Create Account

     

نرحب بمساهمات القراء في الكتابة ضمن المواضيع التالية: قراءة في كتاب، تقدير حالة، تحليل استشرافي للواقع العربي، دراسات وتحاليل في جميع المجالات ..

أرسطو

العرض:
تصنيف حسب:
الفيزياء .. السماع الطبيعي - ارسطو

ويتبين من هذه الأمثلة أن كتاب السماع الطبيعي أو الفيزياء الذي نقلب صفحاته، يشكل البنية الذهنية لكل قارئ عربي بها تنظم المعلومات، ويتكون تصوره عن العالم: وهكذا يكون أرسطو لا يزال يستبطن ويلبس نمطاً من الفكر الإنساني طوال قرون كاملة، ويكمن في تصوراته الذهنية لا يستطيع الفكاك منها " 

أرسطو .. أستاذ فلاسفة اليونان - د. فاروق عبد المعطي

ولد أرسطو عام 385 / 384 ق.م. في إستاجيرا، وهي مدينة صغيرة من مدن شبه جزيرة خالقيديا. وهي لا تزال تسمى حتى اليوم بما يقرب من اسمها القديم خالقيس، ومات في عمر الثانية والستين في مدينة خالقيس من جزيرة أيوبويا إحدى جزر بحر إيجة. وعلى هذا فإن أرسطو كان معاصرا لديموسثينيز الخطيب الأثيني الشهير، وشهد وقت رجولته الصراع السياسي والعربي الذي انتهى بتقلد النظام الملكي في مقدونا سلطة القوة السائدة في اليونان، كما شهدت أيامه الأخيرة حملات تلميذه الإسكندر الأكبر التي أطاحت بالإمبراطورية الفارسية وحملت الثقافة اليونانية حتى ضفاف نهر جمنا في الهند أحد فروع نهر الجانج. ولابد من الانتباه إلى هذه الوقائع أثناء دراسة نظريات أرسطو في السياسة والدساتير، لأنها تسمح بتفسير قدر من ضيق النظرة عنده قد نستغربها عند رجل في مثل عظمته. كذلك فإن مما يلقي ضوءا قويا على أساس إحساس هذا الفيلسوف، وكان إحساسا قويا بأن عقل البرابرة (أي غير اليونان) وطبعهم منحطان انحطاطا طبيعيا بالقياس إلى عقل البوناني وطبعه نقول إنه مما يلقي ضوءا قويا على مصدر هذا الإحساس أن نتذكر أن ارسطو نشأ في إقليم من أقاليم الحدود اليونانية وكان غير اليوناني ويمكن أن نقول إن التميز بين اليوناني وغير اليوناني عنده كان يقابل ما يعنيه خط الحدود بين أصحاب اللون الأبيض وأصحاب اللون الأسود عند أمريكي من العصر الحديث يكون قد نشأ في إحدى ولايات الجنوب الأمريكي.

أقدم لك ... أرسطو - روبرت ودفين . جودي جروفس

يدور هذا الكتاب حول ''أرسطو'' الفيلسوف الذي وصفه دانتي بأنه أستاذ أساتذة المعرفة، وكل شيء يعرف وأطلق عليه العرب لقب ''المعلم الأول" لشدة ثقافته الموسوعية، فقد كتب أرسطو في جميع أنواع المعرفة البشرية : الطبيعة، وما بعد الطبيعة، والسيكولوجيا، والبيولوجيا والنبات والحيوان والفلك والنفس والسياسة والأخلاق والمنطق والخطابة والدراما ... وغير ذلك. وكان القديس توما الإكويني (أعظم فلاسفة المسيحية) لا يشير إلى أرسطو إلا بلقب ''الفيلسوف'' بـ ''ال'' التعريف، كما لو كان الفيلسوف الأوحد، وذلك احتراما لهذا الفيلسوف العملاق، الذي سيطر على الفكر البشري ما يقرب من ألفين من السنين.

الكون والفساد - أرسطوطاليس

«الكون والفساد» كتاب يضم بين دفتيه أفكار فلاسفة اليونان القدامى من أقدم العصور وحتى عصر أرسطو؛ حيث يتناول أرسطو الآراء السابقة التي ناقشت الكون ومكوناته، والأجسام وماهيتها وفسادها؛ فيقوم بتشريح هذه الآراء، كما يعرض الأسس التي قامت عليها نظريته، ثم يَصُوغ هذه النظرية في قالب فلسفي بديع. كما يحتوي الكتاب على ثلاث رسائل موجَّهة إلى كبار معارضيه، وهم: «ميليسوس»، و«إكسينوفان»، و«غرغياس»، حيث يتناول نقدَ نظرياتهم المتعلِّقة بالكون، والنظرية الوجودية، كما ناقش فكرة وحدانية الله. وقد كان لهذا الكتاب عظيم الأثر على فلاسفة المسلمين في العصر الوسيط، حيث تُرجم لأول مرة على يد «ابن رشد»؛ الذي لقَّبَه «دانتي» ﺑ «الشارح الأكبر لأرسطو».

أرسطو والمرأة - د. إمام عبد الفتاح إمام

إذا كان أفلاطون قد لخص من الناحية الفلسفية وضع المرأة اليونانية على نحو ما كان قائماً في مجتمعه، فإن أرسطو قد قنن هذا الوضع عندما بذل جهده ليضع نظرية فلسفية عن المرأة يستمد دعامتها الأساسية من الميتافيزيقا ثم راح يطبقها في ميدان البيولوجيا أولاً و الأخلاق و السياسة بعد ذلك ، ليثبت فلسفياً صحة الوضع المتدني للمرأة الذي وضعتها فيه العادات و التقاليد اليونانية ..

دعوة للفلسفة .. كتاب مفقود لأرسطو - أرسطو

هذا كتاب مفقود لأرسطو! ضاع مع ما ضاع من المحاورات التي كتبها في شبابه ولم يبق منها غير أسمائها وبعض شذرات متفرقة منها. صحيح أن بعض المؤلفين القدامى قد عرفوا عنوانه الأصلي "بروتريبتيقوس" وأن عدداً منهم وضع كتباً أخرى تحمل نفس العنوان الذي يفيد الحث على التفلسف وبيان ضرورته للحياة السعيدة. وصحيح أيضاً أنهم اقتبسوا منه عبارة ذاعت شهرتها في كتب الفلسفة حتى يومنا الحاضر -ألا وهي العبارة التي تقول: "إما أن التفلسف ضروري، ولا بد عندئذ من التفلسف وإما أنه غير ضروري، ولا بد أيضاً من التفلسف لإثبات عدم ضرورته وفي الحالين ينبغي التفلسف".. ولكن الكتاب ظل أكثر من ثلاثة وعشرين قرناً في عداد المفقودات.. وبقي الأمر على هذه الحال منذ النصف الأخير من القرن الرابع قبل الميلاد حتى النصف الثاني من القرن التاسع عشر، حين نشر عالم ألماني كتاباً عن محاورات أرسطو طرح فيه السؤال عن مضمون الكتاب الضائع وهدفه. وانطلق البحث من هذا السؤال الحائر ودارت عجلته مائة سنة كاملة حتى أعيد بناء الكتاب المفقود الذي تجده بين يديك.

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.