quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Login
Login
Please wait, authorizing ...

إريك فروم

إريك فروم
اللغة المنسية .. مدخل إلى فهم الأحلام والحكايات والأساطير - اريك فروم

يشكل هذا الكتاب استعادة واستكمالاً لسلسلة المحاضرات التي ألقاها "أريك فروم" على سبيل التمهيد والتوطئة أمام طلاب معهد وليام وايت للطب العقلي ومعهد بينغتون. فهو يتوجه لجمهور مماثل لجمهور هذين المعهدين، أي للطالب الذي درس الطب العقلي والنفساني، فضلاً عن الشخص العادي الذي يهتم بمثل هذه الأمور. 

الإنسان بين الجوهر والمظهر (سلسلة عالم المعرفة) - إريك فروم

يبين إريك فروم في هذا الكتاب بالغ الأهمية أن العالم في أزمته الحاضرة يتجاذبه أسلوبان في الوجود يتصارعان من أجل الفوز بالنفس البشرية. فالأسلوب الأول وهو المهيمن في المجتمع الصناعي الحديث، رأسمالياً كان أم شيوعياً. هو أسلوب التملك الذي ينصب على التملك المادي والقوة، وهو مبني على الجشع والحسد والعدوان. 

إن البحث في المعايير المتعلقة بما ينبغي أن نفعله وألا نفعله يسمى "فلسفة الأخلاق". وهي إذ تحدد لنا كيف علينا أن نتصرف بوصفنا قوى فاعلة تتخذ لا محالة شكل علم معياري. ولا بدّ لفلسفة الأخلاق كذلك من أن تدرس ما يمكن أن نفعله لتلبية مطالب التزام، أو لنقل ذلك بطريقة أخرى: إنها معنية أساساً بالمسؤولية الإنسانية. وليست المسؤولية ببسيط العبارة نتيجة للحرية، بل العكس: فأن يكون المرء مسؤولاً عن الآخرين وعن نفسه هو الأساس لما ندعوه "الحرية" بالمعنى الأخلاقي.

ما وراء الأوهام - اريك فروم

يتحدث كتاب ما وراء الاوهام عن الطبيعة الانسانية و يتعمق داخل النفس البشريةكما تجرأ الكاتب على توجيه أنتقادات إلى نظريات فرويد و ماركس ويحث الكاتب القارئ على توسيع أفقه و الوصول بفكره إلى أبعد الحدود والبعد عن المسلمات و هدم الاصنام الفكرية

الدين والتحليل النفسي - اريك فروم

دراسة منهجية لموقف التحليل النفسي من المعتقدات الدينية تضم خمسة فصول يعرض الأول مها لأبعاد المشكلة بينما يتناول الثاني موقف كل من فرويد ويونج أما الثالث فيقدم تحليلا لأنماط من الخبرة الدينية ويتناول الفصل الرابع المحلل النفساني بوصفة طبيبا للروح بينما يجيب الفصل الأخير عما إذا كان التحليل النفسي يعد تهديدا للدين..

الحكايات والأساطير والأحلام - اريك فروم

كتاب الحكايات والأساطير والأحلام ويسمى أيضا اللغة المنسية يرى إبريش فروم في اللاشعور مفهوماً وظيفياً، أي إنه وظيفة نفسية، لا تشير إلى غياب أي دافع، أو إحساس، أو رغبة أو ما إلى ذلك، بل إلى غياب إدراك ذلك فقط، ويفسر فروم تفضيل المفهوم المكاني على المفهوم الوظيفي بأنه ينسجم مع النزعة العامة في الثقافة الغربية المعاصرة إلى الفهم على أساس الأشياء التي نملكها، بدلاً من فهمها على أساس الكينونة. أما محتوى اللاشعور عند فروم فليس الخير ولا الشر، وليس العقلي ولا غير العقلي، إنه كلاهما: إنه كل ما هو بشري؛ واللاشعور هو الإنسان الكلي - من دون ذلك الجانب الذي يتوافق مع مجتمعه، ويمثل الشعور الإنسان الإجتماعي، التحديدات التي يقررها الوضع التاريخي الذي يرمى فيه الفرد. ويمثل اللاشعور الإنسان الشامل، الإنسان الكلي، الذي له جذوره في الكون؛ إنه يمثل النبات فيه، والحيوان فيه، والروح فيه؛ إنه يمثل ماضيه رجوعاً إلى فجر الوجود البشري، ويمثل مستقبله حتى اليوم الذي سيغدو فيه إنساناً كاملاً. وبما أن الأحلام مرتبطة باللاشعور، فإنها ليست وليدة غير العقلي حصراً كما افترض فرويد، وليست وليدة العقلي حصراً كما افترض يونغ، بل قد تكون هذا أو ذلك أو كليهما معاً، وفرضية فروم هي أن الأحلام قد تعبّر عن أحطّ وظائف أذهاننا وأكثرها خروجاً عن العقل، وعن أرفعها وأكبرها قيمة، ويكشف ذلك ما فسّره من أحلام في هذا الكتاب

الإنسان بين الجوهر والمظهر - اريك فروم

يتحدث المؤلف عن نمطين للحياة يمكن أن ينقسم إليها الناس وبالطبع يمكن أن يكون لدى الشخص الواحد النمطين معا فى مجالات مختلفة من حياته. نمط التملك هو النمط الإستهلاكى حتى لو كان فى الثقافة أو الدين أو التعاملات : الرغبة فى الإستحواذ على الأشياء وتملكها أو الرغبة فى الإكتناز والسيطرة على الناس أو حتى المعلومات والمعرفة. أيضا التدين الشكلى الظاهرى. فى مقابل هذا نمط الوجود الذى فيه يهتم الإنسان بنوعية علاقاته مع الناس والأشياء ويطور نفسه وينمو نفسيا وروحيا وأخلاقيا من خلال هذه العلاقات.

أزمة التحليل النفسي - اريك فروم

يضم كتاب "أزمة التحليل النفسي" بين طياته مجموعة متفرقة من المقالات التي كتبت في أوقات مختلفة بين 1932-1969 يصل بينها موضوع مشترك هو التفاعل بين العوامل النفسية والعوامل الاجتماعية. كما ويضم الكتاب بعض النصوص القديمة التي سبق ونشرت بالألمانية، هذا إلى جانب مقالتين طويلتين الأولى جاءت تحت عنوان "أزمة التحليل النفسي" وفيه تم تحليل المحددات الاجتماعية التي لعبت دوراً في تطور التحليل النفسي، أما النص الثاني فحمل عنوان "الدلالة الحالية لنظام الأمومة". إن الطابع النقدي لهذه المقالات يضفي عليها مزيداً من الفائدة للمتهمين بالدراسات النفسية والاجتماعية في هذا الميدان، كما يطرح وجهة نظر تخالف المألوف السائد في فهم التحليل النفسي وفي فهم طريقته العلاجية بشكل خاص.

Canon m50

alquds

رواد الفكر والفلسفة

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.