quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Login
Login
Please wait, authorizing ...

0
0
0
s2sdefault

وقع إنكار أن يكون للصابئة كتاب مقدّس، وحالتهم فريدة من نوعها في التاريخ الإسلامي، فلم يدرجوا ضمن أهل الذمّة، ويعاملوا معاملتهم، ولم يطبق عليهم مضمون آية ضرب الرقاب لمن لم يدخل الإسلام وبقي من غير دين. ومع ذلك، لم يتعرّض الصابئة لأذى مقصود، بالمعنى الديني للأذى، إلا على نحو عابر جرى في ظروف دنيوية خاصة من قبل بعض المتطرفين، فتساكنوا مع المسلمين، وشكلوا طائفة مرموقة في العراق لها دور اجتماعي واقتصادي لا ينكره أحد، ويرجح أن غضّ النظر عن حالتهم الدينية يعود إلى سابقتهم في مدّ يد العون للمسلمين في فتح العراق في عهد عمر بن الخطاب. ومع أن التمدّن الاجتماعي لا يقرن المواطنة بالدين لكن المجتمعات التقليدية ما برحت تؤكد على اعتبار الدين قاعدة من قواعد الاعتراف الإنساني، وتأبى عن قبول من لا دين له، وترميه بسوء الظن، وتلحق به الأذى، وصار ينبغي النبش في المصادر الدينية وحواشيها، وإعادة تأويلها، بما ينتهي بوجود كتاب مقدّس للصابئة، شأنهم في ذلك أصحاب الديانات السماوية، وبخاصة أن القرآن قد أشار إليهم في غير آية.

لم يتعرّض الصابئة لأذى مقصود، بالمعنى الديني للأذى، إلا على نحو عابر جرى في ظروف دنيوية خاصة من قبل بعض المتطرفين

يعنينا في هذه المقالة أمر كتاب الصابئة، ففي سورة "مريم" ورد قوله تعالى: (يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا) فما هو الكتاب الذي قيل للنبي يحيى بن زكريا أن يأخذه بقوة؟ في معظم تفاسير القرآن يشار إلى أن ذلك الكتاب هو التوراة، ولكن من المعروف أن التوراة، والإنجيل، قد خُصّا بنبيَّين آخرين لهما رسالتان معروفتان، هما موسى وعيسى، أفلا يرجّح أن يكون المقصود كتابًا آخر خَصّ به الله النبي يحيى، كما خص أنبياءه الآخرين؟ ورد ذكر النبي يحيى أكثر من مرة في القرآن؛ ففي "آل عُمران" اعترف بأنه جاء "مُصدَّقا بكلمة من الله". وكان "نبيًّا من الصالحين". وطبقًا لتفسير الطبري، فقد كان "رسولاً لربّه إلى قومه، ينبئهم عنه بأمره ونهيه، وحلاله وحرامه، ويبلغهم عنه ما أرسله به إليهم". وفي سورة "الأنبياء" عُدّ يحيى "هبة الله". وأدرج في سورة "الأنعام" ضمن "الأنبياء الصالحين". ويعرف عنه بأنه "نبي متألّه"، وهو عند الصابئة الرّباني الأكبر بين جميع الأنبياء والرسل، ولهم كتاب بعنوان "تراتيل يحيى". وقد ذكرت الأناجيل النبي يحيى في سياق التعظيم والتبجيل. ففي "مرقس" ورد أنه "نبي أو كأحد الأنبياء". وفي "متّى" أنه "كان عندهم مثلَ نبي". وفي "لوقا" تختلط صورته بصورة المسيح "كان الشعبُ ينتظرُ والجميعُ يفكِّرون في قلوبهم عن يوحنّا لعله المسيحُ". وفي "يوحنا" يُشدّد على أنه ليس المسيح، إنما نبي آخر مرسل. فقال لتلاميذه: "لستُ أنا المسيحَ بل إني مُرسَلٌ". لقد اعترف القرآن والإنجيل بأن يحيى نبي مرسل، وما دام كذلك بإقرار من الكتابين. فأين كتاب يحيى الذي أُرسل لتبليغه إلى الناس، وما عنوانه؟

