quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account

نعوم تشومسكي

نعوم تشومسكي
المعرفة اللغوية .. طبيعتها وأصولها واستخدامها - نوم تشومسكي

يشتهر تشومسكي ببحثه حول مختلف أنواع اللغات الصورية وإذا ماكانت قادرة على التقاط الخصائص الرئيسية للغة البشرية. يصنف تسلسله الهرمي قواعد النحو الشكلي إلى فئات ومجموعات مع زيادة القوة التعبيرية، فعلى سبيل المثال كل فئة تابعة تستطيع توليد مجموعة أوسع من اللغات الرسمية من التي قبلها. ومن المثير للاهتمام هو قول تشومسكي بأن نمذجة بعض جوانب اللغة تتطلب قواعد نحو أكثر تعقيداً -مقياساً على تسلسل تشومسكي- من نمذجة الجوانب الأخرى . فعلى سبيل المثال بينما نعتبر اللغة الاعتيادية قوية لتصيغ قواعد الصرف في اللغة الإنجليزية، إلا أنها ليست قوية كفاية لصياغة نحو اللغة الإنجليزية. إضافة إلى كونها متصلة باللسانيات، فإن تسلسله الهرمي أصبح مهماً في علم الكمبيوتر وخصوصاً في البناء البرمجي ونظرية التشغيل الذاتي. وبالطبع هناك تكافؤ بين تسلسل تشومسكي للغة وبين الأنواع المختلفة لأنظمة التشغيل الذاتي. ولذلم يتم التعامل مع مع نظريات اللغات إما تبعاً لقواعد النحو أو التشغيل الذاتي .

ردع الديمقراطية - نعوم تشومسكي

يلمّح كتاب "ردع الديمقراطية" إمكانية وقوع عواقب كارثية جراء هذا الاختلال في التوازن بين القوة الاقتصادية المتزعزعة والجبروت العسكري الهائل. يلقي تشومسكي عبر استعراضه لغزو بانما وللتدخل العسكري الكبير في الخليج أثر قيام العراق بغزو الكويت، أضواء ساطعة على النجاح الذي حققه ساسة الولايات المتحدة في استبدال خوف الجمهور من عدم قديم، الاتحاد السوفييتي، بتهديدات وأخطار جديدة، مما يمكنهم من ضمان الدور الحيوي الحاسم للبنتاغون (وزارة الدفاع الأمريكية).يغوص تشومسكي عميقاً في الكشف عن العلاقة بين الحرية والسيطرة أو التحكم، وهو يعاني الآليات المتطورة المعقدة التي صممت في سبيل الحفاظ على المظهر الخارجي للحرية الديمقراطية مع فرض أقسى القيود على الخيارات السياسية.

العقل ضد السلطة .. رهان باسكال - نعوم تشومسكي | جون بريكمون

يمثل عنوان هذا الكتاب تلخيصاً وافياً بأعمال تشومسكي، وإجمالاً لمسار حياته. فالمثقف الذي من طينته لا يملك إلا العقل وسيلة لخوض المعارك (...). والخلاف بين تشومسكي ومثقفين معاصرين عديدين يتمثل في أن هؤلاء كثيراً ما نبذوا سلاح العقل؛ بل إن منهم من يعدُّ هذا السلاح في جوهره سلاحاً قمعياً. غير أن تشومسكي لا يحمل إيماناً ساذجاً بقوة العقل، بل يرى أن العقل هو كل ما نملك. ولا يصدر تشومسكي كذلك عن إيمان ساذج بالتقدم؛ لكن الديمقراطية، والحريات الفردية، واللائكية، وتحرّر المستعمرات، وحقوق الأقليات، وحقوق النساء، وحقوق الأجيال المقبلة (الحركة من أجل حماية البيئة)، تُعتبر علامات دالة على التقدم، والتقدم المقرون بإعادة النظر في الأشكال التقليدية للسلطة، وهي عملية صارت ممكنة بفعل حركة النقد العقلاني والتحرّري المتحدّر من الأنوار.

إعاقة الديمقراطية .. الولايات المتحدة والديمقراطية - نعوم تشومسكي

إن التاريخ لا يبرز على شكل حقب محددة ترتب ترتيبا أنيقا، ولكننا إذا أخضعنا التاريخ لمثل هذا البناء، أمكننا أن نكتسب وضوحا في الرؤية من دون إخلال كبير بالحقائق. وقد بدأت إحدى تلك الحقب المحددة بالحرب العالمية الثانية، وهي مرحلة جديدة في الشؤون العالمية كانت فيها ((الولايات المتحدة هي الدولة المهيمنة في منظومة لنظام عالمي)) (صامويل هنتنغتون، أستاذ علم الحكومة في جامعة هارفارد ومستشار السياسة الخارجية).

عن الطبيعة الإنسانية – مناظرة بين نعوم تشومسكي و ميشيل فوكو

عام 1971، أثناء ذروة حرب فيتنام، وفي زمن من عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي العظيم، دعا الفيلسوف الهولندي فونز إلدرز اثنين من قادة المثقفين؛ نعوم تشومسكي وميشيل فوكو، لمناظرة تدور حول السؤال القديم: هل هناك شيء يدعى الطبيعة الإنسانية “الموروثة” المستقلة عن خبرتنا والتأثيرات الخارجية؟

من يمتلك العالم – نعوم تشومسكي

يكشف هذا الكتاب بشكل جلي كيف تشكلت الأمبراطورية الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية وكيف تحارب وتسد الديمقراطية وتدعم الدكتاتوريات بشكل ممنهج والخوف الكبير لدى أمريكا والغرب هو فيروس الوطنية ليس في الشرق الأوسط فقط بل في كل مكان في العالم لأن الأنظمة الوطنية قد تسلك ممارسات غير شرعية للسيادة الدولية وتنتهك مبادئ المنطقة العظمى, كان تشومسكي ناقداً عنيفاً للسياسة الخارجية الأمريكية منذ بداية حرب فيتنام، لأنه يعتقد أن التأثير الهائل للتدخل الصريح والخفي في شؤون السكان المحليين لم يجد الاهتمام الذي يستحقه..

