quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account
Login
Login
Please wait, authorizing ...

روايات وقصص عربية

العرض:
تصنيف حسب:
آدم يعود إلى الجنة (رواية) - د. حسين مؤنس

ظهرت في طبعتها الأولى في ديسمبر 1972، لذلك فستار الرموز الذي وضعها د. حسين مؤنس، واهٍ جدًا، بل هي ليست رموزًا حتى، فشخصية الرواية اسمها في شهادة ميلادها: الست الطاهرة، الشهيرة بمصر، وكان من ألقابها أيضًا: ستنا مريم، وكان من أحب الاسماء إليها في منادتها هي: مصر، والرواية دفاع عن الحق طوال الوقت ضد مغتصبيه، وأنه لا محالة راجع لأصحابه

وارسو قبل قليل  (رواية) - أحمد محسن

تتوزع أحداث الحكاية على الجدّ يوزيف الذي غادر وارسو وهو شاب عام 1945، وحفيده جوزيف الذي غادر بيروت بشكل نهائي عام 2006، وبين هذين الزمانين يمتدّ السرد. كان الجد هاربا من السوفييت الذين دخلوا وارسو. والحفيد هرب أول الأمر مع جدّه عند الاجتياح الإسرائيلي للبنان، وفي حرب تموز هرب مرتدا إلى جذوره. بحيث، مضت حياته متشابكة مع حيـاة جـدّه، فكلاهما يعزف حول حروب تشبه “البكاء المتواصل”.

صخور السماء (رواية) - إدوار الخراط

ما برحت وقائع التاريخ القبطي تشغل بعض الروائيين والنقاد المصريين نظراً الى ما يتضمن هذا التاريخ من قضايا واشكالات مثيرة. واذ اعلن عن صدور وشيك لكتاب عن "اقباط" نجيب محفوظ، أصدر الروائي ادوار الخرّاط رواية "صخور السماء" وهي بمثابة ملحمة قبطية تاريخية تحفل بالكثير من الشخصيات والوقائع وتسلّط الضوء على حقبة مميزة من التاريخ المصري.

حَمَامُ الدَّار .. أحجية ابن أزرق  (رواية) - سعود السنعوسي

كلُّ من عاشَ في الدَّار يصيرُ من أهلها؛ حمامُ الدَّار لا يغيب وأفعى الدَّار لا تخون، هذا ما قالتهُ لي بصيرة قبلَ سنتين من يومِنا ذاك، جدَّةُ والدي، أو رُبَّما جدَّةُ جدَّتِه، لا أدري فهي قديمةٌ جدًا، أزليَّة، ساكنةٌ في زاويةِ بهو البيت العربي القديم، ملتحِفةً سوادَها أسفلَ السُّلَّم. لماذا أسفلَ السُّلَّم؟ لم أسأل نفسي يومًا عن مواضع أشياءٍ اعتدتُها مُنذ مولدي، في بيتٍ عربيٍّ تطلُّ حُجُراته الضيِّقة على بهوٍ داخلي غير مسقوف، بهو بصيرة التي لم أرَها تفتحُ عينيها يومًا، كأنما خِيطَ جفناها برموشها منذ الأزل.

خرائط الشتات (رواية) - محمد عبد حسن

كتابة الشتات، لايمكن ان تكون إلاّ ضد مؤثرية فعل الشتات الذي استطال في لحظتنا العراقية.. وهكذا. بتوقيت شرارة البصرة تنبجس أمواه السرد ، وتغمر الأقاصي ، ويتحول(هناك) الى (هنا) فكل نأي هو دنو من وطن منتهك بخصصة القمع .. تأتي تنويعات السييري من حاضنة الوطن، فالشخصنة تعني نفسها بقدر ما تعني مرحلة شرسة كابدها العراق .. للفعل السردي هنا وظيفة اختزال جغرافية المنافي في سيرورة تاريخنا المجاور للحظتنا هذه، ولايخلو ذلك من صعوبات، لكن يبدو ان القاص والروائي محمد عبد حسن ، قد تجاوزها ، بحياكة نسيج سرده الرشيق، في روايته الماتعة (خرائط الشتات )..

الطوفان وقصص أخرى.. محمد عبد حسن

المدّ يصعد. كنت هناك: أمسك قصبتي على الشاطئ منتظراً صعوده. الأسماك تأتي مع المد/واهماً كنت/، علب صفيح أسطوانية فارغة، أخشاب، قصب، أحذية ممزقة، أشنات طافية، زيوت ترمي بها المراكب/، جثث لفظتها الحروب. نقترب من الجثة. عينان زرقاوان. أجذف.. أجذف، صرخ فيّ. كانت متخضبة، داكنة. خيط طحلبي أخضر ينبت في الفم. بقايا عينين. بقايا أنف. شفاه مزرقة/ ورائحة المدج التي لا يمكن ان يخظئها أنفي.

الباذنجانة الزرقاء (رواية) - ميرال الطحاوي

كانت تريدني أن أصبح أميرة فألبستني أحذية أصغر من مقاسي، تفتتح ميرال الطحاوي روايتها بهذه الجملة لتحكي عن “ندى” وهي شابة مصرية ولدت في أثناء فترة هزيمة مصر عام 1967، لتعيش حياة حائرة وسط التوقعات المتضاربة من عائلتها الصغيرة.. فوالدتها تريدها “أميرة” ووالدها يراها “عالمة فضاء” أما أخوها فيريدها “قديسة”، في أسلوب سردي مبتكر تعرض ميرال وقائع لسلسلة من التعليقات والإخفاقات التي تتعرض لها ندى “الباذنجانة الزرقاء” في رحلة بحثها عن الذات وعن دفء المشاعر الإنسانية، وسط حالة من التخبط في الحياة السياسية والإجتماعية والتي شهدتها مصر في العقود الأخيرة من القرن العشرين

يوم غائم في البر الغربي (رواية) - محمد المنسي قنديل

تدور أحداث هذه الرواية الشيقة والممتعة للكاتب المتميز محمد المنسي قنديل في مصر في مطلع القرن العشرين، حيث يحكي لنا عن عائشة، الفتاة الجميلة التي عاشت الحب وعانت من النبذ والخديعة، ورحلتها الطويلة، من أعماق الصعيد، إلى عوالم القاهرة الخفية، إلى مقابر وادي الملوك في طيبة.
وعلى خلفية هذه الفترة الخصبة - وشبه المجهولة - من تاريخ مصر والتي امتلأت فيها البلاد بمحاولات إحياء الروح المصرية نرى تشكل حياة عائشة ومخاوفها وتجربتها لاكتشاف ذاتها .

مخالب المتعة (رواية) - فاتحة مرشيد

"مخالب المتعة" عمل روائي جديد للأديبة المغربية "فاتحة مرشيد" تقدم فيه شخصيات مأزومة إجتماعياً ونفسياً تمثل نموذجاً لمجتمع ما بعد الإنفتاح في بلادها ...
ففي حبكة روائية فريدة، يتخللها سرد فني مشوّق استطاعت الروائية أن تستولد في كل مرة شخصية جديدة تعكس حالة خاصة. نسجت خيوط الرواية أحداث كثيرة .. عبرت عن تلك الأحداث شخصياتها التي لعبت دوراً جوهرياً في تجسيد صورة المجتمع وتناقضاته ... بسلبياته وإيجابياته: التفكك الأسري – البطالة – الإنحراف الأخلاقي – الحب والعشق ، الخيانة، البحث عن المتعة.

alquds

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.