لم يُحدّد مفسّرو القرآن ذلك الكتاب إلاّ على سبيل الترجيح الذي يفرضه سياق تفسير الآيات، إذ لم يُسمَّ الكتاب بنص قرآني كما وقع للتوراة والإنجيل والزبور، ومعلوم أنه باستثناءات قليلة تنكر العقائد وجود كتب صحيحة لغيرها، وإن اعترفت بها فتلحّ على تحريفها، أو عدّها نوعًا من الهرطقة، فكل عقيدة تعرض خلاصا مقيدا بها يقوم على أنقاض خلاص سابق جرى تخطيه وإهماله؛ ولهذا فالأفضل البحث عن أمر وجود الكتب السماوية من داخل العقيدة نفسها، فللصابئة كتاب "كنزا ربّا" (ويكتب أحيانًا كنزه ربّه) وهو "مصحف يحيى" الذي يحتمل أن يكون القرآن قد قصده في بعض آياته. وبعض فرق الصابئة تنسب الكتاب لـ"شيت" أو "إدريس"، بل ينسب أحيانًا إلى "آدم" ويسمى "سدرا- آدم" أي "سِفر آدم". وحتى لو نُسب الكتاب لإدريس، فالأخبار تورد أنه أول من بُعث من بني آدم، وأنزل الله عليه ثلاثين صحيفة.

سُمّي كتاب الصابئة المقدس بـ "الكنز العظيم" أو "الكنز الكبير" أو "كنز الله" أو "كتاب آدم"، وهو كتاب يجهله المفسرون الإسلاميون، وكأنه جهلهم به يلغي وجوده، وتعدّد تسمياته جاء بسبب تضارب الترجمة من الآرامية، والاختلاف بين رواية وأخرى نجد له نظيرًا في تسمية الأناجيل المتعددة، والاختلافات فيما بينها؛ فالروايات الشفوية المختلفة للأصول تفرض اختلافًا في المتون، ومعلوم أن جمع القرآن وتدوينه في مصحف موحد قد أوقف تعدد رواياته في الأمصار. يماثل كتاب "الكنزا ربّا" الكتب السماوية المعروفة، ففيه الرواية الكونية عن الخلق منذ آدم، حيث توالى نزول الصحف على الأنبياء من ذريته بعده، وتتخلل تلك الرواية شذرات من مواعظ اعتبارية، وتضرعات، وأدعية، وترغيب، وترهيب، ويتألف الكتاب من قسمين الأول ينحو منحًى تاريخيًّا يتعقب مسار الأحداث منذ المبتدأ، والثاني عن خلود النفس وسعادتها، وكيفية تدبر أمرها.

يقرّ مذهب الصابئة بأن "الكنزا ربّا" أول كتاب سماوي عرفته الخليقة، ففيه صحف آدم، ولا سابق له في التاريخ، وهذا يتوافق مع مذهب بعض الباحثين في تاريخ الديانات الذين يرون بأن الصابئية أول ديانة توحيدية عرفتها البشرية. وللصابئة، فضلاً عن كتاب "الكنزا ربّا" كتاب "تراتيل يحيى"، وهو مواعظ تنسب ليحيى، ثم كتاب "الديوان". وكتاب "سفر البروج"، وهو في الفلك والتنجيم، وهم يعظّمون الكواكب، ويرَونها مواطن الملائكة. وعند مؤرخي الملل القدماء لا تقترن الصابئة بعدم وجود كتاب سماوي لهم، إنما بتعدد الآلهة، الأمر الذي يفسر انتشارهم بين مشارق الأرض ومغاربها، من الصين إلى اليونان، مع الأخذ بالحسبان أن أولئك المؤرخين يخلطون في المعلومات منطلقين من كونها فرقًا ضالّة، فلا يدخروا وسعًا في انتقاصها، وذلك تسبب في تشويش المعلومات عن كل تلك الفرق، بما فيها الصابئة.

