Create Account

     

نرحب بمساهمات القراء في الكتابة ضمن المواضيع التالية: قراءة في كتاب، تقدير حالة، تحليل استشرافي للواقع العربي، دراسات وتحاليل في جميع المجالات ..

نصر حامد أو زيد

نصر حامد أو زيد
العرض:
تصنيف حسب:
مفهوم النص .. دراسة في علوم القرآن - نصر حامد ابو زيد

إذا كانت الثقافة العربية ثقافة تعطي للنص القرآني دوراً أساسياً، وتجعل من التأويل منهجاً فلا بد أن لهذه الثقافة مفهوماً-ولو ضمنياً-لماهية النص ولطرائق التأويل. ومع ذلك فقد حظي جانب "التأويل" ببعض الدراسات التي ركزت على العلوم الدينية وتجاهلت ما سواها، ولم يحظ مفهوم "النص" بدراسة تحاول استكشاف هذا المفهوم في تراثنا إن كان له وجود، أو تحاول صياغته وبلورته إن لم يكن له وجود. والدكتور نصر حامد أبو زيد يحاول في كتابه هذا البحث عن مفهوم "النص القرآني" من حيث كون القرآن كتاب العربية الأكبر لرصد أثره الأدبي الخالد. وهذا البحث لن يكون مجرد رحلة فكرية في التراث، ولكنه فوق ذلك هو بحث عن "البعد" المفقود في هذا التراث، وهو البعد الذي يمكن أن يساعد على الاقتراب من صياغة "الوعي العلمي" بهذا التراث

الإمام الشافعي وتأسيس الأيديولوجية الوسطية - نصر حامد أبو زيد

في ظل واقع حضاري وثقافي تتراوح بناه بين الماضي والحاضر ساد مفهوم الوسطية الدينية ، التي صاغها الشافعي منذ القرن الثاني الهجري صياغة أيديولوجية ، وبين دفتي هذا الكتاب يقدم الدكتور نصر حامد أبو زيد قراءة جديدة من حيث المنهج والرؤية والتناول تبدأ من تحليل النصوص التي أسس الشافعي من خلالها مفهوم الوسطية الدينية ، ومعارضا رؤية الشافعي لتلك النصوص الدينية . والجديد في قراءة الدكتور نصر لمفهوم الوسطية عند الشافعي أن قراءته له كانت من خلال بنية العقل العربي الإسلامي الذي اعتمد حتى يومنا هذا على "سلطة النصوص" بعد أن تمت صياغة الذاكرة في عصر التدوين -عصر الشافعي- طبقا لآليات الاسترجاع والترديد وتحولت الاتجاهات الكبرى في بنية الثقافة/الواقع الحي كالاعتزال والفلسفة العقلية إلى اتجاهات هامشية ولهذا فقراءة الدكتور نصر لمفهوم الوسطية عند الشافعي تهدف بالأساس إلى الانتقال إلى مرحلة التحرر لا من سلطة النصوص وحدها بل من كل سلطة تعوق مسيرة الإنسان في عالمنا وعلينا أن نقوم بهذا الآن وفورا قبل أن يجرفنا الطوفان

هكذا تكلم إبن عربي - نصر حامد أبو زيد

يحتدمُ جدل الفكر العربي في كل لحظة ما بين أصول قديمه المشرق، وأصول حاضره المعتم، ويحدث أن يصل كل منهما إلى مفترق طرق، فذلك الزمن قد خطت فيه أغلب الأفكار التنويرية إلى أمام، وقد خطت أغلب أفكار اليوم إلى الوراء، وثمة جدل عقيم، سوف تخلفه المقارنة، وكأن الأمس العربي برغم محدودية عصره.. في التقنية الحضارية، قد كان أكثر حضارة ورُقياً، وأكثر انفتاحا بحضارته الفكرية على العالم الحاضر فيه، إذ كان الفكر جدليا رائقا، ومفتوحا، ولم يك يقيم الحدّ بالقطيعة مع التمرد، بل يقيم الدليل، ويجادل الفكرة بالفكرة الأبهى، محاججاً بالدليل والقرينة، حتى بقيت الإضاءة خالدة متحدية الطمس، والنكران. وغالبا ما تفرض المصالح مطالحا والمطالح مصالحاً تغير المعاني إلى الاتجاه الذي تريده،

فلسفة التأويل - نصر حامد أبو زيد

يرى الباحث، الدكتور نصر حامد أبو زيد، ونتيجة لدراسات سابقة وتحديداً من خلال دراسته منقضية المجاز عند المعتزلة بأن المجاز تحول في يد المتكلمين إلى سلاح لرفع التناقض المتوهم بين آيات القرآن من جهة، وبين القرآن وأدلة العقل من جهة أخرى. وقد كانت هذه النتيجة هي الأساس الذي حدا بالباحث إلى محاولة استكشاف منطقة أخرى من مناطق الفكر الديني، هي منطقة التصوف لدراسة تلك العلاقة بين الفكر والنصّ الديني واستكناه طبيعتها، ومناقشة المعضلات التي تثيرها ..

التفكير في زمن التكفير .. ضد الجهل والزيف والخرافة - نصر حامد أبو زيد

في هذا الكتاب، نقدم للقارئ تحليلاً مُفصّلاً لكل الاتهامات التي قِيلت هجوماً على منهج الباحث وعلى شخصه. وفي هذا التحليل التزم الباحث بالرد المنهجي الذي يجمع – قدر الإمكان – بين بساطة اللغة ودقة التحليل ونقول "قدر الإمكان"، لأن البساطة تهدد التحليل أحياناً بالسطحية وقد تشدّه إلى "الخطابية"، خاصة وأن لغة الهجوم والاتهام كانت كلها لغة خطابية سطحية، بل ومبتذلة في أكثر الأحيان.

الإمام الشافعي - نصر حامد أبو زيد

في ظل واقع حضاري وثقافي تتراوح بناه بين الماضي والحاضر ساد مفهوم الوسطية الدينية ، التي صاغها الشافعي منذ القرن الثاني الهجري صياغة أيديولوجية ، وبين دفتي هذا الكتاب يقدم الدكتور نصر حامد أبو زيد قراءة جديدة من حيث المنهج والرؤية والتناول تبدأ من تحليل النصوص التي أسس الشافعي من خلالها مفهوم الوسطية الدينية ، ومعارضا رؤية الشافعي لتلك النصوص الدينية . والجديد في قراءة الدكتور نصر لمفهوم الوسطية عند الشافعي أن قراءته له كانت من خلال بنية العقل العربي الإسلامي الذي اعتمد حتى يومنا هذا على "سلطة النصوص" بعد أن تمت صياغة الذاكرة في عصر التدوين -عصر الشافعي- طبقا لآليات الاسترجاع والترديد وتحولت الاتجاهات الكبرى في بنية الثقافة/الواقع الحي كالاعتزال والفلسفة العقلية إلى اتجاهات هامشية ولهذا فقراءة الدكتور نصر لمفهوم الوسطية عند الشافعي تهدف بالأساس إلى الانتقال إلى مرحلة التحرر لا من سلطة النصوص وحدها بل من كل سلطة تعوق مسيرة الإنسان في عالمنا وعلينا أن نقوم بهذا الآن وفورا قبل أن يجرفنا الطوفان

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.