books new

Create Account

معاني الدين والحياة الحديثة... سؤال القيم والمعنى والهوية

ربما لا توجد فكرة أو نظرية ما، كثر الجدال فيها، واستهلك النقاش حولها، وتضخمت الحوارات والأحاديث والتحليلات ووجهات النظر بشأنها كما هو واقع الحال مع فكرة الدين ومعنى الدين وقيمة التدين والعلاقة بين الدين والحداثة، ومدى الإمكانية القائمة لولوج مجتمعاتنا (المتدينة بالإٍسلام) في ركب التطور الحضاري العلمي والتقني الكوني المتسارع.

اِقرأ المزيد...

الهوية الُمضلّلةٌ بيوتٌ الله الشائكةٌ

هُنا في بلاد الكفّار، على حدِّ تعبير المهاجرين المسلمين، لا نستغرب، أنّ تَستوقفك سيدة أو رجل حسب نوع جنسك، لتسألك سؤالها الأول: هل أنت مسلمةٌ؟ على اعتبار، أن كل من يحمل ملامح شرق أوسطية وبكل الاحتمالات، هو، أخ لهم في الإسلام! وأحيانا تخدعهم، الملامح والصفات الخارجية، ما يؤدي إلى الحيرة والارتباك في تحديد الانتماء الديني، عندما يكون الجواب بالنفي! ليشعر المتسائل بالحرج ويعتذر بقوله لك: لا يهم، نحن جميعاً إخوة في الإنسانية!

اِقرأ المزيد...

"الفرد" المنسي في نظريات التنمية وفي سياساتها

في شهر يونيو/ حزيران 2015 كتب الاقتصادي الأمريكي المعروف بول كروغمان Paul Krugman (نوبل 2008) مقالاً في زاويته في صحيفة "نيويورك تايمز" تحت عنوان "الأميركي.. لا يشعر بالأمان"، ليصف حال المواطن الأمريكي في ظل الأزمات والركود الذي تحمله نشرات الأخبار إلى كل البيوت كل يوم. لكن إذا كان هذا هو حال المواطن الأمريكي الذي يعيش في ظل أقوى اقتصاد في العالم، فكيف سيكون حال أي مواطن آخر في عالم اليوم؟ وكيف هو حال المواطن العربي أيضا؟

اِقرأ المزيد...

الإسلاميون في دول المغرب العربي؛ تحولات وسط أزمة بنيوية( )

سارع الإسلاميون في دول المغرب العربي الثلاث (المغرب، الجزائر، تونس)، بعد انتكاسة الإخوان المسلمين في مصر عقب حراك 30 مايو/ أيار 2012، إلى التمايز عمّا هو سائد في المشرق من صيغ الإسلام السياسي، ومن أوجه ذلك: تراجع حدة الرفض الفكري للتقاليد المذهبية والعقائدية التي تقوم على وجود الوسائط بين الخالق والمخلوق، وتحري التشدد في الجزئيات، على الرغم من استمرار مظاهر التقوى والتوكل والذكر، والانصراف عن التعرض بالنقد للمذهبية والصوفية وإعلان اعتماد المذهب المالكي، والانقطاع جملة عن التعرض للصوفية، واحترام العادات الدينية في الاحتفال بالمواسم والأعياد وحسن توظيفها، وتخفيف التوتر إلى أقصى حد تجاه بعض البدع في التوسل والزيارات والممارسات الطرقية، واعتبارها جزئيات لا تستأهل الحرب ضدها، حتى إن عددا من الصوفية دخلوا في الحركة الإسلامية وأصبحوا أصدقاء لها.

اِقرأ المزيد...

العنف في المنطقة العربية بين الواقع المعيش والمعتقد الديني

عندما يعاني الإنسان من نقص ضرورات الحياة المادية أو عدم القدرة على تأمينها، وهي الركيزة الأساسية التي تقوم عليها حياته، سينعكس هذا عليها سلبا، ويولد فيه عوامل الإحساس بالغبن والكآبة والتوتر والنقمة، وبقدر ما تتفاقم حالة العوز والنقص المادي وتستمر، تتفاقم حالة الاستياء النفسي عند الإنسان، وتصبح أكثر فأكثر مولدا لنزعة العنف، سواء منه الانتقامي المرتبط بالحقد العام على المجتمع والغير، أو النفعي المرتبط بتلبية الحاجات المطلوبة مهما كان الثمن والوسيلة.

اِقرأ المزيد...