كل عقيدة تعرض خلاصا مقيدا بها يقوم على أنقاض خلاص سابق جرى تخطيه وإهماله

تعرّضَ الصابئة للقدح والذم في التاريخ الإسلامي. قال المسعودي بأنهم من "عوّام اليونانيين، وحَشْوِية الفلاسفة المتقدمين"، وفرّق ابن القيّم بين مؤمني الصابئة وكفارهم، فقال عن الأخيرين بأنهم زنادقة، وملاحدة، وبأنهم "لا يؤمنون بالله، ولا ملائكته، ولا كتبه، ولا رسله، ولا لقائه، ولا يؤمنون بمبدأ ولا مَعاد، وليس للعالم عندهم ربّ فعال بالاختيار لما يريد، قادر على كل شيء، عالم بكل شيء، آمرٌ، ناهٍ، مرسل الرسل، ومنزل الكتب، ومثيب المحسن، ومعاقب المسيء". وقال المقريزي بأنهم "القائلون بالهياكل، والأرباب السماوية، والأصنام الأرضية، وإنكار النبوّات". لكن ابن حزم في سياق ذكره للأمم المؤمنة، رأى الأمور من منظار مختلف، فقال إن اليهود والنصارى أقرّوا بالتوحيد، ثم بالنبوة، وبآيات الأنبياء، وكذلك أقر "الصابئة والمجوس...ببعض الأنبياء".

على أن خير من فصّل في ذلك الشهرستاني في استطراد لا تنقصه الدقة "وكانت الفرق في زمان إبراهيم الخليل راجعة إلى صنفين اثنين أحدهما: الصابئة، والثاني: الحنفاء. فالصابئة كانت تقول: إنا نحتاج: في معرفة الله تعالى، ومعرفة طاعته، وأوامره، وأحكامه: إلى متوسّط؛ لكن ذلك المتوسّط يجب أن يكون روحانيًّا لا جسمانيًّا؛ وذلك: لزكاء الروحانيات؛ وطهارتها؛ وقربها من رب الأرباب، والجسماني بشر مثلنا: يأكل ممّا نأكل، ويشرب ممّا نشرب؛ يماثلنا في المادة والصورة...وإنما مدار مذهبهم على التعصب للروحانيين، كما أن مدار مذهب الحنفاء هو التعصب للبشر الجسمانيين. والصابئة تدعي: أن مذهبها هو الاكتساب، والحنفاء تدعي: أن مذهبها هو الفطرة. فدعوة الصابئة إلى الاكتساب، ودعوة الحنفاء إلى الفطرة". الحنفية والصابئية، والحال هذه، ديانة واحدة تختلف رموزها، ويتماثل محتواها، وقد أقر الإسلام رموز الأحناف، ولم يقر رموز الصابئة، ويفهم من ذلك ضمنًا أنه أقر بالمحتوى الواحد لهما، ومعلوم بأن الحنفية تمثل المشترك الأعلى للديانات السماوية الكبرى.

ثم قدّم ابن تيمية مسردًا بالأمم الكافرة غير المنكرة لله؛ "فالكفار المشركون مقرون بأن الله خالق السموات والأرض وليس في جميع الكفار من جعل لله شريكًا مساويًا له في ذاته وصفاته وأفعاله، هذا لم يقله أحد قط، لا من المجوس الثنوية، ولا من أهل التثليث، ولا من الصابئة المشركين الذين يعبدون الكواكب والملائكة، ولا من عباد الأنبياء والصالحين، ولا من عباد التماثيل والقبور، وغيرهم، فإن جميع هؤلاء، وإن كانوا كفارًا مشركين متنوعين في الشرك، فهم يقرّون بالرب الحق الذي ليس له مثل في ذاته وصفاته وجميع أفعاله، ولكنهم مع هذا مشركون به في ألوهيته، بأن يعبدوا معه آلهة أخرى يتخذونها شركاء أو شفعاء، أو في ربوبيته بأن يجعلوا غيره رب الكائنات دونه مع اعترافهم بأنه رب ذلك الرب، وخالق ذلك الخالق". وأضاف بعد هذا الاستطراد بأن الصابئة "يقرّون بواجد الوجود الذي صدرت عنه العقول، والنفوس، والأفلاك، والأرض".

