books new

Create Account

المذاهب والفرق الإسلامية

المرشدية في محيطها العلوي واجواؤها السياسية والاجتماعية (1923-1946) - عبدالله حنا

المرشدية، بحسب الكاتب، حركة دينية ظهرت في سورية بين بعض العشائر العلوية في عشرينيات القرن العشرين، واستقلت دينيًا عن العلويين بعد أن تحولت إلى دين ومذهب روحي يستند إلى "الغيبة"، وقد ظهرت هذه الحركة بوصفها محاولةً لتوحيد العشائر الغسانية في الجبل العلوي في كتلة واحدة، ثمّ تطورت لتصبح حركة إصلاح ديني، وحركةً اجتماعيةً فلاحيةً وطنيةً ضد الاحتلال الفرنسي.

موقف الشيعة المعاصرين من القرآن الكريم - ناصر بن عبدالله القفاري

يتناول هذا البحث دراسة اعتقاد الشيعة "الاثني عشرية" المعاصرين وموقفهم من القرآن الكريم؛ وهل يختلف المعاصرون في هذه المسألة الكبرى عن السابقين؟ وما موقف المعاصرين من مصادر التلقي لدى السابقين. هذا البحث دراسة علمية موضوعية موثقة من مصادر الشيعة المعتمدة لديها؛ عرضت فيه الحقيقة كما هي دون تقليل أو تهويل.

قصة الهجوم علي السنة - د. علي أحمد السالوس

الذي دفع الشيخ في الماجستير والدكتوراه لدراسة تخصصية عن الشيعة هو أنه في الدراسات العليا درس له الأستاذ الشيخ الجليل محمد مدني رحمه الله وكان ينادي بالتقريب بين المذاهب فدرس لهم أنه لا يوجد خلاف بين الإمامية والمذاهب الأربعة إلا كما يوجد بين أي مذهب و آخر ومن هذا المنطلق سجل رسالة الماجستير في فقه الشيعة الإمامية ومواضع الخلاف بينه وبين المذاهب الأربعة ويقول الشيخ علي هنا:" أراد الشيخ المدني أن تكون النتيجة انه مذهب خامس مثل المذاهب الأربعة ولكن الله أراد غير ذلك؛ لما بدأت أدرس كاد شعري أن يشيب من هول ما أراه تكفير الأمة تكفير الصحابة وهذه الفرقة موجودة في العراق وفي إيران ولبنان وغيرها.

الشيعة الأمامية في أندونيسيا .. وجهود أهل السنة والجماعة في مواجهتها - محمد طالب محمد زين

هذا الكتاب هو بالأصل رسالة ماجستير تقدم بها الأستاذ محمد طالب زين لقسم الثقافة الإسلامية بجامعة الملك سعود بالسعودية، وقد صدر الكتاب عن مركز البيان للبحوث والدراسات سنة 1437هـ في 520 صفحة من القطع الكبير.

والكتاب يعد تقريرا مفصلا ومدعما بالأدلة والأمثلة لنموذج الاختراق الإيراني والشيعي للدول السنية، ويفضح سياسة إيران والشيعة في الغزو الناعم للمجتمعات السنية عبر خطط طويلة المدى وعمل دؤوب ومتواصل لعدة عقود.

