quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account

هارون يحيى

هارون يحيى
الصراع ضد أديان الكفر – هارون يحيى

تنتشر الديانات الباطلة بسرعة شديدة وتجذب العديد من الموالين لها والعاملين على سيادة” أديان الكفر ” وجعلها دوماً تعارض دين الإسلام دين الحق والعدل ، وهي تشد أيضاً العاملين على طبع ونشر العديد من الكتب والمقالات التي تنشر الدعاية لصالح هذه الأديان والتي هي من صنع الإنسان ، ويعتبر القرآن هو أحد العوائق الكبرى التي تواجه أنصار أديان الكفر فالقرآن هو المرشد الوحيد حالياً للطريق المستقيم الموحى به من عند الله تعالى ، كما يصف القرآن الكريم الثواب الذى سيناله من يجاهد ضد أيدان الكفر .

هدم نظرية التطور في عشرين سؤالاً – هارون يحيى

يتناول الكاتب في هذا الكتاب بطلان نظرية التطور من منظور أعم ، وسيتصدى الكتاب أيضاً لادعاءات أنصار التطور حول موضوعات معينة من خلال أسئلة كثيراً ما تطرح دون أن تفهم معانيها فهما كاملاً ، ويمكنك أن تجد الإجابات المقدمة في هذا الكتاب بقدر أكبر من التفصيل العلمي في كتب أخرى للمؤلف ذاته منها ” خديعة التطور ” ، ” ودحض الداروينية ” .

من أجل فهم سريع للإيمان - هارون يحيى

يختبر الله سبحانه وتعالى الناس في الحياة ليميز المؤمنين عن غيرهم ويميز الخبيث من الطيب ، وليعرف أى من المؤمنين الأفضل في عبادته ، ولهذا فإنه لا يكفي أن يقول المرء ” أنا أؤمن بالله ” فحياة الإنسان يجب أن تكون لله عز وجل ، وإيمانه وتضحيته ومواظبته على التمسك بدينه ، تتعرض إلى امتحانات واختيارات وإخلاصه في كونه عبد الله لا بد أن يمر بمحك الحياة ومحنها .

معجزة الهرمون - هارون يحيى

بعد قرائتنا لصفحات هذا الكتاب ستتضح أمامنا حقيقة أخرى تتمثل في استحالة ظهور معالم الحياة بالمصادفة ، خصوصاً بعد أن نتعرف على كيفية وجود نظام دقيق للإتصال بين أعضاء جسمنا وكيفية وجود تكامل بين المواد غير الحية ضمن هذه الأعضاء ، ويسعى هذا الكتاب إلى تحقيق هدفين أساسيين ، الأول : إيراد الأدلة العلمية لتفنيد مزاعم الداروينيين والماديين الذين يؤمنون بفكرة المصادفة ، وإثبات مدى عقم تفكيرهم وسذاجته ، والهدف الثاني : توجيه خطاب إلى المؤمنين بالله كافة وبيان قدرته وبديع صنعه وجميل خلقه وروعة تصويره لعباده .

معجزة النبات - هارون يحيى

لا تستند النظريات المختلفة التي يفسر أصحابها نشوء الكائنات الحية إلى أي دليل علمي تؤيده التجربة أو الملاحظة والتطوريون أو أصحاب النظرية الداروينية يناهضون فكرة خلق الأحياء ويدعون إلى تبني الفكرة القائلة بنشوء الكائنات الحية كافة من جد واحد وبمرور الزمن ظهر الاختلاف بين الأحياء نتيجة لعوامل عديدة. وفي هذا الكتاب يتصدى المؤلف ليشرح إعجاز الخلق في النباتات ويفيد نظرية التطور، كما يعرض للأدلة العلمية على وجود الله سبحانه وتعالى، غذ يشير المؤلف في صفحات الكتاب الأولى إلى عملية ولادة النبات مبيناً أن نظام التكاثر في النبات والذي يعتبر معقداً أذهل العلماء على الرغم من أنه يبدو بسيطاً ظاهريا. وإن هناك معلومات مخزونة في كل جزء من النبات لتشكيل نبات جديد وهذه المعلومات لا يمكن أن تنسب إلى الصدفة بل أن الله تعالى هو الذي وضع المعلومات الضرورية في خلايا النبات كما هو الأمر مع جميع الكائنات الحية في العالم.

معجزة الذرة - هارون يحيى

إن كتاب ” معجزة الذرة ” على الرغم من أنه يبحث في موضوع علمي ، فإن الهدف منه يختلف عن الهدف من الكتب العلمية التقليدية ، إذ يتناول هذا الكتاب ” الذرة ” التى يتمثل تفردها في كونها وحدة بناء الأشياء الحية وغير الحية على حد سواء ، من خلال الأسئلة ” ماذا ” ، ” وكيف ” ، ” وبأية طريقة ” ، مما يفتح بابا للإجابة على السؤال ” لماذا ” ؟ وبمجرد أن نتخطى هذا الباب سوف ينكشف لنا جميعاً السمو في حكمة الله ومعرفته وخلقه .

لا تتجاهل - هارون يحيى

هل تدرك بوصفك الكائن الوحيد الذي وهب نعمة التفكير هذا ، النظام المتقن الموجود في هذا الكون ؟ هناك بالتأكيد المئات من الأسئلة المشابهة التي يمكن أن توجهها لنفسك . الهدف من وراء توجيه هذه الأسئلة كشف ، ولو بشكل بسيط الحجاب عن العقل البشري المجهد بالمهام اليومية ، المساهمة في توسيع آفاق التفكير ، إن هدفنا هنا هو التركيز على بعض الموضوعات الحساسة والهامة .

المعجزات الموجودة في اجسامنا - هارون يحيى

تؤدى التريلونات من خلايا جسم الإنسن وظائفها الحيوية وفق نظام دقيق جداً وضعه لها الخالق عز وجل ، وتؤدى هذه الخلايا وظائفها دون نقص أو خلل ، وبالتالي نستمر نحن في الحياة في راحة وهناء ، ولذلك علينا أن نفكر بعمق فيما احتوته صفحات هذا الكتاب من معجزات كامنة في أجسامنا ، معجزات أودعها الله سبحانه وتعالى فيها كى نعيش بسلام .

الحياة في سبيل الله - هارون يحيى

المسلم هو ذلك الإنسان الذى يؤمن بقدرة الله على كل شيء وأن الموت ليس هو النهاية ، بل هو مرحلة ينتقل فيها الإنسان من دار الفناء إلى دار البقاء ، إنه بإدراكه هذه الحقيقة ، يتجنب أن يبني حياته على ” شفا جرف هار ” بل يقبل على الله خالق ومالك الحياة والموت وما وراءهما . إنه يدرك أن الثروة والمنزلة الإجتماعية أو المظهر الحسن في هذا النظام الذي خلقه فأبدع ليس مقياس النجاح ، إنها وسائل فحسب لتفعيل الأسس التي وضعها الله عز وجل ، ولكنها وسائل سريعة الزوال ، إن مفتاح النظام الذي خلقه الله هو رضوان الله .

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.