quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account

صامويل هانتنجتون

صامويل هانتنجتون
صدام الحضارات - صماويل هنتنجتون

يطرح هنتنغتون أفكاراً نظرية في هذا السياق ثم يقدم العديد من البراهين والأدلة لتأييد أفكاره النظرية تلك وهو بالإضافة إلى ذلك يغطي الكثير من الموضوعات والقضايا التي تطرق إليها وهذه تشمل: فكرة الحضارات، إشكاليتها حضارة إنسانية أو كونية، العلاقة بين القوة والثقافة، توازن القوة المتغيرة بين الحضارات، والتأصيل الثقافي في المجتمعات غير الغربية والتركيب السياسي للحضارات، الصراعات التي ولدتها العالمية الغربية، الأصولية الإسلامية، وإعادة تأكيد الصينية، ردود الفعل لنهوض القوى الصينية، أسباب وديناميات حروب خط الصدع (بين الحضارات) ومستقبل الغرب وعالم الحضارات. هذا وإن الأطروحة الأساسية لهذا الكتاب هي أن الثقافة أو الهوية الثقافية، والتي في أوسع معانيها الهوية الحضارية، هي التي تشكل نماذج التماسك والتفكك والصراع في عالم ما بعد الحرب الباردة. 

صدام الحضارات .. إعادة صنع النظام العالمي - صامويل هنتنجتون

صموئيل هنتنغتون هو أستاذ العلوم السياسية بجامعة هارفرد وهو من أشهر المفكرين الاستراتيجيين في الولايات المتحدة الأمريكية وفي كتابه "صدام الحضارات وإعادة بناء النظام العالمي" يطرح هنتنغتون أفكاراً نظرية في هذا السياق ثم يقدم العديد من البراهين والأدلة لتأييد أفكاره النظرية تلك وهو بالإضافة إلى ذلك يغطي الكثير من الموضوعات والقضايا التي تطرق إليها وهذه تشمل: فكرة الحضارات، إشكاليتها حضارة إنسانية أو كونية، العلاقة بين القوة والثقافة، توازن القوة المتغيرة بين الحضارات، والتأصيل الثقافي في المجتمعات غير الغربية والتركيب السياسي للحضارات، الصراعات التي ولدتها العالمية الغربية، الأصولية الإسلامية، وإعادة تأكيد الصينية، ردود الفعل لنهوض القوى الصينية، أسباب وديناميات حروب خط الصدع (بين الحضارات) ومستقبل الغرب وعالم الحضارات. هذا وإن الأطروحة الأساسية لهذا الكتاب هي أن الثقافة أو الهوية الثقافية، والتي في أوسع معانيها الهوية الحضارية، هي التي تشكل نماذج التماسك والتفكك والصراع في عالم ما بعد الحرب الباردة. 

النظام السياسي لمجتمعات متغيرة (نسخة ثانية) - صامويل هنتنجتون

يعالج الكتاب موضوع التغيّرات في النظم والمؤسسات السياسية، حيث يفترض هانتنغتون أن تلك التغيّرات إنما تحدث بسبب الاضطرابات الناشئة داخل النظام السياسي والاجتماعي.

النظام السياسي لمجتمعات متغيرة - صموئيل هنتنجتون

ينتقد هانتنغتون نظرية التحديث، معللاً ذلك بأنّ حجتها القائلة بأنّ التغيير والتنمية الاقتصادية هما العاملان الرئيسان المسؤولان عن إنشاء أنظمة سياسية مستقرة وديمقراطية إنما هي حجة متصدعة. ويركّز، بدلاً من ذلك، على عوامل أخرى مثل التحضّر، محو الأمية، التعبئة الاجتماعية والنمو الاقتصادي. ويؤكد أن هذه العوامل ليست مرتبطة إلى حدٍّ كبير بالتنمية السياسية؛ رغم أنّه يراها مترابطة، لكن متمايزة.