الدول الفاشلة - إساءة استعمال القوة والتعدي على الديمقراطية - نعوم تشومسكي

الكتاب الراهن لا يبدأ بأطروحة واضحة يسعى المؤلف للبرهنة عليها بتسلسل منطقي عبر فصوله، لكنه يجمع ما يبدو أنه عدد من المقالات الطويلة التي كتبها مؤلفه نعوم تشومسكي عن السياسة الخارجية الأميركية مؤخرا.

النظام العالمي الجديد والقديم - نعوم تشومسكي

"نعوم تشومسكي" أستاذ اللغة واللسانيات وأحد أهم وأبرز رموز الفكر في اليسار الأمريكي، ذلك المفكر الذي يثير دائماً جدلاً واسعاً وضجة حول أفكاره وكتابتها نتيجة لأصالتها وجديتها وكذلك مخالفتها للمعتاد، تلك المخالفة التى جعلت كلمة "منشق" تقترن باسمه، هذا هو "نعوم تشومسكي" الذي يحدثنا فى هذا الكتاب حديثاً خاصاً مفصلاً عن النظام العالمي قديمه وجديده، ذلك الذي انتهى مشهد سقوط حائط برلين عام 1989 فكان إيذاناً ببدأ "عالم جديد" تختلف فيه العلاقات الدولية بل يختلف فيه شكل العام ، ذلك الحدث هو المشهد الذى اختاره "تشومسكي" ليكون نقطة البدء في صفحات هذا الكتاب الذي سوف يحدثنا فيه عن تلك الحرب الباردة التى انتهت وبدأت بعدها نظم عالمية جديدة، عندما يتتبعها ليقرأ أحداثها ومكوناتها يعرج على الجانبين السياسي والاقتصادي، ويضع تحت مجهره الجبهات الداخلية والساحات الدولية بل ويعود أحياناً ليقرأ بعض من دروس التاريخ.

آفاق جديدة في دراسة اللغة والعقل - نعوم تشومسكي

يتمتع تشومسكي بموقع فريد في المشهد الفكري العالمي. فقد كان الشخصية القيادية في "الثورة المعرفية" في الخمسينات والستينات من القرن العشرين، وقد هيمن على حقل اللسانيات منذ ذلك الوقت. كما كانت نظريته في النحو التوليدي، بعدد من الأشكال المختلفة، دليلاً وملهماً لكثير من اللسانيين في أرجاء العالم.

أشياء لن تسمع بها أبدا - نعوم تشومسكي

لقد قمت بترجمة هذه المقالات لأهميتها الكبيرة برأي وضرورة أن يقرأها الناس لأنها تتعلق بقضايا الأمة الحساسة كأمنها وثرواتها ومستقبلها وقضيتها المركزية فلسطين واحتلال العراق والإرهاب الذي أصبح دلالة على المسلمين والعرب وهناك مواضيع دولية تؤثر على العالم العربي أيضا مثل السياسة الأمريكية الخارجية والأزمة المالية ونظام العالم الجديد والديمقراطية وعلاقة الحضارات مع بعضها البعض.

العقل ضد السلطة - نعوم تشومسكي و جون بريكمون

يمثل عنوان هذا الكتاب تلخيصاً وافياً بأعمال تشومسكي، وإجمالاً لمسار حياته. فالمثقف الذي من طينته لا يملك إلا العقل وسيلة لخوض المعارك . والخلاف بين تشومسكي ومثقفين معاصرين عديدين يتمثل في أن هؤلاء كثيراً ما نبذوا سلاح العقل؛ بل إن منهم من يعدُّ هذا السلاح في جوهره سلاحاً قمعياً. غير أن تشومسكي لا يحمل إيماناً ساذجاً بقوة العقل، بل يرى أن العقل هو كل ما نملك. ولا يصدر تشومسكي كذلك عن إيمان ساذج بالتقدم؛ لكن الديمقراطية، والحريات الفردية، واللائكية، وتحرّر المستعمرات، وحقوق الأقليات، وحقوق النساء، وحقوق الأجيال المقبلة (الحركة من أجل حماية البيئة)، تُعتبر علامات دالة على التقدم، والتقدم المقرون بإعادة النظر في الأشكال التقليدية للسلطة، وهي عملية صارت ممكنة بفعل حركة النقد العقلاني والتحرّري المتحدّر من الأنوار.

السيطرة على الاعلام .. الإنجازات الهائلة للبروباجندا - نعوم تشومسكي

الإعلام .. تلك الآلة السحرية التى يمكنها توجيه الرأى العام الى شئ وإبعاده عن آخر، وتحويلة إلى النقيض وتعبئته ونصوير ماليس له وجود على أنه واقع ليس منه مفر. عن سيطرة الإعلام على الجماهير وعن السيطرة على الإعلام من قبل مجموعة محدودة ومعينة يكتب الناشط السياسي والكاتب الأمريكى "نعوم تشومسكي" هذا الكتاب بكلمات قليلة ومركزة وفصول ليس بالحجم الكبير يكشف لنا هذا الكاتب فلسفه وسياسة التحكم فى أجهزة ومؤسسات الإعلام وذلك مع نماذج وأمثلة إلى بدايات القرن العشرين و تصل إلى يومنا هذا بل تتنبأ بالغد المقبل ايضاً..

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.