موسوعة الفرق والمذاهب والأديان المعاصرة - الشيخ ممدوح الحربي

إخوة الإسلام، وحراس العقيدة، وأحباب محمد صلى الله عليه وسلم. فمن الواجب على المرء أن يحذر إخوانه المسلمين أهل السنة والجماعة من كل ما هو دخيل وغريب على الأمة المحمدية، الباقية إلى قيام الساعة بوعد الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وفي هذه الآونة الأخيرة قد أطلت علينا أفكار ومذاهب وفرق وملل ونحل جديدة كان لزاماً علينا توضيحها وطرحها لكافة المسلمين حتى نحذر جميعاً من الوقوع في براثنها والتحذير منها وقمت بتسميتها "موسوعة الفرق والمذاهب والأديان المعاصرة" وفيه الماسونية أخطبوط العام، العلمانية ومدارسها، الصوفية وطرقها، الحداثة ورموزها، الخوارج بين الماضي والحاضر، أشهر المنظمات الإرهابية، الإرهاب في مناهج التعليم الإسرائيلي، عبدة الشيطان، اليزيدية أتباع الشيطان، اليهودية والمنظمات السرية، الأقصى أم الهيكل، القوة الخفية وراء التفجيرات الأمريكية، عبرات تسكب على التوحيد، التوحيد في الساحة الإسلامية، عبودية الكائنات، وقفات مع تنظيم القاعدة.

السنة الإسلامية .. بين إثبات الفاهمين ورفض الجاهلين - د. رءوف شلبي

"بحكم طبيعة الحياة فإن الخير لا يسلم من الشر، وإن العدل لا يسلم من الجور، ولقد قيض الشيطان عناصر تفتري على الإسلام وعلى مصادره، فقد زعم بعض الباحثين أن التعبير بكلمة سنة أخذه المسلمون من الكلمة العبرية (مشناة)، التي تطلق في الاصطلاح اليهودي على مجموعة الروايات الإسرائيلية التي تعتبر في نظرهم مرجعاً أساسياً في التعرف على أحكام التوراة ، كما تعتبر شرحاً وتفسيراً لها، ثم عربها المسلمون إلى كلمة (سنة)، ويدعى اليهود أن المسلمين أطلقوها – بعد التعريب – علماً على مجموعة الروايات النبوية في مقابل استعمالهم لكلمة (مشناة) علماً على مجموعة الروايات الإسرائيلية."

كيف ولماذا التشكيك في السنة ؟ - أحمد عبدالرحمن

من المؤسف أن تنشر إحدى الصحف العربية بحثاً يشكك فى السنة النبوية المطهرة، ثم ترفض نشر أى تعقيب عليه! إن هذا هو ما حدث لى ولغيرى. وهو ما حملنى على تأليف هذا الكتاب، ورب ضارة نافعة! فتحت عنوان ( الجذور الستة للأحاديث الموضوعة) كتب حسين أحمد أمين بحثاً حشد فيه أقبح ما فى كتب والده من آراء فى محاولة يائسة للتشكيك فى السنة النبوية لشريفة. ولم يلتزم فيما كتب بالمنهج العلمى- وهو يعلم أنه يكتب فى الدين بل فى صلب الدين - وراح يعمم الاتهامات الشنيعة بالتزوير على الفقهاء والمحدثين والمفسرين وأهل السنة وأهل البيت والشيعة!

الخمس عند الشيعة الإمامية وجذوره العقدية - د. ناصر بن عبد الله القفاري

الخمس عند الشيعة الاثني عشرية (الرافضة) كان ولا يزال من أهم الأسباب التي تدفع شيوخ الشيعة إلى التوسع في نشر مذهبهم وإبقاء الخلاف بينهم وبين أهل السنة وتوسيع دائرته ولولا هذه الأموال لما ظل الخلاف قائما بين الاثني عشرية وسائر الأمة الإسلامية إلى هذا الحد فكثير من فقهائهم يحرصون على إذكاء هذا الخلاف حرصهم على هذه الأموال.

التشیّع و التحوّل في العصر الصفوي - كولن تيرنر

اليوم، تظهر مقارنة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بإيران الصفوية تشابهات كبيرة فيما يتعلق بالتوجه الديني العام، وأبرز هذه التشابهات هو أن البرانية ما زالت مسيطرة، وأن في ثوب آخر ومضامين اجتماعية- سياسة مختلفة. وهو ما يؤكد على أن آثار العصر الصفوي ما تزال حاضرة بقوة اليوم في الحياة الشيعية، بل إنه يمكننا القول بأن الإنسان الشيعي قد أعيدت صياغته من جديد بعد هذا العصر، وهو ما يضاعف الحاجة لدراسة هذا العصر وتفكيكه.

