quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account
Login
Login
Please wait, authorizing ...

كتب الثقافة العامة

معجم الألقاب والاسماء المستعارة في التاريخ العربي والإسلامي - د. فؤاد صالح السيد

يُعْتَبَر هذا المعجم أول معجم في اللغة العربية جمع بين دفَّتَيْه تراجم السياسيّين الملقَّبين في تاريخنا العربي والإسلامي، على هذا النحو من الدقة والإحاطة والشمولية؛ إنه معجم جامع شامل يحتوي على تراجم رجالات السياسة الذين لقِّبُوا في كلّ العصور العربية، الإسلامية بدءاً من العصر الجاهلي حتى آواخر القرن العشرين.

زعماء وفنانون وأدباء - كامل الشناوي

الشاعرُ الرقيقُ والصحفيُّ الظريفُ «كامل الشناوي»؛ أحدُ فُرْسان الكلمةِ ورُهْبان الأدب، الذي كرَّس حياتَه لعالَمٍ مثاليٍّ مِنَ الأفكارِ الرشيقةِ التي لم تخْلُ من سخريةٍ مريرة، وتفرَّدَ بقصائدِه الشعريةِ الحالمة؛ فمَن ينسى قصيدتَه الغنائيةَ الشهيرةَ «لا تكذبي»؟! في الحقيقةِ يقفُ خلفَ هذه الموهبةِ العظيمةِ تجرِبةٌ ثريةٌ عميقةٌ عاشَها الشناوي؛ فقد عرفَ أدباءَ وصحفيينَ وفنانينَ وسياسيينَ كبارًا أضافُوا الشيءَ الكثيرَ لفكرِه، بعضُهم رآهُم رأيَ العين، فطالَت بينَه وبينَهم المناقشاتُ والأحاديث، منهم «إحسان عبد القدوس» و«الحكيم»، والبعضُ الآخرُ لم يعرفْه إلا من خلالِ صفحاتِ الكتبِ والمقالاتِ التي تركُوها خلفَهم. سنقتربُ أكثرَ من هذه التجربةِ ونقابلُ بعضًا ممَّن عرفَهم أو اطَّلعَ على فكرِهم خلالَ صفحاتِ هذا الكتاب.

 الثقافة وأجهزتها - محمد مندور

الثقافةُ هي أسلوبُ حياةٍ ونمطٌ سلوكيٌّ يساعدُ الإنسانَ على رسمِ طريقةِ حياتِهِ بنفسِه، بعد أنْ يعيَ ما حولَه وعيًا سليمًا، وهنا يأتي دورُ وسائلِ الإعلام، المقروءةِ منها والمرئيَّةِ والمسموعة، باعتبارِها من أهمِّ السُّبُلِ لتحصيلِ الثقافةِ وإثراءِ وِجْدانِ وعقولِ الناس؛ مما يوسِّعُ أُفقَهم ويرفعُ مستوى تأهيلِهم؛ ومن ثَمَّ زيادةُ تفاعُلِهم معَ المجتمعِ من حولِهم، وقدرتُهم على حلِّ المشكلاتِ وتذليلِ مصاعبِ الحياةِ وَفْقًا لرغباتِهم واحتياجاتِهم المُلِحَّة. لكنَّ السؤالَ الذي يطرحُ نفسَه: كيف يُمكنُنا الاستفادةُ من وسائلِ الإعلامِ المختلفةِ واستخدامُها استخدامًا أمثلَ لأجلِ الارتقاءِ بالفردِ والمجتمع؟ هذا ما يجيبُ عنه المؤلِّفُ في هذا الكِتاب، بعدَ أن يتناولَ بإسهابٍ كلَّ وسيلةٍ على حِدَة.

استدراكات على تاريخ التراث العربي لفؤاد سزكين في علم الحديث - نجم عبد الرحمن خلف

إن هذا العمل العلمي الموسوم بـ"استدراكات على تاريخ التراث العربي في علوم الحديث"، هو إحدى لبنات الموسوعة التراثية الهادفة المكملة لعمل فؤاد سزكين الذي اشتمل على كليات وفوائد حجة، وسلط الأضواء بصورة واضحة على أهمية جمع المفقود من التراث مضموماً إلى الموجود منه. والكتاب يمثل محاولة جديدة أعقبت محاولة بروكلمان ومحاولات أخرى أسبق للتعريف بكتب التراث العربي ما فقد منها وما بقي، مع رسم إطار الحركة الفكرية وتطورها عبر القرون الأولى من التاريخ الإسلامي. هذا وأن سزكين لم يقتصر في كتابه على ذكر المؤلفات الخطية والمطبوعة التي وصلت إلينا بل تعدّاها إلى ذكر المؤلفات المفقودة، وهو أمر ضروري في تسجيل الحركة الفكرية.

تاريخ التراث العربي (المجلد الثاني - الجزء الخامس) - فؤاد سزكين

بعد أن انتصر تيار معاداة اللاتين للعرب في البيئات الدينية والثقافية في أوروبا - وهو ما أشير إليه في محاضرتي التالية - بدأت في النصف الأول من القرت السابع عشر الميلادي ظاهرة الاستشراق. وإن أول أسم معروف لنا في هذا المضمار هو العالم الهولندي ياكوب كوليوس Jacobus Golius وقد جمع في مدينة ليدن مجموعة من المخطوطات العربية لا بأس بها ونشر بعضها بين سنوات 1623 – 1656م, وذلك مثل لامية العجم للطغرائي والمقامة الأولى للحريري وقصيدة لأبي العلاء المعري. ثم تبعه عدد من المستشرقين الذين ترجموا بعض الآثار الشعرية كالمعلقات السبع, وحماسة أبي تمام, وقصيدة تابط شراً. 

