Create Account

     

جان بول سارتر

جان بول سارتر
العرض:
تصنيف حسب:
شبح ستالين - جان بول سارتر

يشكل هذا الكتاب آخر حلقة من سلسة "مواقف" للكاتب العبقري جان بول سارتر وهو يضم مجموعة من الداراسات البارعة التي تتناول عدداُ من القضايا اليسارية والماركسية بروح من الموضوعية والعمق أصبحت الميزة الرئيسية للفيلسوف الوجودية الكبير .

الجدار ( رواية ) - جان  بول سارتر

“نحن محكومون بالحرية ” ، ” العالو مرأة حريتى ” ، ” الوجود يسبق جوهر الذات” ، ” أنا العدم الحقيقى بالغرور والشفافية “، “وهل هو العالم الذى أرغب فى امتلاكه” “أن نموت يعنى أن نصبح فريسة للأحياء وحين نكلف عن الوجود تسير حياتنا نحو قدرها ” ، ” لست مرتاحا سوى ى حريتى ، حين أفلت من الأشياء وأفلت من ذاتى …”، المعرفة هى الإنطلاق نحو شيء ما ، الانطلاق نحو العالم لإعطائه معنى ” … جمل وأفكار وعبارات تختصر شيئاً من فلسفة جان بول سارتر الذى ثقيل عنه حين رحل إنه كان آخر فلاسفة القرن ...

تاريخ حياة طاغية - جان بول سارتر

هذا الكتاب من أفضل وأرقى وأحسن الكتب في مجال الكتابة للسينما، وهي فن وأدب عال، وهي سيناريو سياسي أخلاقي فلسفي من الكتب التي لابد أن تقتني وتدرس بتمعن، والحرف السينمائية فيها عالية علواً كبيراً، وسارتر كما هو كاتب مسرحي وكاتب فلسفي، فهو كاتب قصة، وأدبه من الآداب العالية Sublime، وهذا العلو يتمثل في سيناريو فيلم "تاريخ حياة طاغية" وعنوانه I'Engranage أي الاشتباك، ولكنني غيرت الأسم إلى موضوع السيناريو نفسه، فهو عن حياة طاغية، بدأ مناضلاً إلى أن انتصرت الثورة وتبوأ الحكم، فتحول من أجل المنصب والحياة المرفهة إلى عميل للاستعمار الأمريكي، غير أن بلاده لا تعدم الأبطال، ومثلما أخرجته بطلاً في يوم من الأيام، فإن آخرين يتخرجون بحكم الأحداث، وأثناء ذلك تكون الاشتباكات والتداخلات والارتباطات، وما نسميه الآن باسم الثورة الخلاقة، وهي خلاقة بمعنى ولادة، والشعوب لا تموت، والطغيان دائماً إلى زوال ونهاية، إن عاجلاً أو آجلاً، كما هو الآن في بلادنا العربية والإسلامية، وفي مصر الآن.

جان بول سارتر - كاثرين موريس

فى هذا الكتاب يركز المؤلف على أعمال سارتر التى تفوق – فى كونها فلسفية على نحو مباشر– سائر أعماله. على ألا يحول هذا دون الإشارة – متى اقتضى الحال – إلى أعماله الأدبية، وما كتبه من سير، وغير هذه وتلك من سائر ما يمضى قدما بمشروعه الفلسفى على طرق مثيرة للاهتمام،كمايركز على أعماله الفلسفية الأكثر تبكيرا – مبدئيا على الوجود والعدم- بأكثر مما يفعل بأعماله اللاحقة

الغرفة وقصص اخرى - جان بول سارتر

هكذا يمضي جان بول سارتر في قصصه "الغرفة" "الجدار"، "ايروسترات"، "صميمية" ليصور من خلال سردياته جوانب حياتية، نفسية واجتماعية لأبطال قصصه، وذلك من خلال أسلوب مشوق وبراعة فنية عبرت عن نفس قصصي رائع.

تعالي الأنا موجود - جان بول سارتر

لقد استطاع الوعي الأوروبي في بدايته اكتشاف الأنا أفكرأفكر عند ديكارت وكانط وقامت المثالية الأوروبية كلها على هذا الاكتشاف .

