books new

Create Account

اللاهوت المسيحي

بابوات مصر (1 - البابوية القبطية المبكرة) - ستيفين ديفيز

يقدم هذا الكتاب قراءة نقدية لتاريخ الكنيسة القبطية منذ تأسيسها حتى دخول العرب مصر، وهو لا يقدم تاريخًا حوليًّا للكنيسة القبطية، ولكنه يعيد تفسير تاريخها وقراءته من خلال مناقشة كيفية توظيف خطابات بعينها لتشكيل هوية الكنيسة القبطية وترسيخها. وكانت خطابات: الرسولية، والاستشهاد، والرعاية الرهبانية، والمقاومة اللاهوتية، هى عصب مناقشات هذا الكتاب الذى استطاع المؤلف من خلالها إعادة كتابة تاريخ الكنيسة فى تلك الفترة.

باباوات مصر (1- البابوية القبطية المبكرة) - ستيفن ديفيز

يقدم هذا الكتاب قراءة نقدية لتاريخ الكنيسة القبطية منذ تأسيسها حتى دخول العرب مصر، وهو لا يقدم تاريخًا حوليًّا للكنيسة القبطية، ولكنه يعيد تفسير تاريخها وقراءته من خلال مناقشة كيفية توظيف خطابات بعينها لتشكيل هوية الكنيسة القبطية وترسيخها. وكانت خطابات: الرسولية، والاستشهاد، والرعاية الرهبانية، والمقاومة اللاهوتية، هى عصب مناقشات هذا الكتاب الذى استطاع المؤلف من خلالها إعادة كتابة تاريخ الكنيسة فى تلك الفترة.

طائفة الموحدين من المسيحيين عبر القرون - أحمد عبد الوهاب

اللواء المهندس أحمد عبدالوهاب علي:  ولد في مدينة فاقوس - محافظة الشرقية في أول يونيو عام 1930 م.  حصل على بكالوريوس هندسة كهربائية، شعبة الاتصالات من جامعة القاهرة عام 1954 م، وكانت له برآءة اختراع مسجلة لتليفون بخاصية اظهار رقم الطالب في الستينات وغير ذلك.  التحق بالقوات المسلحة وتدرج في مختلف الرتب حتى رتبة اللواء عام 1980م.  لتميزه عمل مستشارًا بهيئة الأمم المتحدة في مجال الاتصالات السلكية واللاسلكية لأعوام عدة.  عضو بارز ومؤسس لجمعية الإعجاز العلمي للقرآن والسنة النبوية المطهرة.

الفن القبطي في مصر .. 2000 عام من المسيحية - إشراف د. ناصر الأنصاري

الكتاب يتناول الفن القبطى باعتباره فنا مصريا أصيلا، فهو وريث 3000 عام من الفن الفرعونى الذى أثر على الفن القبطى وهو الفن الذى انحدر مباشرة من الهيروغليفية، كما تأثر أيضا بالحضارات الرومانية والبيزنطية، وذلك عبر الأيقونات المصرية وآثار الرسومات الجدارية القبطية وبدوره ترك الفن القبطى آثاره على الفن الاسلامى بعد الفتوحات العربية.

صعود البروتستانتية الإيفانجليكية في أمريكا وتاثيره علي العالم الإسلامي - د. محمد عارف

يناقش هذا الكتاب عدة قضايا هامة.... لمن يعطى الشعب الأمريكي أصواته الانتخابية؟ لماذا وكيف نشأ التيار الإيفانجليكي والتيار الأصولي بين البـروتستانت في الولايات المتحدة؟ وما هى علاقته ببقية الطوائف والأديان والقوى السياسية في الولايات المتحدة؟ وما هو تأثيره على العالم بصفة عامة، وعلى المسلمين والشرق الأوسط بصفة خاصة؟ وماذا يفعل المسلمون ـ شعوبًا وحكومات ـ إزاء ذلك؟ المؤلف هو الدكتور محمد عارف، أستاذ العلوم الاقتصادية بالجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، والتي ركزت أبحاثه ومنشوراته على الاقتصاد السياسي في الولايات المتحدة.

الصهيونية المسيحية - محمد السماك

يستعرض الكتاب نشأة الصهيونية المسيحية كنتيجة لحركة الإصلاح الديني وأثرها على نشأة دولة إسرائيل والدعم الغير مشروط للولايات المتحدة الذي تقدمه لها. يعيب الكتاب عدم ترتيب الفصول والموضوعات بطريقة منطقية وتكرار المعلومات والأفكار دون داعي.

