quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account
Login
Login
Please wait, authorizing ...

مجلة قضايا اسلامية معاصرة

مجلة قضايا اسلامية معاصرة - العددان 63 - 64

الحداثة وما بعد الحداثة ، إصطلاحان دخلا المجالات الأدبية والثقافية والفكرية وتجاوزاها ليمسّا الدين والمجالات الفقهية. وفي المنطقة التي تنازعت عندها الفلسفة مع الدين ولدت الحداثة التي قد ترفضها بعض الآراء الدينية ورجالاتها وتعتبرها غير ملائمة للنصوص التي جاء بها الاسلام . إلا أن هنالك آراء دينية أخرى تتعايش مع الحداثة وتحاول مواكبتها على اعتبار ان الدين الاسلامي ملائم لكل زمان ومكان ، وبذلك فإنه قابل للتطوير . هذا ما جاءت به مجلة "قضايا اسلامية معاصرة " ، في عدديها 63 – 64 لعام 2015م – 1436هـ  ، الخاصة بمركز دراسات فلسفة الدين . 

مجلة قضايا اسلامية معاصرة - العددان 61 - 62

تواصل مجلة قضايا إسلامية معاصرة تطلعها الصبور لصناعة آفاق جديدة للتفكير الديني في الإسلام؛ بجدية وثقة وشجاعة. عبر اجتراح أسئلتها غير المكررة، وانشغالها في اللامفكر فيه في التفكير الديني، وإقلاعها الجسور عن هموم الماضي وانشغالاته. ففي عددها الجديد 61 - 62 "شتاء وربيع 2015" عالجت: الهرمنيوطيقا وتفسير النصوص الدينية (4)، 

مجلة قضايا اسلامية معاصرة - العددان 59 - 60

عن مركز دراسات فلسفة الدين- بغداد- بيروت، صدر العدد المزدوج 60-59 "صيف وخريف 2014" من مجلة قضايا إسلامية معاصرة؛ وجاء محور العدد مُخصصاً لموضوع: "الهرمنيوطيقا والمناهج الحديثة في تفسير النصوص الدينية (3)". وتضمن العدد المواد التالية: كلمة التحرير، وجاءت تحت عنوان: "ستّون"، بقلم رئيس التحرير، الدكتور عبد الجبار الرفاعي؛ إفتتاحية العدد، المسألة الدينية ومحطات الوعي الثلاث في الثقافة العراقية، علي المدن، حوار تحت عنوان معنى المعاني، أجرته المجلة مع محمّد مجتهد شبستري.

مجلة قضايا اسلامية معاصرة - العددان 57 - 58
عن مركز دراسات فلسفة الدين- بغداد- بيروت، صدر العدد 57-58 من مجلة قضايا إسلامية معاصرة 2014. كان محور العدد “الهرمنيوطيقا والمناهج الحديثة في تفسير النصوص الدينية (2)”. تضمن العدد مساهمات فلاسفة وعلماء متخصصين من العرب والأجانب؛ من ضمنهم: شلايرماخر، جوزيبي سكاتولين، د. عبد الجبار الرفاعي، محمد مجتهد شبستري، د. فتحي المسكيني، د. عبدالله البريمي، د. نور الدين كوسة، د. علي أحمد الديري، د. آرش نراقي، د. قحطان جاسم، ومحمد حسين الرفاعي. نقدم فيما يلي ما ورد في العدد من مساهمات:
مجلة قضايا اسلامية معاصرة - العددان 53 - 54

صدر في بغداد عن مركز دراسات فلسفة الدين، العدد المزدوج ٥٣-٥٤ من فصلية قضايا إسلامية معاصرة التي تعنى بمناهج النقد في حقل الالهيات الإسلامية، حيث فتحت ملف “الهرمنيوطيقا والمناهج الحديثة في تفسير النصوص الدينية”.

