quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Login
Login
Please wait, authorizing ...

أعمال مسرحية

 الأخرس المتكلم (مسرحية) - مارون عبود

لم يَعرِفْ عالَمُنا العربيُّ فنَّ المسرحِ إلا متأخرًا على أيدي روَّادٍ عظامٍ درَسوا فنونَهُ وحذَقوا أساليبَهُ قبلَ نقْلِها إلينا. صحيحٌ أنَّ تجاربَهم الأولى كانتْ تحمِلُ بعضَ البساطة، ولكنها كانتْ تجارب أصيلةً ولولاها لَمَا وصلَ مسرحُنا العربيُّ لشأنِهِ المتطوِّرِ الحالي. وقد كانَ «مارون عبود» أحدَ جنودِ المسرحِ المُخلصِين؛ حيثُ ألَّفَ له الكثيرَ مِنَ النصوصِ الرائدةِ في وقتٍ لم يكنِ الكثيرُ مِنَ الأدباءِ يتحمَّسُ لهذا النوعِ الجديدِ مِن الفَن. نتعرَّفُ في هذهِ المَسْرحيةِ على ما أصابَ الشيخَ الكبيرَ «فرنان» من خُطوبٍ مُتعاقِبة؛ فلم يكَدْ يَفيقُ مِن فاجعةِ موتِ ابنَيهِ الشابَّينِ حتى لحِقَتْ بهما زوجتاهما حزنًا، ولم يَبْقَ في قصرِهِ الواسعِ إلا ابنُهُ الفتى «إميل» الذي أخَذَ يَبذلُ كلَّ جهدِهِ ليُواسِيَ قلبَ أبيهِ المَكْلوم. فتُرَى هل ستَرفقُ الأقدارُ بالشيخِ الحزينِ أمْ تُخبِّئُ له المَزِيد؟

 الدرتين (مسرحية) - يعقوب صنوع

مسرحيَّةٌ اجتماعيةٌ فكاهيَّةٌ قصيرةٌ، كُتبت باللَّهجةِ العامِّيةِ المِصْرية، تُناقِشُ قضيةَ تعدُّدِ الزَّوجاتِ بصورةٍ بالغةِ الطَّرافة، مِن خلالِ مُحاوَراتٍ بينَ الزوجتَينِ الأُولى والثانية، تُمثِّلُ الطِّباعَ والعاداتِ الشعبيةَ التي تتعلَّقُ بثقافةِ الزَّواجِ والضَّرائر. «صابحة» الزوجةُ الأُولى تُحاوِلُ التماسُكَ أمامَ زَوجِها وادِّعاءَ الصبرِ على وجودِ زَوجةٍ ثانيةٍ له، بلْ تُصدِّقُه أيضًا عندَما يُخبِرُها أنَّه إنَّما أقبَلَ على الزَّواجِ مرةً أُخرى مِن أَجلِ راحتِها، وحتَّى تصيرَ الزوجةُ الثانيَةُ «فطومة» خادمةً لها. ولكِن «صابحة» تَغلِي مِنَ الغِيرة، وتُحاوِلُ أنْ تَحِيكَ المَكائدَ لتفرِّقَ بينَهما، فهل ستنجحُ في نصْبِ فخٍّ مُحكَمٍ لتُوقِعَ بضَرَّتِها «فطومة»؟!

اسخيلوس واثينا .. دراسة فى الاصول الاجتماعية للدراما - جورج تومسن

إن أهمية ترجمة هذا الكتاب تكمن ليس في مجرد إغناء المكتبة العربية بمثل هذه الدراسة الأصلية للفكر السياسي اليوناني القديم عبر مسرح اليونان القديمة، بل في إمكان اتخاذها دليلاً يستضاء به في أية دراسة لمادة مماثلة. وقد حظي الكتاب بمكانة مرموقة بين المعنيين بالفكر والمسرح اليونانيين داخل موطن المؤلف وخارجه، إذ نشر أولا في عام 1941، وأعيد نشره في عام 1945 ثم في عام 1966. وتجري الآن إعادة طبعة للمرة الرابعة. والترجمة الحالية هي عن طبعة العام الأخير.

