Create Account

     

عبد الجبار الرفاعي

العرض:
تصنيف حسب:
الهرمنيوطيقا والتفسير الديني للعالم - د. عبد الجبار الرفاعي

الهرمنيوطيقا تعمل على مواءمة النص المقدس مع روح العصر، وتبوح براهنية معانيه فى سياق لغوى ومعرفى وثقافى ومجتمعى راهن. وتمنحنا رؤيةً رحبة تعيد اكتشافَ مقاصد القرآن، وتضئ بصيرتنا بما تنشده رسالةُ الوحى للانسان، فى ضوء الأفق التاريخى لواقعنا.

علم الكلام الجديد (مدخل لدراسة اللاهوت الجديد وجدل الين والعلم) - عبد الجبار الرفاعي

ظهر في تاريخ الاسلام علماء موسوعيون؛ صنفوا موسوعات متخصصة في المعارف والفنون المتداولة في عصرهم، تحولت في فترات لاحقة الى مراجع محورية؛ في التفسير وعلوم القرآن، والحديث، والرجال، والفقه، والفلسفة، وعلم الكلام، والتصوف، واللغة وآدابها، والتاريخ، والجغرافيا، والعلوم والفنون المتعارفة لديهم.

تمهيد لدراسة فلسفة الدين  - د. عبد الجبار الرفاعي

فلسفة الدين هي التفكير الفلسفي في كل ما يتصل بالدين؛ شرحاً وتفسيراً وبياناً وتحليلاً، من دون أن تتكفل التسويغ أو التبرير أو الدفاع أو التبشير، وإلى هذا؛ فإن فلسفة الدين تتناول أسئلة تتعلق بإمكان معرفة وجود الله تعالى، ومعرفة صفاته، وكيفية تحديد العلاقة بين الله عزّ وجلّ والعالم، وكيفية فهم طبيعة الله تعالى (ماهيته)، والعلاقة بين وجوده وماهيته.

تحديث الدرس الكلامي والفلسفي في الحوزة العلمية - د. عبد الجبار الرفاعي

الرفاعي يحاول في كتابه الجديد البحث عن بدايات التحديث النقدي في لاهوت المدرسة الشيعية ضمن نموذج محمد باقر الصدر في الستينيات، ومعاصره محمد حسين الطباطبائي. حيث حاول الأول الاستعانة بفلسفة العلم المعاصر لتقديم شكل لاهوتي مختلف، بنيما أخذ الثاني على عاتقه إحياء مدرسة صدر الدين الشيرازي. وتتضمن متابعة الرفاعي لهذا الحقل دعوة إلى الانفتاح على الدرس النقدي المعاصر في الغرب لتطوير الدرس الفلسفي في المعاهد الدينية وجعلها قادرة على فهم تحديات مختلفة تواجه مقولات الفكر الديني.

إنقاذ النزعة الإنسانية في الدين - عبد الجبار الرفاعي

يحتوي الكتاب على مجموعة من الدراسات والأوراق البحثية، بالإضافة الى عدد من الحوارات التي أجريت مع المؤلف خلال السنوات الأخيرة، والتي تتناول جوانب الفكر الديني بأبعاده التأويلية والتفسيرية، وتشعباته الميتافيزيقية والمقدسة، وآثاره السوسيولوجية والثقافية، حيث يعد الكتاب سياحة فكرية تاريخية وفلسفية مهمة، يقلب فيها أوراق التراث والمقدس في الدين الاسلامي، منتزعا مقاصده ورسالته الحقيقية الداعية الى التسامح، والتعايش السلمي، مبينا عيوب القراءات الأخرى التي اختصرته في مصادرة الآخر، وإقصائه، وتهميشه، وممارسة أبشع أنواع الترهيب ضده، إذ ينطلق من مقولة مشهورة، لأحد المفكرين، وهي أن “تحرير الأرض يبدأ من تحرير السماء”.

