quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

انشاء حساب

أدب الخيال العلمي

العرض:
تصنيف حسب:
رجل بلا جسد - إدوارد بيدج ميتشل

عالِمُ تَشرِيحٍ يَتجوَّلُ فِي متحَفٍ ويَقفُ مُندهِشًا أمامَ رَأسٍ بِلَا جَسدٍ يَبدُو مَألُوفًا لَه، فيُحدِّثُه الرَّأسُ ويَكتشِفُ أنَّه رَأسُ عالِمٍ راحَ ضَحِيةَ تَجارِبِه. إنَّه رَأسُ البرُوفيسُور دمكوبف الشَّهِير، صَاحِبِ الاخْتِراعاتِ العِلميةِ المُبتكَرة، ومُخترِعِ جِهازِ التليبومب الذِي يَنقُلُ الأَجْسامَ مَكانيًّا عَن طَريقِ تَفكيكِ المَادةِ إلى ذرَّاتٍ يُمكِنُ نَقلُها عَبْرَ المَسَافات. كان البرُوفيسُور قد جرَّبَ اختِراعَه الجَديدَ عَلى مَوادَّ صُلْبة، وقِطَّةٍ حَية؛ ونجَحتْ تَجارِبُه، لكِنْ عِندَما جرَّبَه على نفْسِه كانَتِ النتائِجُ مُؤسِفة. تُرَى هَل كُتِبَ عَلَيه البَقاءُ سَجِينًا خَلفَ واجِهاتِ العَرْض، أمْ ثَمَّةَ سَبيلٌ للنَّجَاة؟

تجربة البروفيسور - إدوارد بيدج ميتشل

شابٌّ وفَتاةٌ واقِعانِ فِي الغَرَام، غَيرَ أنَّ خِلافًا فِكريًّا وفَلسَفيًّا بَينَ الشابِّ ووالِدِ مَحْبوبتِه يَحُولُ دَونَ اقْتِرانِهما؛ إذْ يَتشبَّثُ كلٌّ مِنهُما بمَوقِفِه ولَا يَرغَبُ فِي أنْ يَتزَحزحَ عَنْه قَيدَ أَنْمُلة. أمَّا الفَتَاة، فعَلى الرَّغمِ مِن هُيامِها بحَبِيبِها، فإنَّها تُقرِّرُ بحَسْمٍ ألَّا تَفعَلَ شَيئًا لَا يَرضَى عَنْه والِدُها، ولَكِنَّ الشابَّ يَكتشِفُ مُصادَفةً أنَّ أُسْتاذَه بالجَامِعة، البرُوفِيسُور الأَلْمانِيَّ شفانك، يَستطِيعُ أنْ يُجرِيَ لَه جِراحةً دِماغِيةً تُؤدِّي إلى تَغييرِ مُعتقَداتِه. فهَلْ يُمكِنُ أنْ يَكونَ هَذا صَحِيحًا؟ هَل يُمكِنُ تَغييرُ المُعتقَداتِ والمُيولِ والآراءِ بعَملِيةٍ جِراحِية؟ يُقرِّرُ ستراوت الشابُّ أنْ يَخضَعَ لِلْعملِيةِ مِن أَجلِ الفَوزِ بمَحبُوبتِه، لكِنْ تَحدُثُ بَعضُ المُفاجَآتِ وتَسِيرُ الأَحْداثُ عَلَى نَحوٍ غَيرِ مُتوقَّع. تُرَى، كَيفَ ستَنتهِي قِصةُ العاشِقَيْن، وهَلْ يَجْمعُهما القَدَرُ فِي النِّهايةِ أمْ يُفرِّقُهما إلى الأَبَد؟

الشجرة المنطاد - إدوارد بيدج ميتشل

هذِهِ قِصَّةُ رِحْلةٍ مُثِيرةٍ عَبْرَ بَراريَّ مُمتَدَّةٍ عَلى جَزِيرةٍ مَجهُولة. يُحدِّثُنا الرَّاوِي الكُولُونيل المُغامِرُ عَن رِحْلتِه هُو ورَفِيقَيْه — عالِمِ النَّباتِ الذي يَسعَى لتَحقِيقِ كَشفٍ لَمْ يَسبِقْه إلَيْه أَحَد، والدَّلِيلِ الهَمَجي اللطيف — بَحْثًا عَنْ شَجَرةٍ عَجِيبة؛ شَجَرةٍ طائِرةٍ لَمْ يُسمَعْ بمِثْلِها مِن قَبلُ قَط؛ شَجَرةٍ يُقالُ إنَّ لَها القُدْرةَ عَلى الحَرَكةِ والانْتِقالِ مِن مَكانٍ إلَى آخَر؛ شَجَرةٍ ذاتِ إرادَةٍ ووَعْيٍ ومَشاعِر. تُرَى، مَاذا ستَكُونُ نَتِيجةُ بَحْثِهم؟ وهَل يُمكِنُ حَقًّا أنْ تُوجَدَ شَجَرةٌ كهَذِه؟ وهَل يُمكِنُ لكائِنٍ حَيٍّ بخِلافِ الإنْسانِ أنْ يَمتلِكَ وَعْيًا وإِرادَةً حُرَّة؟ اقْرَأ القِصَّةَ لتَتعرَّفَ عَلى التَّفاصِيلِ المُثِيرة.