مجلة قضايا اسلامية معاصرة - العددان 55 - 56

صدر العدد الجديد (55 – 56 ، خريف وصيف 2013 ) من مجلة (قضايا إسلامية معاصرة) عن مركز دراسات فلسفة الدين، في 428 صفحة، التي يرأس تحريرها المفكر العراقي الدكتور عبد الجبار الرفاعي. وتمثل المجلة ثمرة ربع قرن من المجهود الفكري التنويري الذي تبناه الرفاعي منذ نشرته (الرأي الاخر) في قم ، خلال العام 1992، ثم اصداره مجلة (قضايا إسلامية) عام 1994، فيما تمخضت جهوده عن بلورة رؤيته التجديدية للفكر الاسلامي عبر تأسيس (مركز دراسات فلسفة الدين) في العام 1997 ، ليبدأ مسيرة الفكر التجديدي منذ ذلك التاريخ عبر مجموعة من البحوث والدراسات تجاوزت المئات.

مجلة قضايا اسلامية معاصرة - العددان 51 - 52

صدر العدد 51-52 من مجلة قضايا إسلامية معاصرة "صيف وخريف 2012"، وكما عودتنا هذه المجلة، فإن كل عدد منها يمثل مرجعا هاما لواحدة من الإشكاليات العميقة في التفكير الديني. تناول محورها "الإيمان والتجربة الدينية"، وشارك فيه مجموعة من الباحثين الجادين في فلسفة الدين، واستوعب 400 صفحة.

مجلة قضايا اسلامية معاصرة - العددان 49 - 50

صدر عن مركز دراسات فلسفة الدين في بغداد العدد 49- 50 "شتاء وربيع 2012" من مجلة قضايا إسلامية معاصرة، يتناول محور العدد "فلسفة الدين وإتجاهات اللاهوت الحديث"، وهو يتضمن مجموعة من البحوث والحوارات. استهل العدد مصطفى ملكيان بمقالة تناولت "فلسفـــــة الديـــــن: المجـــــال والحــــدود"، أوضح فيها كيف نُحت مصطلح "فلسفة الدين" الغربي، أواخر القرن الثامن عشر، كي يحل محل مصطلح "الإلهيات الطبيعية"، الذي كان رائجا آنذاك. وقد حدثت تطورات كثيرة على مصطلح "فلسفة الدين" خلال القرنين الماضيين، وان هذا المصطلح يدل اليوم على فرع من الفلسفة يقوم بتأملات عقلية حول حقيقة الدين والظواهر الدينية. 

مجلة قضايا اسلامية معاصرة - العددان 47 - 48

صدر العدد المزدوج 47 – 48 من مجلة قضايا إسلامية معاصرة، متضمنة مجموعة من الأبحاث التي تتناول مفهوم "التجربة الدينية" لعدد من أهم الباحثين والمفكرين العرب وغيرهم، حيث افتتح العدد الدكتور عدنان المقراني، بموضوع "التجربة الدينية والنص: من التنزيل الأول الى التنزيل الثاني"، وتناول فيه حيرة المسلم بين زمنين متباعدين: زمن التأسيس الروحي للاسلام في حلقته القرآنية، وزمنه الخاص المزدحم بالنصوص والتساؤلات والتحديات، حيث يرى أن المشكلة تكمن في تغليب الجانب الفقهي العملي وتضخيمه، فبدا القران وكأنه كتاب تشريع بالدرجة الاولى، الأمر الذي أدى الى إهمال الجوانب الأخرى الأكثر أهمية، مثل الجوانب الروحية والأخلاقية.

مجلة قضايا اسلامية معاصرة - العددان 45 - 46

صدر عن مركز دراسات فلسفة الدين في بغداد، العدد المزدوج (45-46) من مجلة قضايا إسلامية معاصرة، تواصل فيه مناقشة ملف "رهانات الدين والحداثة-3"، بعد أن خصصت عددين سابقين للموضوع نفسه. وجاء هذا العدد كما عودتنا الدورية المتخصصة بتجديد الفكر الديني ونقده، زاخرا بدراسات معمقة لباحثين عرفوا ببشهرتهم واتساع دائرة تأثيرهم، من أمثال الأنثروبولوجي الفرنسي موريس غودلييه، فضلا عن روجي كايوا. ومن إيران هناك دراسة لمحمد مجتهد شبستري ومن لبنان هناك بحث لعبد الله إبراهيم. واحتوى العدد حوارا مع المفكر محمد أركون، أجري قبل رحيله وجاء بعنوان "نقد العقل الإسلامي والإسلاميات التطبيقية".

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.