الدين واسئلة الحداثة - عبد الجبار الرفاعي

الشهادات المقدّمة في هذا الكتاب لا تفتقر للحسّ التاريخي في دراسة الموروث الديني، ولا تتردّد في اكتشاف مواطنِ قصوره وثغراتِه المتنوعة، وعجزِه عن الوفاء بمتطلبات روح وقلب وعقل وجسد المسلم المعاصر. فضلا على أنها تحاول أن تتعرف على آفاق الحاضر، واستبصار مديات المستقبل. كذلك تنزع هذه الشهادات الى الخروج عن المناهج والأسس والأدوات الموروثة للتفكير الديني، بوصفها «أسيجة مغلقة»، تعطّل العقلَ، وتسجن عمليةَ التفكير الديني في مدارات مغلقة، لا تكف عن التكرار والاجترار، تبدأ من حيث تنتهي، وتنتهي من حيث تبدأ. تبدأ من لاهوت الأشعري لتنتهي به، وتنتهي به لتبدأ منه...وهكذا. 

الحب والإيمان عند سورن كيرككورد - عبد الجبار الرفاعي

تتبدى راهنية أعمال كيركگورد في أنك من خلالها؛ تكتشف الفرق بين: أن تفهم الحقيقة وأن تعيشها، أن تفهم الحياة وأن تحياها، أن تفهم الحب وأن تحب، أن تفهم الايمان وأن تتذوقه، أن تفهم التجربة الروحية وأن تشرق روحك بوصال الحق، أن تفهم الأخلاق وأن تصير حياتك أخلاقك وأخلاقك حياتك، أن تفهم الدين وأن يصبح تدينك صورة دينك الأصيلة، أن تفهم الضمير وأن يصير سلوكك مرآةً لضميرك، أن تفهم التسامح وأن تغدو مثالاً للتسامح، أن تفهم حق الاختلاف وأن تقبل الاختلاف، أن تفهم حق الخطأ وأن تغفر للآخر أخطاءه، أن تفهم الحرمان وأن تصبح محروماً، أن تفهم الاضطهاد وأن تغدو مُضطهداً، أن تفهم الخوف وأن ترتعش خوفاً، أن تفهم القلق وأن يجتاحك القلق، أن تفهم السجن وأن تمسي سجيناً.

الدين والظمأ الأنطولوجي - د. عبد الجبار الرفاعي

يثير المُفكّر عبدالجبار الرفاعي في كتابه الجديد (الدين والظمأ الأنطولوجي) أكثر من قضية اشكالية في التفكير الديني اليوم، أهملها الكثير من كتّاب الأدبيات الاسلامية، إذ نجد المفاهيم والشعارات في هذه الأدبيات تتبادل الكلمات والعبارات ذاتها. وهي كلها كتابات مسكونة بالدعوة لتغيير العالم، في ضوء تفكير مبسط، يختزل المفاهيم المركبة بفهم وعظي مسطح، لا يمتلك أدوات ومهارات الحفر في طبقات المجتمع، ولا يستند الى كشوفات العلوم والمعارف البشرية الحديثة، ومعطياتها البالغة الأهمية في التعرف على طبقات النفس البشرية، ونسيج العلاقات الاجتماعية، وفاعليات التغيير، وعوامله المرئية وغير المرئية..

الإيمان والتجربة الدينية – عبد الجبار الرفاعي

التجربة الدينية تمثل البعد الأنطولوجي في الدين، وجوهره وذاته وروحه وباطنه العميق. التجربةُ الدينية جوانيةٌ، غاطسةٌ في الذات، بل متماهيةٌ معها، لا يمكن بلوغُها بأدواتٍ ووسائلَ حسية، وربما لا تشير اليها ظواهرُ التدين الخارجية، أو قد تشي بعكسها أحياناً، كما لدى معظم رجال الدين، الذين ربما يؤشر خطأ ما يمارسونه من قداسات وطقوس وشعائر؛ إلى عمق تجاربهم الدينية، رغم أن عالمهم الباطن مظلم بعيد عن الله.