books new

Create Account

أعمال مسرحية

ليلة السبت و القوة الغاشمة (مسرحيتان) - خاثينتو بينابينتي

تمثل مسرحية ليلة السبت صراعًا بين مجتمعين: أحدهما أرستوقراطىي ينعم بالترف والحياة المريحة والبذخ فهو عالم الأمراء والأثرياء، والثانى مجتمع الفقراء المهمشين الذين يعيشون على الفتات أو يتضوّرون جوعًا. أما مسرحية القوة الغاشمة فهى عمل درامى يصور لنا الحياة فى السيرك، حيث تحكى لنا قصة فريد بهلوان السيرك مصدر إعجاب الجميع ومحور اهتمام الآخرين من الفنانين.

ثورة الشك والأميرة المتغطرسة (مسرحيات) - خاثينتو بينابينتي

مسرحية « ثورة الشك» تتناول بؤس رجل تزوج مرتين، وفى كل مرة كانت زوجته تخدعه فنبتت بذرة الشك فى صدره وتوغلت فى كل جسده، وسرى الشك مسرى الدم فى العروق. أما مسرحية «الأميرة المتغطرسة»، فإن الكاتب قدم فيها عملاً افتضح فيه الأخلاقيات فى الطبقة المتوسطة والعلاقات غير المشروعة بين الأقارب، وقد ظل بينا بينتى يلمح إلى ذلك منذ عام 1908 فى مسرحيته «سيدة مالكة»، وفى عام 1913 فى عمله الأخير «الحبيبة».

حصاد كونجي ، سكان المستنقع (مسرحيتان) - وول شوينكا

تتناول مسرحية (حصاد كونجى) موضوع الانقلابات العسكريه فى أفريقيا، وفى نيجيريا بصوره خاصه؛  فالصراع فى المسرحية يجرى بين نظامين فاسدين: نظام ديكتاتوري يمثله كونجى ونظام قبلى يمثله أوبا دانلولا.  أما مسرحية ( سكان المستنقع)، فهى تتناول حياه قريه تقف على أعتاب التغير نتيجه لتسرب النفوذ الخارجى إلى القريه الذى يدفع بها إلى حدود الأزمة.

عنوان التوفيق في قصة يوسف الصديق - تادرس وهبي

يَسرُدُ لَنا الكاتِبُ تَفاصِيلَ حَياةِ «تادرس وهبي بك» ونَشْأتِه؛ مُنذُ الْتِحاقِه بمَدرَسةِ الأَرْمنِ بالأَزْبكيةِ وتَعلُّمِه مَبادِئَ اللُّغةِ الفَرنسِية، إلى أنْ أَصْبحَ مُعلِّمًا لَها في مَدرَسةِ «حارَة السقَّائين» القِبْطية؛ ومِن ثَمَّ تَرقَّى وأَصْبحَ ناظِرًا للمَدرَسة. وضَعَ «تادرس وهبي» العَدِيدَ مِنَ المُؤلَّفاتِ التَّعلِيمية، مِن أَبْرزِها «الخُلاصةُ الذَّهَبية في اللُّغةِ العَرَبية»، وفِي فَنِّ المَسرَحِ قدَّمَ «الأَثَر النَّفِيس في تَارِيخِ بطرسَ الأَكْبرِ ومُحاكَمةِ ألكسيس»، ومَسرَحيةَ «عنوانُ التَّوفِيق في قِصةِ يُوسُفَ الصِّدِّيق» المُلحَقَ نَصُّها بهذِهِ الدِّراسة؛ ذَاكَ النَّصُّ الذِي يُعَدُّ أولَ نَصٍّ مَسرَحيٍّ يُعرَضُ على الرَّقابةِ الفَنيةِ آنَذَاك؛ نَظرًا لِمَا يَسرُدُه مِن وَقائِعَ حَقِيقيةٍ عَن قِصةِ «سَيِّدنا يُوسُف». وقَدِ اعْتَمدَ «تادرس وهبي» في كِتابةِ الأَحْداثِ عَلى «القُرآنِ الكَرِيم» في المَقامِ الأَوَّل، ولَمْ يَعتمِدْ على نَصِّ «التَّوْراة»، وقَدْ أضافَ مُلحَقًا بأَحْداثِ القِصةِ كَما وَردَتْ في الأَدْيانِ الثَّلَاثة.