الحديث عن العقيدة الصابئية يقود إلى أقدم الديانات؛ أي إلى أصلها جميعًا. وأكد القلقشندي ذلك القدم، بقوله: "والسريان أقدم الأمم في الخليقة، وكانوا يدينون بدين الصابئة، وينتسبون إلى صابئ بن إدريس...قال ابن حزم: ودينهم أقدم الأديان على وجه الأرض...وكانت منازلهم أرض بابل من العراق. وقال المسعودي: وهم أول ملوك الأرض بعد الطوفان". وأشار السيوطي إلى القدم التاريخي للصابئة، ولكنه جعل من مصر القديمة موطنهم قبل أن تعم الأرض "تنبأ إدريس وهو ابن أربعين سنة، وأراده الملك محويل بن أخنوخ بن قابيل بسوء فعصمه الله، وأنزل عليه ثلاثين صحيفة، ودفع إليه أبوه وصية جدّه، والعلوم التي عنده، ووِلده بمصر، وخرج منها، وطاف الأرض كلها، وكانت ملّته الصابئة، وهي توحيد الله والطهارة والصلاة والصوم، وغير ذلك من رسوم التعبدات. وكان في رحلته إلى المشرق أطاعه جميع ملوكها، وابتنى مئة وأربعين مدينة أصغرها الرها، ثم عاد إلى مصر فأطاعه ملكها، وآمن به، فنظر في تدبير أمرها، وكان النيل يأتيهم سيحًا، فينحازون من مساله إلى أعلى الجبل والأرض العالية حتى ينقص، فينزلون فيزرعون حيثما وجدوا الأرض ندية، وكان يأتي في وقت الزراعة وفي غير وقتها، فلمّا عاد إدريس جمع أهل مصر، وصعد بهم إلى أول مسيل النيل، ودبر وزن الأرض ووزن الماء على الأرض، وأمرهم بإصلاح ما أرادوا من خفض المرتفع ورفع المنخفض وغير ذلك ممّا رآه في علم النجوم والهندسة والهيئة".

يقرّ مذهب الصابئة بأن "الكنزا ربّا" أول كتاب سماوي عرفته الخليقة، ففيه صحف آدم، ولا سابق له في التاريخ

طاف إدريس الأرض، وأطاعته ممالك الشرق، ووصل إلى عمق إفريقية، حيث منابع النيل، وقرر ابن العماد الحنبلي الآتي: "مات إدريس بمصر، والصابئة تزعم أن هرمي مصر أحدهما قبر شيث والآخر قبر إدريس". وذكر ياقوت الحموي، بخصوص الهرمين، أنه "إليهما تحج الصابئة، وكانا أولاً مكسوين بالديباج وعليهما مكتوب "وقد كسوناهما بالديباج فمن استطاع بعدنا فليكسهما بالحصير"". وحسب قول المقريزي، فـ"قد كان يحجّ إليهما، ويهدى إليهما من أقطار البلاد"، كما أن الصابئة كانت تعظّم أبا الهول الرابض بجوارهما كأنه يحرسهما، فإذا صحت كل هذه المعطيات، وأخذ بالحسبان قدم الصابئية، يكون حج الصابئة للأهرام أول حج عرفه أبناء آدم، وتلك هي القبلة الأولى، وعن ذلك تناسلت سائر ضروب الحج في الديانات الأخرى، بما فيها تعظيم الهياكل وبيوت الله في أكثر من مكان، فالحج إليها هو التقرّب إلى الخالق بالوصول إلى المكان الذي يعتقد أنه فيه، فتلك بيوت الله، مهما تعددت أشكالها، ومواقعها، وطقوس العبادة فيها. يفضي الجهل بجماعة دينية عريقة إلى إنكار تاريخها، وطمس معتقدها، ومحو كتابها.

 

 

mominoin

Canon m50

alquds

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.