 السفينة الأسطورية: قصة من الأيام الأولى لمستعمرة «نيو هافِن» - إدوارد بيدج ميتشل

يَرغَبُ رَاوِي القِصَّةِ في شِراءِ قِطعَةٍ مِنَ الأرْضِ ولَكنَّهُ يَعجزُ عَن إِيجادِ سَندِ مِلكِيةٍ مَقرُوءٍ لَها، فيَلْجأُ إلى أَحدِ العُلماءِ المَرمُوقِينَ لِفَكِّ شَفرَةِ السِّجلِّ العَتِيق. وبَعدَ أنْ تُحَلَّ مُشكِلتُه، يَتطرَّقُ الحِوارُ بَينَهُما إلى المَخْطُوطاتِ القَدِيمة، ويُطلِعُه العَالِمُ عَلى مَخْطُوطةٍ أُخْرى كانَ يَعكُفُ عَلى دِراسَتِها، تَحكِي قِصَّةً عَجِيبةً لإِحْدى السُّفنِ التِّجارِيةِ التي أَبْحرَتْ مِن مُستعمَرةِ نيو هافِن إلى إنجلترا، في رِحْلةٍ تِجارِيةٍ بهَدفِ إنْعاشِ الاقْتِصادِ وتَجاوُزِ فَترةٍ عَصِيبةٍ تَمرُّ بِها المُستعمَرةُ الجَدِيدة. لَكِنَّ أَخْبارَ السَّفِينةِ انْقطعَتْ لِأكثرَ مِن ثَلاثةِ أشْهُرٍ وسْطَ نُبُوءاتٍ مَشْئومةٍ بهَلاكِها. وبَعدَها يَستجِيبُ اللهُ لِدَعواتِ أَهالِي وأَصدِقاءِ طَاقِمِ السَّفِينة، فتَظهَرُ السَّفِينةُ فَجْأةً في عُرْضِ البَحرِ ثُمَّ تَخْتفِي مَرةً أُخْرى. تُرَى، مَا سِرُّ هَذِهِ السَّفِينة؟ ومَاذا حَدثَ لَها ولطَاقِمِها؟ لِنتعَرَّفْ مَعًا على المَصيرِ الغامِضِ لتِلكَ السَّفِينةِ مِن خِلالِ تِلكَ القِصَّةِ المُثِيرة.

توءما آل فانشر - إدوارد بيدج ميتشل

عِندَما أظلمَتِ الأرضُ واكْفهَرَّ وَجهُها في الكُسوفِ العظيمِ الذي حَدَثَ عامَ ١٧٣٣، استَحوَذَ الرُّعبُ على البَشَر؛ إذْ بَدا لهُم أنَّ الطَّبيعةَ قَدِ انقلبَتْ رَأسًا على عَقِب، وخَيَّمَ على كُلِّ الأشْياءِ سُكونٌ خَانِق. في ذَلكَ اليَومِ وُلدَ التَّوءمانِ ديفيد ودانيال. كانا مُنذُ صِباهُما «جَسدَينِ بعَقلٍ وَاحِد»، حَسبَ وَصْفِ وَالدِهِما. وبَعدَ أنْ كَبِرَ الصَّبِيانِ وصَارَا رَجُلَين، بَدأَتْ فتاةٌ جَمِيلةٌ تُحاوِلُ إيقاعَهُما فِي شِباكِها. تُرَى لِماذَا تَفعلُ ذَلك؟ وهَلْ ستَنجَحُ في تَحقِيقِ غَايتِها؟ وإِلامَ سيَئُولُ مَصيرُ التَّوءمَيْن؟

أبرع رجل في العالم - إدوارد بيدج ميتشل

تُعَدُّ هَذِهِ القِصَّةُ مِن قِصصِ الخَيالِ العِلْميِّ الأُولَى التي عَبَّرت عن الخَوفِ ممَّا يَحمِلُه مُستقبَلُ الذَّكاءِ الاصْطِناعِي، باعْتِبارِهِ مُنافِسًا لِلإنْسان، ومُهدِّدًا لحُرِّيتِه، ورُبَّما لوُجودِهِ نَفْسِه. عَبْرَ أَحْداثٍ مَلِيئةٍ بالغُمُوضِ والتَّشوِيق، نَكتشِفُ سِرَّ الآلةِ الَّتِي يَعتمِدُ عليها أبْرعُ رَجلٍ فِي العالَم؛ تِلكَ الآلةِ الَّتِي تُؤهِّلُه للسَّيْطرةِ عَلى القارَّةِ الأُورُوبيَّة، بَلْ وسِيادةِ العالَمِ بأَسْرِه. لَكنَّ هَذا المَصِيرَ الذي بَدَا لِلَحْظةٍ مَحْتومًا يُثِيرُ فَزعَ بَطَلِ قِصَّتِنا، السَّيدِ فيشر، ويَحمِلُه عَلى فِعلِ أيِّ شَيءٍ للحَيْلُولةِ دُونَ تَحقُّقِه. فهَلْ سيَنجَحُ السَّيدُ فيشر في ذَلِك؟ وهَلْ سيَتَمكَّنُ مِن إيقافِ أبْرع رَجلٍ في العالَم؟