تاريخ التراث العربي (المجلد الثاني - الجزء الرابع) - فؤاد سزكين

بعد أن انتصر تيار معاداة اللاتين للعرب في البيئات الدينية والثقافية في أوروبا - وهو ما أشير إليه في محاضرتي التالية - بدأت في النصف الأول من القرت السابع عشر الميلادي ظاهرة الاستشراق. وإن أول أسم معروف لنا في هذا المضمار هو العالم الهولندي ياكوب كوليوس Jacobus Golius وقد جمع في مدينة ليدن مجموعة من المخطوطات العربية لا بأس بها ونشر بعضها بين سنوات 1623 – 1656م, وذلك مثل لامية العجم للطغرائي والمقامة الأولى للحريري وقصيدة لأبي العلاء المعري. ثم تبعه عدد من المستشرقين الذين ترجموا بعض الآثار الشعرية كالمعلقات السبع, وحماسة أبي تمام, وقصيدة تابط شراً. 

تاريخ التراث العربي (المجلد الثاني - الجزء الثالث) - فؤاد سزكين

بعد أن انتصر تيار معاداة اللاتين للعرب في البيئات الدينية والثقافية في أوروبا - وهو ما أشير إليه في محاضرتي التالية - بدأت في النصف الأول من القرت السابع عشر الميلادي ظاهرة الاستشراق. وإن أول أسم معروف لنا في هذا المضمار هو العالم الهولندي ياكوب كوليوس Jacobus Golius وقد جمع في مدينة ليدن مجموعة من المخطوطات العربية لا بأس بها ونشر بعضها بين سنوات 1623 – 1656م, وذلك مثل لامية العجم للطغرائي والمقامة الأولى للحريري وقصيدة لأبي العلاء المعري. ثم تبعه عدد من المستشرقين الذين ترجموا بعض الآثار الشعرية كالمعلقات السبع, وحماسة أبي تمام, وقصيدة تابط شراً. 

تاريخ التراث العربي (المجلد الثاني - الجزء الثاني) - فؤاد سزكين

بعد أن انتصر تيار معاداة اللاتين للعرب في البيئات الدينية والثقافية في أوروبا - وهو ما أشير إليه في محاضرتي التالية - بدأت في النصف الأول من القرت السابع عشر الميلادي ظاهرة الاستشراق. وإن أول أسم معروف لنا في هذا المضمار هو العالم الهولندي ياكوب كوليوس Jacobus Golius وقد جمع في مدينة ليدن مجموعة من المخطوطات العربية لا بأس بها ونشر بعضها بين سنوات 1623 – 1656م, وذلك مثل لامية العجم للطغرائي والمقامة الأولى للحريري وقصيدة لأبي العلاء المعري. ثم تبعه عدد من المستشرقين الذين ترجموا بعض الآثار الشعرية كالمعلقات السبع, وحماسة أبي تمام, وقصيدة تابط شراً. 

تاريخ التراث العربي (المجلد الثاني - الجزء الأول) - فؤاد سزكين

بعد أن انتصر تيار معاداة اللاتين للعرب في البيئات الدينية والثقافية في أوروبا - وهو ما أشير إليه في محاضرتي التالية - بدأت في النصف الأول من القرت السابع عشر الميلادي ظاهرة الاستشراق. وإن أول أسم معروف لنا في هذا المضمار هو العالم الهولندي ياكوب كوليوس Jacobus Golius وقد جمع في مدينة ليدن مجموعة من المخطوطات العربية لا بأس بها ونشر بعضها بين سنوات 1623 – 1656م, وذلك مثل لامية العجم للطغرائي والمقامة الأولى للحريري وقصيدة لأبي العلاء المعري. ثم تبعه عدد من المستشرقين الذين ترجموا بعض الآثار الشعرية كالمعلقات السبع, وحماسة أبي تمام, وقصيدة تابط شراً. 

تاريخ التراث العربي (المجلد الأول - الجزء الرابع) - فؤاد سزكين

بعد أن انتصر تيار معاداة اللاتين للعرب في البيئات الدينية والثقافية في أوروبا - وهو ما أشير إليه في محاضرتي التالية - بدأت في النصف الأول من القرت السابع عشر الميلادي ظاهرة الاستشراق. وإن أول أسم معروف لنا في هذا المضمار هو العالم الهولندي ياكوب كوليوس Jacobus Golius وقد جمع في مدينة ليدن مجموعة من المخطوطات العربية لا بأس بها ونشر بعضها بين سنوات 1623 – 1656م, وذلك مثل لامية العجم للطغرائي والمقامة الأولى للحريري وقصيدة لأبي العلاء المعري. ثم تبعه عدد من المستشرقين الذين ترجموا بعض الآثار الشعرية كالمعلقات السبع, وحماسة أبي تمام, وقصيدة تابط شراً. 

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.