ادوارد سعيد في هذه النصوص ينجز أفكاره بشكلها الكلي، مؤكداً بصرخة ألم على فضح كل مواقف الصمت والتخاذل، والتزامه بالشك وتقويض التقليد في الأدب الغربي، لأن الثقافة بالنسبة لادوارد سعيد ليست متراصة وليست متجانسة، ليست كلية ولا فردية وإنما نتاج المهيمن.  انتهى ادوارد سعيد إلى عداء تام لما يسمى بالنظرية، من أورباخ إلى فوكو، داعياً إلى التخلص من الآراء والميول السياسية المتطرفة، وبذلك هاجم الثقافة الغربية من موقع عال.

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.