الموت والحقيقة الصوفية

إن المتتبّع للآثار الإنسانية، الشّفهية والمكتوبة عموما، والتراث العربي على وجه الخصوص، يكتشف بيُسر عمق الخوف الذي يثيره موضوع الموت، باعتباره سفرا في المجهول، وارتيادا لعوالم لا أحد يعرف عنها شيئا على وجه اليقين، سوى ما يردده المؤمنون في كل الديانات من أخبار مستقاة من الكتب المقدسة، لم تنجح في كثير من الأحيان من التقليل من رهبة التلاشي والاضمحلال والغياب. غير أن طبيعة النظرة إلى الموت كانت دائما هي البوصلة التي يسير على هديها شراع الحياة. فقد خلق الموت بفجاءته وجبروته لدى الإنسان طرائق شتى لاستهلاك الحياة، ما فسح المجال لبسط نظريات فلسفية ودينية، من قبيل الأبيقورية والتناسخية والبوذية قديما، والفلسفة الوجودية حديثا. كما ولد مواقف خاصة لدى كثير من الشعراء العرب من أمثال طرفة بن العبد، والمتنبي، وأبي العلاء المعري وغيرهم.

اِقرأ المزيد...

الإسلام السياسي وأزمات الهوية، والغرب، والحداثة

تتعرض هذه المقالة لتأثير الحداثة والعولمة والغرب في ترسيخ الانتماء الديني كأهم عنصر في بناء الهوية لدى الحركات الإسلامية. ولما كانت الهوية، أو أزمتها بمعنى أصح هي - كما أرى - أصل الإشكالية ومناط الاشتغال للعقل الإسلامي/ العربي على العموم، بل ولكونها المفهوم الذي يمكن من خلاله الاشتباك مع المعضلات العالمية ككل، وليست فقط العربية، فإنه يلزم مقاربتها ابتداءً في محاولة لضبط المفهوم، والانتقال به من التعريف العام لرصد أنواعها، والتركيز على أنواع الهوية الجمعية التي ستفيد في السياق التحليلي لتطورات كلٍ من حركة الفكر النهضوي وحركة الإسلام السياسي.

اِقرأ المزيد...

الأسس الروحية والجمالية للفن الإسلامي ورهاناتها

يعتبر الفن في جوهره لغة روحانية عند جل الشعوب منذ فجر الزمان. فأحد كبار الفنانين المعاصرين وهو رائد الفن التجريدي فاسيلي كاندنسكي عمق هذه النظرة في كتابه: "الروحانية في الفن". هذه الهوية تعد سندا ودعامة لنهضة الفن إن هي روعيت، وإن أهملت فقد يتقهقر ويزيغ عن رسالته ويفقد رهانه الذي هو الالتزام بتذكر الوجود الحق الذي عملت التقنية على نسيانه كما نبه على ذلك حكيم الألمان مارتن هيدجر في كتابه المؤسس "الوجود والزمن". 

اِقرأ المزيد...

التفكيك الذي سيء فهمه: اللحظات الإحسانية والرواقية والباروكية

عصيٌّ، صعب، معقَّد، غامض، لاعقلاني، متهافت: هذه جُملة الأوصاف التي تنعت طبيعة التفكيك، وكانت حوله دراسات وقراءات تُندّد بالطابع المبهم لهيكله ومبادئه وغاياته. نتساءل «مَنْ» يتكلَّم؟ مِنْ أيّ موقع؟ ليست المواقع كثيرة، لكن الجيوش مدجَّجة والدروع والحِبال والنِبال موجَّهة، تنحو بحزم وإقدام نحو هدم أو تخريب القلعة المحصَّنة المسمَّاة «التفكيك»، نوع من القلعة الباطنية (Akropolis) التي وصف بها الإمبراطور الروماني والفيلسوف الرواقي ماركوس أورليوس جَلَد الذات وصبرها على الشدائد. نتساءل إذن مَنْ يهمُّ إلى قرصنة القلعة التفكيكية، لأنها في نظره هيكل مبهم ومظلم شبيه بالقصور النائية التي تحمل أسراراً وأوكاراً، تجوبها الأرواح والأشباح؟ ليس الخصم سوى القارَّة الكبيرة والواسعة التي تصف نفسها بنعوت العقل والتعقُّل، البداهة واليقين، الوضوح والإلهام، والتي تتمظهر في مختلف الفلسفات التي على عاتقها مطاردة الإبهام الذي تربطه بالتفكيك عنوةً، ولأنها وجدت العدو اللئيم والملائم لتعزيم التصلُّب الكامن فيها والجفاف المستشري في حقولها وأقاليمها.

اِقرأ المزيد...

حول بحث "فاطمة من التاريخ إلى المتخيّل": ردٌّ على ردٍّ

نشر علي لفته كريم وعمّار ما شاء اللّه مقالا بعنوان "مؤمنون بلا حدود تنشر بحثا يسيء إلى مقام فاطمة الزهراء (عليها السلام)". ويأتي هذا العمل في سياق ردّ صاحبيْه على الفصل الذي نشرته لنا مؤسّسة "مؤمنون بلا حدود" للدراسات والأبحاث بعنوان "فاطمة من التاريخ إلى المتخيّل" (بتاريخ 25 يناير 2018)، وقد تمحور المقال المذكور حول غرضين أساسيين هما:

اِقرأ المزيد...

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.