 الفرافير (مسرحية) - يوسف إدريس

تُعَدُّ عَلاقَةُ التَّبَعيَّةِ والِارْتِباطِ بَينَ التَّابِعِ والمَتْبوعِ واحِدَةً مِنَ القَضايَا الأَزَليَّةِ المُرتَبِطةِ بِنَشأَةِ الوُجودِ البَشَريِّ. وفِي مَسرَحيَّةِ الفَرافيرِ يَعْرِضُ يوسف إدريس هذِهِ العَلاقَةَ فِي قالَبٍ مَسرَحِي؛ إِذْ يُبَيِّنُ فِيها قِدَمَ هَذِهِ العَلاقَةِ وحَتمِيَّتَها، مُحاوِلًا إِلْقاءَ الضَّوءِ عَلى طَبِيعَتِها وتَحَوُّلَاتِها؛ فَدَومًا تَجِدُ «السَّيِّدَ» هُوَ المُسَيطِرُ وهُوَ الَّذي يُعطِي الأَوامِر، بَينَما تَابِعُه «فرفور» يُنَفِّذُ ويَفعَلُ مَا يُقِرُّه سَيِّدُه. لَكِنْ هَلْ مِن سَبِيلٍ لِلخُروجِ مِن هَذِهِ العَلاقَة؟ وهَل يُمكِنُ للمَوتِ أَنْ يَحُلَّ هذِهِ المُعْضِلَة؟ هَذا هُوَ مَا أَجابَ عَنْه المُؤلِّفُ فِي رَائِعتِه «الفرافير».

الشخصية الشريرة في الأدب المسرحي - د. عصام بهيّ

هذا الكتاب هذه الدراسة في مجملها دراسة جريئة ، وهي أيضا مستكملة لأدواتها، تأتي جرأتها من هذا الإقبال على موضوعات غير تقليدية في دراساتنا الأدبية، فاختيار موضوع محوري، كموضوع الشر، وتقصي تجلياته المختلفة في الأعمال الأدبية المسرحية بخاصة..

قضايا الإنسان في الأدب المسرحي المعاصر - د. عز الدين إسماعيل

مقدمة الكتاب: إن فهمنا لطبيعة الفن وحقيقته وغايته لا يتيسر إلا بعد اتخاذ موقف فلسفي جمالي واضح ومحدد من الحياة . وحاجة الأديب إلى هذا الموقف لا تقل عن حاجة الناقد، بل ربما كانت حاجة الناقد ألزم. فالعمل الأدبي وجهة نظر مباشرة في الحياة د، يتقدم بها إلينا إنسان صهرته التجربة وأنضجه التحصيل .

توادوسيوس قيصر: مأساة تاريخية تمثيلية ذات ثلاثة فصول - مارون عبود

لمْ يَكُنِ اخْتيارُ «مارون عبُّود» لِشَخصيَّةِ القَيصَرِ الرُّومانيِّ «توادوسيوس» بَطلًا لِهَذِهِ المَسرحيَّةِ — التي تُجسِّدُ بَعضَ مَشاهِدِ خِتامِ الإِمبراطُورِيَّةِ الرُّومانيَّةِ المُوحَّدَةِ قبْلَ انقِسامِها — نابِعًا فقَطْ مِن تَقْديرِهِ هَذا الحاكِمَ العَظيمَ كآخِرِ حُكَّامِ الإِمبراطُوريَّةِ المُوحَّدَة، بلْ إنَّ عَناصِرَ الجَذبِ والتَّشْويقِ الأَدَبيِّ الَّتي اشتَمَلَتْ علَيْها شَخصيَّتُه أعمَقُ مِنَ المَدَى الَّذي بلَغَه سُلطانُه، ولا تَقِلُّ فِي أَهمِّيَّتِها عَنِ الأهمِّيَّةِ البالِغةِ لنُقطَةِ التَّحوُّلِ الَّتي مثَّلَتْها وَفاتُه واقْتِسامُ ولَدَيْهِ مُلْكَهُ مؤسِّسَيْنِ دولتَيْنِ مُنفَصِلتَيْن؛ شَرقيَّةً وغَربيَّة.

