quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account
Login
Login
Please wait, authorizing ...

جاك دريدا

جاك دريدا
فصول منتزعة - جاك دريدا

يطرح عددا من الأسئلة “ما الذى ليس هو التفكيك؟ لكنه كل شىء! ما هو التفكيك؟ لكنه لا شىء”، ويقول المؤلف: إذا كان التفكيك يحدث فى كل مكان، ثمة تفكيك حيث يوجد شىء ما، وهذا لا يقتصر إذن على عملى المعنى أو على النص، بالدلالة الدارجة والكتبيّة فقط، فإنه ينبغى أن نتفكر ما يحدث اليوم فى عالمنا وفى “الحداثة” لحظة ليعيد التفكيك دافعا بكلمته وأغراضه المفضلة واستراتيجيته المتحركة.. إلخ.
ويضيف: ليست لدى إجابة بسيطة تقبل الصوغ، على هذا السؤال، كل المباحث التى أعمل عليها إنما تلتمس تفهم هذا السؤال بقدر ما هى محاولات تأويل له، ولست أجسر على القول تبعا لخطاطة هيدجرية، إننا نعيش “حقبة” الكينونة التى تتفكك، كينونة تتفكك قد تكون تبدت أو حجبت فى آن خلال “حقب” أخرى.

جاك دريدا والتفكيك - د. أحمد عبد الحليم عطية

يقف جاك دريدا كحالة فريدة متميزة بين المفكرين البنائيين الفرنسيين المعاصرين. قد حقق شهرته الواسعة في سنوات قليلة نسبياً وبأعمال هي في معظمها مقالات أو مقابلات تدور في الأغلب حول كتابات وآراء غيره من المفكرين والفلاسفة والأدباء، وإن كانت هذه المقالات تكشف من دون شك عن درجة عالية من العمق والأصالة، يضاف إلى ذلك، أن جاك دريدا هو الوحيد من بين المفكرين البنائيين الذي تعرض بالنقد والتحليل لكتابات زملائه. إنه يمثّل بذلك اتجاهاً جديداً ومهماً داخل المدرسة البنائية أصبح يطلق عليه اسم "ما بعد البنائية"، كما أصبح هو نفسه يمثل "الولد الشقي" في الفكر الفرنسي المعاصر.

الصَّفْح .. ما لا يقبل الصفح وما لا يتقادم - جاك دريدا

إنّ نص الفيلسوف جاك دريدا (1930 - 2004) الذي ننشره هنا ما هو إلّا مقتطف من كتاب "الصَّفْح، ما لا يقبل الصفح وما لا يتقادم" الذي صدر عن "منشورات المتوسط" بترجمة مشتركة لكلّ من مصطفى العارف وعبد الرحمن نور الدين.  يفكّك دريدا في هذا النص أطروحات الفيلسوف الفرنسي فلاديمير جانكليفيتش، الذي طرح في كتابيه "الصفح" و"ما لا يتقادم" إشكالية الصفح بحدّة يتعصّب فيها للانتقام، على خلفية فظائع المحرقة النازية، ما جعله يرى الوعي الألماني كلّه مذنبًا وشقيًّا.

آن ديفور مانتيل تدعو جاك دريدا كي يستجيب للضيافة - آن ديفور مانتيل

أليست مسألة الاغتراب هى مسألة الغريب القادم من الغربة؟ تحدد هذه الجملة بصورة كبيرة موضوع هذا الحوار المطول الذى أدلى به جاك دريدا ورصدته آن ديفور مانتيل، وتناول فيه العديد من القضايا والموضوعات المتعلقة بمسألة الغريب والاغتراب والغربة طارحًا ذلك كله على نهجه التفكيكى.

أبراج بابل - جاك دريدا

لا يعنى دريدا كثيرا بتفكيك ما ورد في الكتاب المقدس عن قصة بابل، التي تقول إن الناس في مدينة بابل شرعوا في بناء برج ليصل بهم إلى السماء تحديا. وما ساعدهم على ذلك استخدامهم للغة واحدة سمحت لهم بالتواصل الجيد مع بعضهم والاستمرار في بناء البرج، ولكن المشيئة الإلهية وضعت حدا لهذا البرج، وغرور أصحابه، من خلال خلط لغتهم المشتركة. وعندئذ أدى سوء الفهم إلى اختلافهم وتوقف العمل بالبرج، وتشتت الناس وتفرقوا جماعات، وتداعى برج بابل.