الديارات النصرانية في الإسلام - حبيب زيات

ومما فات الشيخ سعد الله التنبه له أنه لم يتفق له مرة ولو عرضا أن يصف كيفية بناء دير واحد من الأديار التي عددها أو أن يشير إلى شيء من خططها ورسومها وهندسة قلاليها ومعابدها ومرافقها وما كان يحف بها ويضاف إليها من البساتين، والمعاصر والحانات ودور الضيافة والمتنزهات. واغفل أيضا وصف كل ما كان واقفا عليه في زمانه من أحوال الرهبان؛ وما كان شائعا معروفا من طرائق معيشتهم وسننهم ومصطلحاتهم في اللباس والزي؛ وأساليب كل فئة منهم في الزهد والانقطاع والانفراد والاجتماع. شأن كل المؤرخين في الشرق في قلة التوسع والاستيفاء، وعدم الاكتراث والاحتفال بمثل هذه الشروح والأوصاف الخطيرة. فلا ندري اليوم كيف كانت حياة الأديار النصرانية بعد الهجرة. ولا نعلم من أمرها سوى ما شاء فريق من كتبة الإسلام حكايته لنا من مجالس اللهو والقصف التي كانت تعقد في ملحقاتها وحاناتها. وما كان يرتكب فيها من المنكرات حسبما نظمه في وصفها بعض الشعراء والخلفاء المتطرحين فيها على رضى أو كراهة من أهلها ....

الآريوسية في مصر البيزنطية - د. عبد الباقي السيد عبد الهادي

لم يكن آريوس أول من دعا إلى بشرية المسيح ونفي ألوهيته. بل سبقه ثلة من المفكرين في ذلك مثل كيرنثوس الذي عاصر تلاميذ السيد المسيح وحوارييه، وآمونيوس السقاص أستاذ الفيلسوف أفلوطين، وأبيون، وأرطيماس، وبولس السميساطي ولوقيانوس أستاذ آريوس.

إعترافات القديس أوغستينوس - ترجمة إبراهيم الغربي

لهذا النصّ قيمة مرجعيّة تاريخيّة، إذ نقل الفلسفة الروحانيّة اليونانيّة منثوبها الأفلاطونيّ الحديث، وخاصّة الأفلوطينيّ، إلى أجواء مسيحّية صرف، مُمهّدًا بذلك الطريق إلى الفكر اللاهوتيّ الغربي. ولئن طغت العقيدة المسيحيّة على أعمال أوغستينوس الأخرى، فإنّ "الاعترافات" مثّلت الفترة التاريخيّة التي تأرجح فيها الفكرالإنسانيّ بين العقلانيّة والتصوّف، كما مثّلت نهاية التاريخ القديم وبداية العصر الوسيط.

أسفار العهد القديم في التاريخ .. إختلاق الماضي - توماس ل. تومسون

تعرف الحقبة من القرن العاشر إلى التاسع قبل الميلاد في تلال فلسطين باسم ((العصر الذهبي)) لدولة إسرائيلية قديمة عاصمتها أورشليم. وترتبط تلك الحقبة بما يعرف بـ ((المملكة المتحدة)) التي يقال إنها كانت لها السلطة السياسية على ما يعرف بشاؤول وداود وسليمان، وعلى كيان أرضي يمتد من النيل إلى الفرات، وكان لها هيكل بناه سليمان كمركز لعبادة يهوه، وهي أفكار ليس لها مكان في الماضي التاريخي الحقيقي ولا نعرفها إلا كقصة. وما نعرفه عن قصص كهذه ليس فيه ما يدل على تاريخيته أو صحته. فليست هناك شواهد على وجود شيء يعرف (( بالمملكة المتحدة)) أو عاصمة في أورشليم أو على وجود أية سلطة سياسية موحدة سيطرت على فلسطين الغربية، ناهيك عن وجود إمبراطورية بالحجم الذي تصوره الأساطير. وليس لدينا ما يدل على وجود ملوك باسم شاؤول أو داود أو سليمان ولا ما يدل على وجود هيكل بأورشليم في تلك الحقبة المبكرة. وما نعرفه عن إسرائيل ويهوذا في القرن العاشر لا يسمح لنا بتأويل مسألة عدم وجود شواهد بأنه ((فجوة)) في معلوماتنا عن الماضي. فليس ثمة مكان أو سياق أو وثيقة تدل على وجود حقائق تاريخية كهذه في فلسطين في القرن العاشر. ولا سبيل للحديث تاريخيا عن دولة بلا شعب أو عن عاصمة بلا بلدة والقصص لا تكفي.

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.