الماركسية والوجودية – جان بول سارتر

جان-بول شارل ايمارد سارتر (21 يونيو 1905 باريس – 15 أبريل 1980 باريس) هو فيلسوف وروائي وكاتب مسرحي كاتب سيناريو وناقد أدبي وناشط سياسي فرنسي. بدأ حياته العملية استاذاً. درس الفلسفة في ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية. حين احتلت ألمانيا النازية فرنسا، انخرط سارتر في صفوف المقاومة الفرنسية السرية. عرف سارتر واشتهر لكونه كاتب غزير الإنتاج ولأعماله الأدبية وفلسفته المسماه بالوجودية ويأتي في المقام الثاني التحاقه السياسى باليسار المتطرف. كان سارتر رفيق دائم للفيلسوفة والأديبة سيمون دي بوفوار التي أطلق عليها اعدائها السياسيون “السارترية الكبيرة”. برغم أن فلسفتهم قريبة إلا أنه لا يحب الخلط بينهما. لقد تأثر الكاتبان ببعضهما البعض.

سارتر .. المفكر العقلي الرومانسي - ايريس مردوخ

جان-بول شارل ايمارد سارتر (21 يونيو 1905 باريس – 15 أبريل 1980 باريس) هو فيلسوف وروائي وكاتب مسرحي كاتب سيناريو وناقد أدبي وناشط سياسي فرنسي. بدأ حياته العملية استاذاً. درس الفلسفة في ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية. حين إحتلت ألمانيا النازية فرنسا، إنخرط سارتر في صفوف المقاومة الفرنسية السرية. عرف سارتر واشتهر لكونه كاتب غزير الإنتاج ولأعماله الأدبية وفلسفته المسماة بالوجودية ويأتي في المقام الثاني إلتحاقه السياسى باليسار المتطرف . كان سارتر رفيق دائم للفيلسوفة والأديبة سيمون دي بوفوار التي أطلق عليها اعدائها السياسيون “السارترية الكبيرة”. برغم أن فلسفتهم قريبة إلا أنه لا يحب الخلط بينهما. لقد تأثر الكاتبان ببعضهما البعض.

الوجودية .. منزع إنساني - جان بول سارتر

تربط الوجودية لدى سارتر بصورة خاصة بين الحرية والاختيار والمسؤولية ربطا يجعل من تلك المعاني الثلاثة كنه الوجود الانساني أينما كان وأصلا من أصوله.

الكينونة والعدم .. بحث في الأنطولوجيا الفنومينولوجية - جان بول سارتر

"...لا يمكن للكينونة أن تولّد سوى الكينونة، وإذا كان الإنسان مشمولاً بمسارِ التوالد هذا، فلن يخرج منه سوى ما هو كائن. وإذا كان عليه أن يستفسر عن هذا المسار، أي أن يضعه في موضع التساؤل، فينبغي أن يكون قادراً على إبقائه بكامله أمام ناظرَيْه أي أن يضع نفسه خارج الكينونة، وأن يُضعف في الوقت ذاته بنيتها ككينونة لذلك الكائن. إلا أنه ليس متاحاً "للواقع الإنساني" أن يعدّم، ولو مؤقتاً، كتلة الكينونة القائمة أمامه. وما يستطيع أن يغيره إنما هو علاقته بالكينونة. إنْ وَضَعَ "الواقع الإنساني" موجوداً معيّناً خارج الدائرة المقفلة، فهذا يعني أنه وضع نفسه هو خارج الدائرة بالنسبة إلى هذا الموجود. إنه في هذه الحال يفلت من الموجود، فهو خارج الاستهداف، ولن يكون بإمكان هذا الموجود أن يؤثر في هذا "الواقع الإنساني" الذي كان قد انسحب إلى ما بعد العدم. إن إمكانية "الواقع الإنساني" هذه في خلق العدم الذي يعزله، أعطاها ديكارت بعد الرواقيين، اسماً: هو الحرية...".

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.