بداية المسرح التسجيلي في مصر - سيد علي إسماعيل

بحِسِّ المُحقِّقِ الأَرِيب، يُفنِّدُ «سيد علي إسماعيل» في بَحثِه هَذا مَزاعِمَ بَعضِ الكُتَّابِ والباحِثين، التي تُؤكِّدُ أنَّ «بيتر فايس» الأَلْمانيَّ هُو رائِدُ المَسرَحِ التَّسجِيليِّ في العالَمِ مُنذُ عامِ ١٩٦٤م، ويَنتهِي إلى أنَّ «حسن مرعي» المصريَّ هُو رائِدُ المَسرَحِ التَّسجِيليِّ مُنذُ عامِ ١٩٠٦م؛ أيْ قَبلَ «فايس» بأكثرَ مِن نِصفِ قَرْن.

لمن تشرق الشمس  (مسرحية شعرية) - علاء المزين
العنوان لمن تشرق الشمس ؟ ( مسرحية شعرية )
نحو ادب اسلامي عالمي 
المؤلف علاء المزين
الناشر دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر والتوزيع, 1989
عدد الصفحات 75 صفحة
نخب العدو  (مسرحية) - سعيد تقي الدين

يُقدِّمُ «سعيد تقي الدين» في مَسرحيتِه «نخب العدو» صُورةً ساخِرةً للشخصيةِ اللبنانيةِ القَلِقة، التي أَدْمَتْها الصِّراعاتُ السِّياسِيةُ ومُشكِلاتُ الثَّأر، والحَساسِياتُ الطائِفيةُ التي لا تَكادُ تَخبُو نارُها حتى تَشتعِل مِن جَدِيد؛ فتُزهَقُ الأَرْواح، وتُسفَكُ‎ الدِّماء؛ ممَّا حَدا بالكثيرِ مِن أهلِ جَبلِ لبنان إلى التشتُّتِ في بِلادِ العالَمِ البَعيدةِ كمُهاجِرينَ هَربًا بحَياتِهم، كما فَعلَ الشابُّ المُثقفُ الرَّقيقُ الطِّباعِ «وسيم»؛ الذي ورَّطتْه الأَقْدارُ في صِراعاتٍ ثَأريةٍ هُو فيها زاهِد، فلَمْ تَعصِمْه مِثالِياتُ الكُتبِ التي أَغرقَ نفْسَه في عالَمِها مِن أنْ يَتلوَّثَ بدِماءِ الجَرِيمة، واضطُرَّ إلى أنْ يَهرُبَ معَ صَديقِهِ العابِثِ «راجي» إلى «غرانبلا» بأمريكا الوُسْطى مُتنكِّرَيْن، واحترَفا التِّجارةَ لكَسبِ رِزقِهِما، ولكنَّ مِثاليةَ «وسيم» وثِقَتَه غيرَ المُتريِّثةِ في الناسِ تَجعلانِه هُو وصَديقَه يُواجِهانِ مُشكلاتٍ جَدِيدةً أَقلُّها الإفْلاس. فهَلْ يَتخلَّى «وسيم» عَن مَبادِئِه ولَوْ لِبُرْهةٍ حتَّى تَمرَّ العاصِفة؟

ثيستيس  (مسرحية) - لوكيوس أنايوس سينيكا

ثيستيس واحدة من أروع وأعمق المسرحيات التى كتبها سينيكا، والتى من خلالها حاول أن يبين مدى قوة وسيطرة السلطة على العقل البشرى، تلك السلطة التى قد تدفع البشر ببهرجتها إلى إرتكاب أفظع وأبشع الجرائم حتى تجاه أقرب الأشخاص، كما أن لها قدرة كبيرة على أن تعمى بصيرة أى شخص عما يحاك له من مكائد، العمل يصور أفظع آفات النفس البشرية وهى شهوة الانتقام، كما يصور نسلا ملعونا تدفعه اللعنة دفعا إلى ارتكاب سلوكيات شريرة فوق خيال البشر.