من نحن؟ .. المناظرة الكبرى حول امريكا - صمويل هنتنجتون

يقول هنتنغتون في الفصل الأول من كتابه هذا "من نحن": "لا يوجد مجتمع خالد. وكما قال روسو؛ "إذا كانت إسبارطة وروما قد زالتا، فأية دولة يمكن أن تأمل في الاستم...رار إلى الأبد؟" حتى أكثر المجتمعات نجاحاً تكون في مرحلة ما مهددة بالتفسخ الداخلي والتلاشي وبقوى "بريدية" خارجية جبارة وعديمة. وفي النهاية، ستعاني الولايات المتحدة الأمريكية قدر اسبارطة وروما والجماعات الإنسانية الأخرى، تاريخياً، شمل جوهر الهوية الأمريكية بأربع مكونات رئيسية: العرق والإثنية والثقافة (اللغة والدين بشكل ملحوظ)، والايديولوجيا:أمريكا العرقية والإثنية لم تعد موجودة. وأمريكا الثقافية تحت الحصار. وكما توضح التجربة السوفيتية؛ الايديولوجيا صمغ ضعيف ليثبت شعباً إذا ما افتقرت الجماعة إلى المصادر العرقية والإثنية والثقافية. ويتابع هنتنغتون قائلاً بأنه وكما لاحظ روبرت كابلان ربما توجد أسباب "أن أمريكا ولدت لتموت، أكثر من أي أمة أخرى". ومع هذا، فإن بعض المجتمعات، التي تواجه تحديات خطيرة لوجودها، قادرة على تأجيل فنائها وإيقاف تفسخها، بتحديد إحساسها بالهوية الوطنية وهدفها الوطني، وقيمها الثقافية المشتركة، وكما يرى هنتنغتون فإن هذا ما فعله الأمريكيون بعد 11 أيلول، وأما التحدي الذي يواجهونه في الأعوام الأولى من الألفية الثالثة فهو يتجلى في ما إذا كان باستطاعتهم الاستمرار في فعل ذلك إن لم يكونوا تحت الهجوم". 

الاسلام والغرب.. آفاق الصدام - صامويل هنتنجتون

تدخل السياسة الدولية مرحلة جديدة لم يتردد المفكرون معها في طرح رؤاهم لما ستكون عليه نهاية التاريخ وعودة التنافس التقليدي بين الدولة القومية وتراجع القومية عن التجاذب المتضارب بين النزعة القبلية والنزعة الكونية إلى جانب قضايا أخرى ويقول هانتيجتون في كتابه هذا بأن لكل رؤية من هذه الرؤى نصيب من الحقيقة، ومع ذلك فإنها جميعاً تفتقد جانباً حاسماً بل محورياً في الحقيقة لما ستكون عليه السياسة الدولية في السنوات القادمة. مضيفاً بأن افتراضه يقوم على أن المصدر الأساسي للصراع في هذا العالم الجديد لن يكون إيديولوجياً أو اقتصادياً في الأساس. فالتباينات بين الجنس البشري والمصدر المحوري للصراع ستكون ثقافية، وستظل الدول القومية أكثر الوحدات الفاعلة في الشؤون الدولية، غير أن الصراعات الأساسية في السياسة الدولية ستقع بين دول وجماعات صاحبة حضارات مختلفة، وسيهيمن صراع الحضارات على السياسة الدولية. وستكون الفوارق الفاصلة بين الحضارات بمثابة خطوط القتال في المستقبل. وسيشكل الصراع بين الحضارات آخر مراحل تطور الصراع في العالم المعاصر. تمثل رؤية هانيتجتون هذه في مسألة الصراعات العالمية المستقبلية الركيزة التي انطلق منها لاستشفاف آفاق الصدام الذي سيقوم بين الإسلام والغرب ذاك الغرب الذي وجد في الإسلام خطراً يحدق به وباتت الحضارة الإسلامية في نظرهم "خطر أخضر" يهدد الكتاب.

الموجة الثالثة .. التحول الديمقراطي في أواخر القرن العشرين - صامويل هنتنجتون

 ... يتناول هذا الكتاب ظاهرة الانتقال الجماعي الى الديمقراطية فيما يسمى بظاهرة "الموجات"، فتركز الدراسة على حركات التحول من الأنظمة التسلطية الشمولية الى الديمقراطية، والتي اجتاحت العالم فيما بين عامي 1974 و 1990، اي منذ احتدام ازمة النفط وما ترتب عليها من نتائج سياسية واقتصادية وحتى تفكك الاتحاد السفياتي، وما نتج عنه من انهيار النظم الشيوعية في اوروبا الشرقية، فتقدم الدراسة اسباب التحول والعوامل التي تساعد على حدوث التغيرات الحادة في نظم الحكم .

الثقافات وقيم التقدم - صامويل هنتنجتون

هذه مجموعة دراسات حوارية مثيرة للجدل تعالج مسائل صعبة نحن بحاجة إلي أن نتأملها بعقل ناقد. هل هناك ثقافات أفضل من ثقافات تعزز قيم الحرية والرخاء والتقدم والعدالة؟ وهل الثقافات أو القيم الثقافية هي وحدها المسئولة؟ وهل هي جبلية من ثوابت الطبيعة البشرية والمجتمعات؟ أو قابلة للتطوير والتغيير، ومن ثم تكون الدعوة لدى الشعوب المختلفة تطويراً حضارياً قرين تغيير ثقافي علي نحو ما تؤكد شهادات التاريخ؟

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.