Create Account

     

نرحب بمساهمات القراء في الكتابة ضمن المواضيع التالية: قراءة في كتاب، تقدير حالة، تحليل استشرافي للواقع العربي، دراسات وتحاليل في جميع المجالات ..

محمد جابر الأنصاري

العرض:
تصنيف حسب:
رؤية قرآنية للمتغيرات الدولية - محمد جابر الأنصاري

كتاب"رؤية قرآنية للمتغيرات الدولية" تأليف د. محمد جابر الأنصاري، الصادر عن دار الشروق للطبع والنشر بالقاهرة، يجمع بين دفتيه الطرح السجالي والطرح المعرفي لأبرز القضايا العربية والإسلامية التي تشغل الرأي العام في المرحلة التاريخية الراهنة.

وقد بدأ المؤلف بتأطير فكري لمعاصرة إسلامية تنطلق من رؤية قرآنية للمتغيرات العالمية لتصل إلى مفهوم الإسلام للعقل و للسنن (القوانين) الكونية التي تحكم الوجود والتاريخ، وتؤثر في مصائر الحضارات والأمم بلا تحيز لأية ملة.. هذا ما يجعل الكتاب محاولة تجريبية في البحث عن لغة مشتركة- تفكيرا وتعبيرا- بين الاتجاهين المتواجهين في الحياة العربية المعاصرة: الاتجاه الديني والاتجاه العصري.

سلسلة عالم المعرفة ... تحولات الفكر والسياسة في الشرق العربي  -- محمد جابر الأنصاري

يعد محمد جابر الأنصاري من بين أهم النقاد في مشهد الفكر العربي المعاصر، ولقد صدرت له عدة مؤلفات من بينها تلك التي تناولت بعض “التجارب الآسيوية الناجحة” مثل تجربة اليابان والصين على نحو خاص.

وفضلا عن ذلك فإنه يمكن اعتبار كتابه ” تحولات الفكر والسياسة في الشرق العربي” من المشاريع النقدية المهمة التي تعالج أزمة الفكر العربي الإسلامي الذي لم يستطع إلى يومنا هذا أن يبتكر حلولا ذاتية راديكالية لتحقيق الاندفاع الحيوي المؤدي إلى بناء مجتمعات عربية متطورة وحديثة. أعتقد أن الفكرة الأساسية التي يناقشها ويحللها الدكتور الأنصاري في هذا الكتاب والمتمثلة في مشكلة “التوفيقية” في حاجة إلى تحليل وإلى نقد صارم خاصة وأن هذا الناقد يعتبر عدم حسمها من بين الأسباب الأساسية المؤسسة لظاهرة تخلف الفكر العربي وعدم قدرته على الانتقال إلى مرحلة تحقيق التطور والتحديث الملموسين في بلداننا.

يرى الدكتور الأنصاري أن التوفيقية ” نظرة منهجية وجدناها متجذرة في تكويننا وطبيعة منطقتنا وحضارتنا فاعتمدناها لنفسر بها فكرنا وحاضرنا من الداخل وفي ضوء جذوره، بدل توصيفه بمناهج تعبر عن واقع حضاري مغاير”. بهذا الخصوص يرى الدكتور الأنصاري أن وراء نشأة “التوفيقية” في الفكر العربي قوتان اثنتان وهما ” القوة الأصولية والقوة التحديثية”، وفي نفس الوقت يؤكد أن هاتين القوتين لم تحصل بينهما ” المواجهة الحاسمة و الفاصلة” التي بموجبها يتم إنجاز تجاوز “التوفيقية ذاتها”. إنه يبدو واضحا أن الدكتور الأنصاري يسعى هنا إلى “تبيان خصائص وعلامات وآليات فكرة محورية في تراثنا القديم والحديث” وهي فكرة التوفيقية.

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.