اثنتا عشر مسرحية مختارة من المسرح اليوناني الحديث - ترجمة نعيم عطية

عرف المسرح اليونانى بعد الحرب العالميه الثانيه جيلاً اعتبر كتابه، أنه ليس من الصواب الاعتماد على أن التجربه الوحيده التى يجب أن يمتد بها كاتب المسرح اليونانى هى المسرح الإغريقى، وقرروا ألا يجعلوا ذلك المسرح – بكل عظمته – يشكل عبئًا جسيمًا يقف فى وجه الإبداع المسرحى؛ ذلك أنه عندما تشحن الحركه المسرحيه قواها الإبداعيه قد تبلغ عظمه مماثله لعظمه ذلك المسرح العريق.

صلاح الدين الأيوبي (مسرحية تاريخية) - نجيب الحداد

حازَتْ شخصيةُ «صلاح الدين الأيوبي» تقديرَ العالَمَينِ الشرقيِّ والغربيِّ على حدٍّ سواء، حتى غدَتْ سيرتُه حيَّةً تتناوَلُها الأقلامُ — بصرفِ النظرِ عن الانتماءِ الديني — كما صارَتْ قِبلةً للشُّعراءِ والأدباء، يَنظِمونَ مِن وحْيِها، ويكتبونَ مِن فَحْواها أقاصيصَهم، تارِكِينَ العِنانَ لِخيالِهم يَستطرِدُ ويَتكهَّن. وكانَ مِن بينَ تلكَ الأعمالِ الأدبيةِ هذا العملُ المسرحي، الذي خطَّهَ «نجيب الحداد» بقلَمِه. ويستندُ هذا النصُّ إلى شخصياتٍ تاريخيةٍ شكَّلَتْ مِحْورَ تاريخِ الشرقِ والغربِ خلالَ حِقْبةِ الحروبِ الصَّليبيَّة، ومعَ ذلكَ فهوَ لا يَخْلو مِن ألاعيبِ الدراما التمثيلية، وقصصِ الغرام، وأحاديثِ الفُكاهةِ التي كان يَضعُها الكُتَّابُ لتكونَ عاملَ جذْبٍ وربْطٍ في مِثلِ هذِهِ النُّصوص.

بيدرمن ومشعلو الحرائق (مسرحية) - ماكس فريش

يعالج الأديب السويسرى ماكس فريش – فى هذه المسرحيه – من منظور أخلاقى وسياسى – طائفه من المشكلات المحوريه فى المجتمع الحديث؛ حيث أتيح لهذا المجتمع من التقدم التقنى والفكرى والعلمى والصناعى والتجارى الشىء الكثير، ولكنه لم يزل يضم بين ظهرانيه نمط الإنسان الذى تخلف أخلاقيًّا وفكريًّا عن هذا التقدم بمعناه الشامل. وظل على أنانيته وضيق فكره يستغل أخاه الإنسان، لا يهمه إلا أن يحقق الأرقام، أعلى الأرقام فى التوزيع والنجاح والثروه والقوه، ولكن غفلته عن الأبعاد الاجتماعيه والإنسانيه وعن القيم تهدد كل شىء بالفناء، وتهدده هو أيضًا بالفناء، بل تستخدمه كآله تنسف ذاته.

حفلة كوكتيل (مسرحية) - ت س  إليوت

حفلة كوكتيل مسرحية للكاتب البريطاني تي. إس. إليوت تستمد مادتها الأساسية من مسرحية أليسيستس للمسرحي الإغريقي القديم يوروبيدس. تُعد حفلة كوكتيل أكثر مسرحيات إليوت السبع شعبية في حياته، برغم أن مسرحيته الأخرى جريمة في الكاتدرائية أكثر شهرة اليوم.

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.