books new

Create Account

الحرية بين الحتمية واللاحتمية دراسة في فلسفة روبرت كين

تعتبر الحرية من أهم المفاهيم والمصطلحات الفلسفية التي أثارت جدلاً واسعاً بين الفلاسفة والمفكرين، وهي من القضايا العامة التي تتعلق بكثير من المجالات سواء الفلسفية، أو السياسية أو الأخلاقية أو الاجتماعية، ومن كثرة تعدد معناها فقدت الحرية معناها. وقضية الحرية تعتبر قضية مصيرية وحاسمة بالنسبة إلى الإنسان. وعلى مر الزمان سعى الإنسان إلى الدفاع عن حريته، سواء ضد المعوقات الخارجية التي تتمثل في المجتمع، أو المعوقات الداخلية التي بداخله وتحد من هويته. والحرية بالنسبة إلى فيلسوفنا موضوع الدراسة "روبرت كين" تعتبر قضية مهمة، وهو من الفلاسفة المؤيدين لحرية الإرادة، ويدافع عما يسمى في الدوائر الفلسفية باسم حرية الإرادة المستقلة،

اِقرأ المزيد...

مجتمع الاحتقار

كثيرا ما قدّم الفلاسفة مفاهيمهم الموجبة إلى صدارة الخطاب تاركين أفكارهم السالبة أو المؤلمة إلى الظلّ؛ وعلينا أن نتساءل دوما: ماذا أخفى عنّا هؤلاء حتى يمكن أن نصدّقهم؟ ماذا أخفى عنّا أفلاطون حتى يصبح اختراع الإغريق للفلسفة ممكنا؟ نعني اختراع هذا الجنس من الأقوال الذي يمرّن الناس على استعمال عقولهم بغية الفوز بنوع من الفضائل يكون شرط إمكان حفظ النوع من خلالهم. وكان نيتشه قد تشكّك بطريقة مرعبة في سلامة نيّة سقراط حتى في قبوله حكم الإعدام وإقدامه على شرب السمّ وعدم الهروب من السجن، وقد كان بابه مفتوحا. وعلى ما في هذا التشكّك الشجاع من طرافة فلسفية إلاّ أنّ جميع المتفلسفة، بما فيهم نيتشه نفسه، قد ظلّوا سقراطيين أو أفلاطونيين إلى النهاية، نعني سجينيّ الوعد الأخلاقي الذي تخفيه الفلسفة تحت ألفاظها في كل مرة، وذلك بوصفها وعدا بإفادة موجبة من نوع ما.

اِقرأ المزيد...

الربّانيّة في جوشن الإنسانيّة

حين شطح عدد من الصوفيّة أمثال الحلاج والبسطامي، تعالت أصوات منادية بتعقّب رجال التصوّف ومقاضاتهم بتهمة الانحراف عن التوحيد الإسلامي، والسقوط في شبهة الحلول والاتحاد، فعبارات مثل "أنا ربّي الأعلى" و"سبحاني ما أعظم شأني" أو "أنا الحقّ" ما كانت لتجد مبرّرا في سياقات نشأة التجربة الصوفيّة من الناحية الثقافيّة والاجتماعيّة والعقائديّة، وحتّى السياسيّة. لذلك كان ردّ الفعل سريعا وعنيفا وبلغ حدّ القتل، خاصة حين اقترنت هذه الشطحات بمقالات تدعمها وتتعارض في جزء منها مع المألوف المتداول من فهم النص الديني، فمن العوامل التي اعتبرت مثلا سببًا في محاكمة الحسين بن منصور الحلّاج وقتله قوله شعرًا: (من السريع)

اِقرأ المزيد...

صورة المرأة في القرن التاسع عشر بين أوروبا والعالم العربي

كثيرا ما يذهب في ظن البعض أن المرأة في أوروبا قد حققت حريتها، ونحتت كيانها منذ بدء النهضة الأوروبية، وأن ما وصلت إليه اليوم من التحرر والمساواة كان أمرا طبيعيا ناجما عن خصائص بنائية في الثقافة الغربية نفسها، وقد انتهى بنا التأمل في المقارنة بين صورة المرأة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر في أوروبا ونظيرتها في العالم العربي، إلى موقف قد يعدل من رؤية الكثيرين.

اِقرأ المزيد...

الجماعة الإسلامية المسلحة (GIA): إرهاصات بروز أخطر التنظيمات التكفيرية في الجزائر

لا بد ونحن نسرد التنظيمات الإسلامية التي اختارت العمل السياسي في العلن، أن نمر على حركة الإصلاح الوطني بزعامة عبد الله جاب الله التي انبثقت في أول الأمر عن "حركة النهضة الإسلامية"، والتي تأثرت بالفكر الإخواني، وتبنت منطقه واعتُبرت فرع التنظيم الدولي للإخوان المسلمين في الجزائر. هذه الحركة ستأخذ سنة 1990م شكل الحزب السياسي تحت اسم "حركة النهضة الإسلامية"، ثم "حزب حركة النهضة"، مع تبني الثوابت الوطنية كمرجع للعمل السياسي، وعلى رأسها الشريعة الإسلامية. غير أن مجموعة من العوامل الداخلية، ستدفع عبد الله جاب الله إلى الانفصال عن الحركة الأم، وتأسيس حزب آخر تحت اسم "حركة الإصلاح الوطني".

اِقرأ المزيد...

الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع الديمقراطيّة

لقد عبّر بعض دعاة الإسلام السياسيّ عن ضرورة قيام مراجعة للمفاهيم التي أقام عليها روّاد حركتهم دعواتهم السياسيّة. ولعلّ أصدق الأقوال في هذا السياق، ما كان شهادة شاهد من أهلهم. فقد تحدّث «القرضاوي» عن انتقال الصحوة الإسلاميّة من "المراهقة إلى الرشد". وكان يقصد قيام نظرة موضوعيّة إلى المواقف والأشياء والأقوال بغضّ النظر عن الأشخاص. "فتحرّرت الصّحوة الإسلاميّة من النزعة العاطفيّة والذاتيّة والتبريريّة والتمجيديّة والخياليّة، لتتّجه إلى النزعة العقلانيّة الموضوعيّة الحياديّة الواقعيّة في تقدير الأمور، وفي تقويم الأعمال وفي تفسير الأحداث وفي تفسير التاريخ وفي النظر إلى الأنصار والخصوم وفي تحديد المواقف واتّخاذ القرار."[1]

اِقرأ المزيد...

بأيّة استراتيجيات يتمّ استقطاب الشباب في الحركات السلفيّة؟

تعتمد الحركة السلفية كما هو الحال بالنسبة إلى باقي الحركات الاجتماعية آليات عمل للاستقطاب والتأثير، استراتيجيات منظمة وهادفة وتعمل بشكل تطويعي وترميقي على أدلجة وأسلمة الإحباطات الشبابية. آليات تبين ملامحها الكبرى من خلال ملاحظات ميدانية ومعايشة لعديد من فاعلي هذه الحركة الاجتماعية لسنوات عدة علاوة على توظيف تقنيي المقابلة والاستمارة اللّذيْن شملا عيّنة قدرها 120 شابا سلفيا من قرية سيدي علي بن عون التونسية.

اِقرأ المزيد...

الصراع من أجل الاعتراف بين مستلزمات السياسي ومقتضيات العدالة

إلا أنّ العدالة تعرف، وفق مقاربتين اثنتين: مقاربة غائيّة تجد في الخير من جهة ما هو مرجعها الدفين الغاية الأسمى للفعل العادل، ومقاربة أدبيّاتيّة، أخذت في الترئي ارتباطا بالقانون والقاعدة في جعل الفعل عادلا، وبالرغم من تلفت "راولز" (Rawls) إلى جهة "كانط" (Kant) من جهة كونه يتبنى المقاربة الأدبيّاتيّة للعدالة، فإنّ أمرا جللا يتوقف عنده بكثير من الانهمام والتوجس، وهو "فكرة أنّ العادل هو موضوع إنشاء، باعتبار أنه يصدر عن اختيار متروّ، في حين أنّ الخير يعد موضوع اكتشاف باعتبار أنّه يدرك حدسيّا[2] ولا يعني ذلك أن فكرة الخير غائبة تماما عن نظريّة يكون فيها للعادل أولويّة على الخير[3].

اِقرأ المزيد...

الإيمان بدون برهان: الدّين عند فتغنشتاين

رغم أنَّ فتغنشتاين لم يكن متديّناً -ربَّما باستثناء فترة الحرب العالميَّة الأولى والفترة التي تلتها مباشرة-، فإنَّه كان يبالي بالظاهرة الدينيَّة. يقول فيلسوف فيينا في إحدى محادثاته: "لست إنساناً متديّناً، لكنّي لا أستطيع أن أمنع نفسي من النظر إلى أيَّة مشكلة من زاوية دينيَّة"[1]. لقد كان يولي الدين احتراماً كبيراً، ومال في فلسفته المتأخّرة إلى إضفاء طابع أنثروبولوجي عليه، حيث أصبح الاعتقاد الديني واقعة تتعلق بالتاريخ الطبيعي للإنسان[2]. كانت ليوبولدين فتغنشتاين، والدة لودفيغ، تدين بالكاثوليكيَّة الرومانيَّة، ونشأ لودفيغ في هذا الجو الديني؛ لذلك ظلَّ الدين يحظى لديه بأهميَّة بالغة طوال حياته، لدرجة أنَّه تصوَّر في عدَّة مناسبات أنَّه سيصبح راهباً. وظلَّ لمدة طويلة رجلاً تقيَّاً يبحث عن الدين[3]. إلّا أنَّ مشاعره الدينيَّة لم تكن أرثوذوكسيَّة، إذ رغم انتمائه إلى أسرة تدين بالكاثوليكيَّة، فإنَّ فكره كان يتلاءم أكثر مع البروتستانتيَّة، ولاسيَّما تلك الخاصَّة بالفيلسوف الدانماركي سورن كيكيغار (S. Kierkegaard).

اِقرأ المزيد...

الأفعى وسرديات الخلق: آدم، جلجامش، حي بن يقظان

العراق بلاد جلجامش وبرج بابل، ترى أيهما أسبق وهل كانت الأفعى التي سرقت نبتة تجديد الشباب هي نفسها الأفعى مزدوجة اللسان التي أحدثت البلبلة أثناء بناء البرج. كيف لنا أن نربط بين الاثنين، وليس بينهما من رابط إلا المكان، كيف لنا أن نضيف على كاهل الأفعى ذنبا جديدا، ألا يكفي أنها سبب طرد آدم من الجنة. عموما، إن هاته الحكايات الثلاث؛ حكاية آدم وجلجامش وبابل - بالإضافة إلى حكاية حي- تتناص جميعا لتروي قصة واحدة، من فصول ثلاثة، هي: إغضاب الآلهة، البحث عن الخلود، والبتلاء باللغة.

اِقرأ المزيد...

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.