الإصلاح الإسلامي في الهند (الدولة في فكر شيراغ علي - محمد اقبال - ابي الاعلي المودودي) - كريمو محمد

وضع الإصلاح في الهند قدما على يد شاه ولي الله الدهلوي (1702 – 1762 م) والذي عاش في مرحلة ضعف إمبراطورية المغول، وقد كانت أعماله ونظرياته على جانب كبير من التأثير على من جاء بعده من مفكرين وحركات إسلامية اعتبروا أنفسهم ورقته الروحيين على الرغم من أن كثيرا منهم كانوا مختلفين فيما بينهم وفي أحيان كثيرة ذوي مشارب إصلاحية مختلفة كلية، وكان مفهومه عن الاجتهاد على وجه الخصوص على قدر كبير من الأهمية، وكان له تأثير عميق على الحركات التي سعت إلى إحداث إصلاح إسلامي يهدف إلى استعادة العصور الذهبية المثالية، وعصر النبي والصحابة. غير أن الأفكار والخطابات تنوعت طبقا لكل مفكر وكل حركة، وهو الأمر الذي يمكننا ملاحظته حتى اليوم بين مختلف الحركات الإسلامية والحركات التي تعتبر أن الإسلام هو مصدر الهوية.

الإسلام الباطني في السودان .. حركة الزبالعة - محاسن زين العابدين عبد الله

هناك ظواهر هامة في التاريخ السوداني يكاد أثرها أن ينمحي، فالحركة الواسعة لجماعة أبو جريد أو الزبالعة، هي واحدة من تلك الظواهر .. ما أجده أكثر خطورة في رحلة الاختفاء هذه، هو ما يحدث من تبدل خلال هذه الرحلة للمفاهيم والمعاني والمحتوى إذ تأخذ أحيانا مناحي أخرى ومعان أخرى، وهو ما سنلاحظه في هذا البحث ...

الإسلام الحنبلي - جورج مقدسي

لم تكن هناك عناية حقيقية في عالم الاستشراق بالحنبلية قبل هنري لاووست وتلميذه جورج مقدسي الذي تتحدث دراسته التي بين أيدينا عن الحنابلة باعتبارهم الممثلين الأقدم لعقيدة أهل السنة – وهي تعنى بمحاولة غولدتسيهر في تقييمه لموقع المذهب الحنبلي والعقائد (السلفية والحنبلية) عند أهل السنة. فغولدتسيهر كان همه الحديث عن الأشعرية التي صارت التيار (الكلامى) الرئيس عند أهل السنة منذ القرن الخامس الهجري، أما زملاؤه فقد كانوا يعتبرون أن الأشعرية هي سبب رئيس في الانحطاط الذي نزل بالإسلام عامة والسني خاصة. من جهة ثانية أسس هنري لاووست لاتجاه جديد في دراسة المدرسة الحنبلية، وفي توجهها العقدي والفقهي، فكتب عن ابن تيمية وترجم نصوصا له، كما قام بدراسة دور الحنابلة في التاريخ الاجتماعي والسياسي. أما جورج مقدسي فقد جرؤ على ما لم يجرؤ عليه أستاذه لاووست، وقام بنشر نصوص حنبلية في الحديث وأصول الفقه، ومع أنه لم يتجاهل الأشعرية بل كتب عنها، لكنه ظل يعتبرها أنها تمزج التقليد السني بغيره، بخلاف الحنبلية الصافية، إن جورج مقدسي محق في أن الحنبلية تقع في أصل تكوين أهل السنة والجماعة. لذا كان عمله هذا مبدعا ولافتا وفيه أفكار كثيرة تستحق الاهتمام والنقاش.

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.