quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account
Login
Login
Please wait, authorizing ...

أفلاطون

العرض:
تصنيف حسب:
الوجود واللاوجود في جدل أفلاطون - د. هاني محمد رشاد

العنوان : الوجود و اللاوجود : فى جدل أفلاطون

المؤلف: هاني محمد رشاد

الناشر: دار الوفاء - 2004

عدد الصفحات: 355 صفحة

محاورات أفلاطون - المجلد الأول

تضم هذه المحاورات بالإضافة إلى محاورة الجمهورية والنواميس محاورات “ليسيس أو الصداقة” و “لاخيس أو الشجاعة” و “إيون” و “مينون أو الفضيلة” و “فيدون أو خلود الروح” و “سيمبوزيوم أو المائدة” و “هيبياس الكبرى أو الجمال” هذا عدا عن محاورة “فيدروس”الشهيرة وهي رائعة أدبية من روائع الفكر الأفلاطوني تبحث في طبيعة وقوة الحب، وفي ماهية المحبين، والحب العقلاني واللاعقلاني، وغيرها.

محاورات أفلاطون - المجلد الثاني

تضم هذه المحاورات بالإضافة إلى محاورة الجمهورية والنواميس محاورات “ليسيس أو الصداقة” و “لاخيس أو الشجاعة” و “إيون” و “مينون أو الفضيلة” و “فيدون أو خلود الروح” و “سيمبوزيوم أو المائدة” و “هيبياس الكبرى أو الجمال” هذا عدا عن محاورة “فيدروس”الشهيرة وهي رائعة أدبية من روائع الفكر الأفلاطوني تبحث في طبيعة وقوة الحب، وفي ماهية المحبين، والحب العقلاني واللاعقلاني، وغيرها.

محاورات أفلاطون - المجلد الثالث

تضم هذه المحاورات بالإضافة إلى محاورة الجمهورية والنواميس محاورات “ليسيس أو الصداقة” و “لاخيس أو الشجاعة” و “إيون” و “مينون أو الفضيلة” و “فيدون أو خلود الروح” و “سيمبوزيوم أو المائدة” و “هيبياس الكبرى أو الجمال” هذا عدا عن محاورة “فيدروس”الشهيرة وهي رائعة أدبية من روائع الفكر الأفلاطوني تبحث في طبيعة وقوة الحب، وفي ماهية المحبين، والحب العقلاني واللاعقلاني، وغيرها.

محاورات أفلاطون - المجلد الخامس

تضم هذه المحاورات بالإضافة إلى محاورة الجمهورية والنواميس محاورات “ليسيس أو الصداقة” و “لاخيس أو الشجاعة” و “إيون” و “مينون أو الفضيلة” و “فيدون أو خلود الروح” و “سيمبوزيوم أو المائدة” و “هيبياس الكبرى أو الجمال” هذا عدا عن محاورة “فيدروس”الشهيرة وهي رائعة أدبية من روائع الفكر الأفلاطوني تبحث في طبيعة وقوة الحب، وفي ماهية المحبين، والحب العقلاني واللاعقلاني، وغيرها.

محاورات أفلاطون - المجلد الرابع

تضم هذه المحاورات بالإضافة إلى محاورة الجمهورية والنواميس محاورات “ليسيس أو الصداقة” و “لاخيس أو الشجاعة” و “إيون” و “مينون أو الفضيلة” و “فيدون أو خلود الروح” و “سيمبوزيوم أو المائدة” و “هيبياس الكبرى أو الجمال” هذا عدا عن محاورة “فيدروس”الشهيرة وهي رائعة أدبية من روائع الفكر الأفلاطوني تبحث في طبيعة وقوة الحب، وفي ماهية المحبين، والحب العقلاني واللاعقلاني، وغيرها.

محاورات أفلاطون - المجلد السابع

تضم هذه المحاورات بالإضافة إلى محاورة الجمهورية والنواميس محاورات “ليسيس أو الصداقة” و “لاخيس أو الشجاعة” و “إيون” و “مينون أو الفضيلة” و “فيدون أو خلود الروح” و “سيمبوزيوم أو المائدة” و “هيبياس الكبرى أو الجمال” هذا عدا عن محاورة “فيدروس”الشهيرة وهي رائعة أدبية من روائع الفكر الأفلاطوني تبحث في طبيعة وقوة الحب، وفي ماهية المحبين، والحب العقلاني واللاعقلاني، وغيرها.

محاورات أفلاطون - المجلد السادس

تضم هذه المحاورات بالإضافة إلى محاورة الجمهورية والنواميس محاورات “ليسيس أو الصداقة” و “لاخيس أو الشجاعة” و “إيون” و “مينون أو الفضيلة” و “فيدون أو خلود الروح” و “سيمبوزيوم أو المائدة” و “هيبياس الكبرى أو الجمال” هذا عدا عن محاورة “فيدروس”الشهيرة وهي رائعة أدبية من روائع الفكر الأفلاطوني تبحث في طبيعة وقوة الحب، وفي ماهية المحبين، والحب العقلاني واللاعقلاني، وغيرها.

أفلاطون .. قراءة جديدة - داود روفائيل خشبة

لعل أفلاطون لم يدرس قط بمثل التركيز الذى درس به - على المستوى العالمى - فى الآونة الأخيرة ، لكن لعله أيضًا لم يتعرض قط لمثل سوء الفهم والمسخ والتشويه الذى تعرض له فى هذه الفترة نفسها . فهمنا لأفلاطون وفهمنا لطبيعة التفكير الفلسفى وجهان لقطعة نقود واحدة ، والفهم السائد فى الدوائر الأكاديمية يمسخ فهمنا للفلسفة كما يمسخ تأويلنا لأفلاطون . لم يكن غرض أفلاطون فى كتاباته أن يقدم منظومة فلسفية مكتملة، وإنما كانت غايته أن يقدح فى روح قرائه شرارة الفهم تلك التى " فجأة تولد فى الروح مثلما يومض الضوء حين توقد نار وتتغذى بذاتها من ذاتها" كما يقول فى إحدى رسائله.

الأصول الأفلاطونية .. فيدون (الجزء الأول)

يعتبر البعض أفلاطون فيلسوف خلود النفس ، ويعتبره آخرون فيلسوف حدوث العالم ، وامتد تأثيره حتى عصور النهضة والعصور الحديثة.
يتتبع هذا الكتاب موضوع فيدون أو النفس عند أفلاطون وتأثيراته فى الفلسفة القديمة وفى الفلسفة المسيحية الغربية ، وفى العالم الإسلامى ، وعند المفكرين والفلاسفة العرب.

alquds

رواد الفكر والفلسفة

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.