النقد والمجتمع (حوارات) - رولان بارت ، جاك دريدا ، إدوارد سعيد ، تيري إيجلتون

يناقش كتاب النقد والمجتمع بعض الهموم والمشاغل التي تقض مضجع النقد المعاصر بعامة والغرب بخاصة. ويبدو أن أهم الأسئلة المطروحة في هذا السياق هو ذلك السؤال الخاص بالبعد التنويري للمعرفة النقدية. صحيح أن الإجابة على هذا السؤال صعبة وذات طبيعة إشكالية، لكن عدم إيجاد حل وسط بين نقد ذي طبيعة تخصصية معقدة ونقد ذي طبيعة تنويرية سوف يفقد النقد دوره الاجتماعي الحيوي الذي لا تعيش المعارف طويلاً إذا فقدته. لكن ما الحل؟

الفلسفة في زمن الإرهاب .. حوارات مع يورغن هابرماس وجاك دريدا - جيوفاني بورادوري

يضم كتاب "الفلسفة في زمن الإرهاب: حوارات مع يورغن هابرماس وجاك دريدا" (ترجمة خلدون النبواني)، حوارين شائقين أجرتهما الباحثة الأميركية ذات الأصل الإيطالي جيوفانا بورادوري مع فيلسوفين يتميّزان بحضورهما العالمي. وقد سارعت إلى التقاط آرائهما بعد هجمات 11 أيلول / سبتمبر 2001، لتُسجّل من جانب ثانٍ بعض آخر ما قاله دريدا قبل وفاته في عام 2004، في حدث تاريخي فريد يرى أنّ فهم الإرهاب يكون بتفكيك مفهوم الإرهاب لأنّه المسلك الوحيد لتبيان عناصر الإرهاب من إرهاب الدولة إلى الإرهاب المحلي والدولي.

لغات وتفكيكات في الثقافة العربية (حوارات) - جاك ديريدا

يقدم هذا الكتاب نصوص المحاورات التي جرت في يونيه 1996 بالمغرب مع وحول جاك دريدا. وكان الموضوع الأساسي : لغات، قوميات، تفكيكات، يحمل مساءلة عن التفكيك أو التفكيكات، انطلاقا من موقع – هو موقع اللقاء- قابل لتعيين الحقل العربي الإسلامي. لكن المداخلات المختلفة تتناول بشكل أوسع، رهانات اللغات والقوميات التي هي في نهاية الأمر واحدة، إذا ما نظرنا إلى كل امتداد مفهوم لغة خصوصا كما ساهم جاك دريدا في بلورته.

في علم الكتابة - جاك دريدا

فى هذا الكتاب يرصد جاك دريدا الميل إلى تهميش الكتابه على مدار تاريخ الفكر الغربى من أفلاطون إلى ليفى شتراوس. ولقد صاحب هذا التهميش تمييز آخر بين الكتابه الأبجديه بوصفها الأرقى، وأنواع أخرى من الكتابه التصويريه أو الرمزيه. وهذا النزوع الذى ينطلق من أولويه الكلام على الكتابه يقوم فى نظر دريدا على ربط الدلاله بالصوت واختزال الوجود إلى الحضور، وهو ما أدى إلى تكريس المركزيه العرقيه الأوروبيه.

حمى الأرشيف الفرويدي - جاك دريدا

هناك حيث تبدأ الأشياء المبدأ الفيزيائي أو التاريخي أو الأنطلوجي، بل هناك: حيث الناموس, بل هناك حيث يأمر البشر والآلهة, بل هناك: حيث تمارس السلطة والنظام الاجتماعي هناك: يعالج جاك دريدا أسئلة هذا الكتاب. ولأنه ما من سلطة سياسية دون سيطرة على الأرشيف إن لم يكن على الذاكرة فالدمقرطة الحقيقية يمكن قياسها دائماً في حرية الوصول إلى الأرشيف, وفي تكوينه وتفسيره. وبالمقابل فثغرات الديمقراطية يمكن قياسها بطرق عديدة عنوانها الأرشيفات المحظورة. ويحتوي الكتاب على حمى الأرشيف؟ انطباع فرويدي وثلاثة حواشي, ومجموعة من الأطروحات.

alquds

رواد الفكر والفلسفة

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.