حفلة تكريم: تمثيلية إذاعية لمناسبة عيد الشجرة - مارون عبود

يَطْرَحُ عُنْوانُ المَسْرَحِيَّةِ، بادِئَ ذِي بَدْء، تَساؤُلًا حَوْلَ كُنْهِ تِلْكَ الحَفْلةِ ولِمَنْ يَكونُ التَّكرِيم، ولا نَلبثُ أنْ نُلقِيَ نَظْرةً عَلى عُنْوانِها الفَرْعِي، لِنَكْتَشِفَ أنَّ ما يَتمُّ تَكرِيمُه هُوَ «الشَّجَرةُ» في يَوْمِ عِيدِها، لكِنْ معَ بَدْءِ القِراءةِ والِاسْتِماع، سُرْعانَ مَا نَتَبيَّنُ خَطَأَنا ونُدرِكُ أنَّنا تَسَرَّعْنَا في التَّوصُّلِ إِلى ذلِكَ الِاكْتِشاف؛ فالدَّلَالاتُ الرَّمْزِيةُ الَّتي تَكمُنُ خَلْفَ كُلِّ سَطْرٍ حِواريٍّ في هَذا النَّصِّ تُثِيرُ في ذِهْنِ المُتَلقِّي حِواراتٍ مُوازِيةً بشَأْنِ واقِعٍ اجْتِماعيٍّ يُكرَّمُ فِيهِ مَنْ لا يَستحِقُّ التَّكْريم، ولا يُراعَى فِيهِ عُلُوُّ قَدْرِ ذَوِي القَدْر. كلُّ ذلِكَ يَطْرَحُه «عَبُّود» بَيْنَ أَيْدِينا بِلُغَةٍ أَدَبيَّةٍ سَهْلةٍ سَاخِرة، غِنائيَّةٍ في مَواضِعَ مِنْها، تُداخِلُها عِباراتٌ بالعامِّيَّةِ الشَّاميَّة، تُمْتِعُ القارِئ.

مسرحيات يوربديز - محمود محمود

ما مِن شَعبٍ امتلَكَ ناصِيةَ الأَدبِ المَسْرحيِّ مِثْلَ شَعبِ اليُونَان؛ فقَدْ كانَتِ المَسْرحِيَّاتُ تَجْرِي عَلى أَلسِنَتِهِم كَما يَجرِي المَاءُ فِي النَّهْر. وَقدِ اعتَمَدَتِ المَسْرحِيَّاتُ اليُونانيَّةُ عَلى الأَساطِير؛ فَفِيها يَتَّضِحُ تَدخُّلُ الآلِهةِ لِصالِحِ أحَدِ الطَّرفَيْن، فنَراها تُناصِرُ فريقًا وتَخْذُلُ آخَر. وتَستَمِدُّ مَسْرحيَّةُ «أفجنيا في أولس» أَحْداثَها مِن حَربِ طروادة؛ إذْ يُضحِّي المَلِكُ أجاممنن بِابنَتِه أفجنيا لتَنطلِقَ الجُيُوشُ لِاستِعادةِ هيلين زَوْجةِ أَخِيهِ المُختَطَفة، لكِنَّ تَدخُّلَ الآلِهةِ يُنقِذُ الابْنَة. وتُستَكمَلُ القِصَّةُ في المَسْرحيَّةِ الثانِيةِ «أفجنيا في تورس» بِلِقائِها بأَخِيها فِي جَزِيرةِ تورس النَّائِية. وَفِي مَسْرحيَّةِ «ميديا» يُحذِّرُنا يوربيديس مِن نُكْرانِ مَعْروفِ المَرأَة، وكَيفَ يَكُونُ الِانتِقامُ مُؤلِمًا! وَفِي «هبوليتس» تَتدخَّلُ فينس ربَّةُ الحُبِّ لِتُعذِّبَ هبوليتس، الَّذِي أرادَ التَّخلُّصَ مِنَ الحُبِّ الجِنسِي، فدَبَّرَتْ مَقتَلَهُ عَلى يَدِ أَبِيه، فهَلْ تُفلِحُ في ذَلِك؟

دون جوان (ملهاة)  – موليير

(دون جوان) مسرحية هزلية تمثل فن "جان بابيتيست بوكلان موليير" الهزلي أروع تمثيل، موضوعها مستوحى من حياة النبلاء والإقطاعيين في القرن السادس عشر. يسبر من خلالها موليير أغوار النفس البشرية، وينبش عن عواطفها وشذوذها، وانحرافها، في كل زمان ومكان. 

Canon m50

alquds

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.