راما 2 (رواية) - آرثر كلارك ، جنتري لي

حصلت رواية «موعد مع راما» في عام ١٩٧٣م على العديد من الجوائز الأدبية الشهيرة ومن أبرزها: جائزة كامبيل، وجائزة هوجو، وجائزة جوبيتار، وجائزة نبيولا. وقد شجعت هذه الجوائز الروائي آرثر كلارك على كتابة هذه الرواية والتي تعتبر الجزء الثاني من رباعية رائعة عن المركبات الفضائية التي حيرت العالم، وعن تحليقها في نظامنا الشمسي. لقد مرت المركبة الفضائية «راما» الثانية عبر فضاء كوكب الأرض بعد مرور سبعين عامًا من مرور المركبة الفضائية «راما» الأولى، وفي هذه الرواية نرى أن الاثني عشر متخصصًا — والذين وقع عليهم الاختيار لكي يستكشفوا المركبة الفضائية «راما» الثانية — منخرطين في أمور الدين والتعاقد مع وسائل الإعلام أكثر من اهتمامهم بإحراز تقدم علمي. فهل يستمر هذا السلوك للنهاية أم يحدث أمر يقلب الأمور كلها رأسًا على عقب؟

موعد مع راما (رواية) - آرثر كلارك

موعد مع «راما» ... سوف تبقي هذه الرواية إحدى روائع الخيال العلمي في كل الأزمنة وهي واحدة من أفضل الروايات التي كتبها أرثر كلارك. حازت هذه الرواية على العديد من الجوائز الأدبية الشهيرة ومن أبرزها: جائزة كامبيل، وجائزة هوجو، وجائزة جوبيتار، وجائزة نبيولا. تحكي هذه الرواية عن ظهور جسم دائري غامض ضخم في الفضاء يتجه نحو الشمس، ويرسل سكان النظام الشمسي مركبة فضائية لمعرفة كنه هذا الجسم الغريب المبهم، والذي أطلق عليه اسم راما.

تجربة الدكتور أوكس - جول فيرن

حِينَ يَتجرَّدُ العالِمُ مِن أبسَطِ قَواعِدِ الأَخْلاق، يُصبِحُ مِنَ السَّهلِ عَلَيه التَّضحِيةُ بكُلِّ شَيْءٍ حتَّى ولَوْ بعُقولِ بَلْدةٍ بأَسْرِها. هذِهِ قِصَّةُ بَلْدةٍ صَغِيرةٍ مِن طِرَازٍ خَاصٍّ لَا يَعرِفُ أهْلُها شَيئًا مِن شُرُورِ العالَم، تَقعُ ضَحِيةً لطُموحِ عالِمٍ مَجْنونٍ أَرادَ أنْ يُثبِتَ نَظَريَّةً مِن وَحْيِ خَيالِه، فَلَمْ يَجِدْ إلَّا الخِداعَ وَسِيلةً لِلإِيقاعِ بأَهْلِها المُسالِمِينَ الَّذِينَ وَجدَ فِيهِم ضَالَّتَه، ورَأى فِيهِمُ النَّمُوذجَ الأَمْثلَ لاخْتِبارِ نَظَريَّتِهِ تِلكَ حتَّى لَوْ تَسبَّبَ ذلِكَ في هَلَاكِهم. فهَلْ سيُدرِكُ هَدفَه، أمْ سيَكُونُ للعِنايةِ الإلَهِيَّةِ رَأيٌ آخَر؟

باطن الأرض: فجوة عملاقة تمتد عبر الكوكب من قطبه الشمالي إلى الجنوبي - إدوارد بيدج ميتشل

يَحكِي البحَّارُ العَجُوزُ جون كلالتوس لمُراسِلِ جَرِيدةِ «صن» عَن نَظرِيتِه العَجِيبةِ عن وجودِ فَجْوةٍ كَبِيرةٍ في عُمقِ باطن كَوكَبِ الأَرْض، تَمتدُّ مِن قُطبِه الشَّماليِّ إلى قُطبِه الجَنُوبي. تُرَى مَا الذي يَعتقِدُ بوُجودِه داخِلَ هذِهِ الفَجْوة؟ ومَا الشَّواهِدُ التي قَد تُدلِّلُ عَلى صِحةِ نظريته؟ هَلْ يُوجَدُ مَن يَعِيشونَ في تِلكَ الفَجْوة؟ وإنْ كانَ هَذا صَحِيحًا، فكَيفَ تَبدُو الحَياةُ هُناك؟ هَذا ما سنَعرِفُه في هذه الحِكايةِ المُثِيرةِ للبَحَّارِ العَجُوز.

alquds

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.