quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account
Login
Login
Please wait, authorizing ...

أدب وشعرعربي

 

اليوم والغد - سلامة موسى

الثَّقافةُ فِعْلٌ فِكْريٌّ ذُو اتِّجاهَيْن؛ الأوَّلُ يأخُذُ بالمُثَقَّفِ إِلى اطِّلاعٍ واعٍ وغَيْرِ مَحدُود، والثَّاني يَنْحُو بهِ نَحوَ صُنْعِ رُؤًى ثَقافِيَّةٍ يُطْلِعُ الآخَرِينَ عَلَيْها بِلا حُدُودٍ أيضًا. قَدْ يَخْتَلِفُ القارِئُ معَ رُؤْيةِ «سلامة موسى» لِليَوْمِ والْغَد، وقَدْ يَتَّفِقُ معه تَمامًا كَما هُوَ حالُ مُؤَيِّدِيهِ الَّذِينَ وَجَدُوا فِيهِ مُفَكِّرًا تَنوِيرِيًّا مُتحَرِّرًا مِن قُيودِ الشَّرْقِ والمَورُوثِ الثَّقافيِّ العَرَبيِّ عَلى وَجْهِ التَّحْدِيد، ومُنْفَتِحًا فِي المُقابِلِ عَلى أُورُوبا ومُفْرَداتِ الحَضارَةِ الغَرْبيَّةِ الحَدِيثَة، وقِيَمِها الأخْلاقيَّةِ والمَادِّيَّةِ الأَكْثرِ رُقِيًّا — فِي نَظَرِهِ — مُقارَنةً بِنَظائِرِها فِي الشَّرْق. وهَذِه هِيَ المَلامِحُ الأساسِيَّةُ لِرِسالَةِ «موسى» الَّتِي وَجَّهَها إِلى قُرَّائِه مِن خِلالِ مَوْضُوعاتٍ مُتَعَدِّدةٍ ضَمَّها هَذا الكِتَابُ الَّذِي نُشِرَ لأَوَّلِ مَرَّةٍ عامَ ١٩٢٨م، وهِيَ الرِّسالَةُ الَّتِي باتَتْ كَذلِكَ مُستَنَدًا ضِدَّه، يَرْجِعُ إلَيْها مُعارِضُو تَوَجُّهاتِه الفِكْرِيَّةِ والِاجتِماعِيَّة، عَادِّينَ إيَّاهُ قُطْبًا مِن أَقْطابِ التَّغْرِيبِ السَّلْبِي.

 المكاري والكاهن - أمين الريحاني

«اذْكُرْني فِي صَلاتِكَ وسَأَذكُرُكَ فِي صَلَاتي.» رِسالةٌ هَذا مُؤَدَّاها، يَتلَقَّاها كاهِنٌ مِن رَجُلٍ يَبغُضُ الكَهَنةَ ورِجالَ الكَهَنُوت؛ رَجُلٍ مِهْنتُه الخاصَّةُ هِي غَيرُ الفِلاحةِ والزِّرَاعة، هُوَ مِن تِلكَ الطَّبَقةِ الَّتي يَحْتقِرُها النَّاس، بالرَّغْمِ مِن أنَّ البِلادَ لا تَستغنِي عَنْها؛ هُوَ أَحدُ المُكَارِينَ الَّذِينَ يَقضُونَ فِي الفَلاةِ مُعْظمَ أَوْقاتِهم، وفِي خِدْمةِ اللبنانيِّينَ يَجِدُّونَ وَراءَ البِغَال.

شعرية القصة القصيرة في اليمن - د. آمنة يوسف

عن اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ومركز عبادي للدراسات والنشر بصنعاء صدر حديثاً للأديبة والناقدة الدكتورة آمنة يوسف كتاب نقدي بعنوان "شعرية القصة القصيرة في اليمن" وهو مجموعة من المقاربات البنيوية على مجموعة مختارة من الأعمال القصصية القصيرة المتنوعة ما بين جيل الرواد وجيل الشباب التسعيني بخاصة.

نوادر الخلفاء - إبراهيم زيدان

ما أَجْمَلَ أَنْ تَختَلِطَ النَّادِرةُ والفُكاهَةُ بِالحِكْمةِ والأَنَاة، وما أَروَعَ أَنْ يَكُونَ لِرجالِ الحُكْمِ والسِّياسةِ دُعابَةٌ وابتِسامةٌ مِن حِينٍ لآخَر، نَتَعَرَّفُ عَبْرَها عَلى طِبَاعِهم، ونَسْتَشْهِدُ بِها عَلى الحَسَنِ مِن أَخلَاقِهم، ونَقِفُ من خِلَالِها عَلى الذَّمِيمِ مِنْها. والصَّفحاتُ الَّتي بَيْنَ أَيْدِينا كَتَبَها مُؤلِّفُها لِتَكُونَ مُرتَكَزًا لِلأَجْيالِ يَتَّكِئُونَ عَلَيْهِ وهُمْ يَخُوضُونَ غِمارَ الحَياة، وقَدْ وَضَعَها الكاتِبُ لِتَتَناسَبَ وطَبِيعةَ الناشِئِ البَسِيطة، بمَا لا يُخِلُّ بِما يَتلقَّاهُ مِن تَوجِيهاتٍ وَعِظَاتٍ تَهدُفُ إِلى الِارْتِقاءِ بالذَّوْقِ العَامِّ لَدَى النَّاشِئةِ مِن واقِعِ قصَصٍ تَارِيخيَّةٍ وَقَعَتْ بالفِعْل.

السراب (خواطر) - قدرية حسين

إنَّ اللَّحْظَ الدَّقِيقَ لِتَفاصِيلِ الحَياةِ اليَوْمِيةِ ومَجْرَياتِ أَحْداثِها، يُثِيرُ في النَّفْسِ العَجَبَ وفي العَقْلِ الحَيْرَة؛ حَيْرَة تَستَعصِي عَلى التَّعبِيرِ إلَّا مِن كاتِبٍ قَدِيرٍ تُمَكِّنُه مُفْرَداتُ لُغَتِه مِن صِياغةِ اضْطِراباتِه الذَّاتيَّةِ في جُمَلٍ مَعْقُولة، وتُمَكِّنُه قُدْرَتُهُ عَلى التَّصْوِيرِ عَلى جَعْلِها قابِلةً لِلتَّخَيُّل، تَتَماسُّ معَ قارِئِها بالمُشارَكة، وتَحْمِلُ في طَيَّاتِها التَّفَهُّمَ والمُواسَاة. هكَذَا يَخْلُقُ مِنَ الحَيْرَةِ فنًّا، ومِن اضطِرابِ الذَّاتِ إبْداعًا، وهكَذَا كانَتْ خَواطِرُ الأَمِيرةِ المِصْرِيةِ «قدرية حسين» في بِلادِ الأناضول؛ سِلْسِلةً مِنَ النُّصُوصِ الصَّادِقةِ البَسِيطةِ الَّتي تَصِلُ القَلْبَ والعَقْل، تَحْكِي مِن خِلالِها مَشاعِرَها ومُشاهَداتِها اليَوْمِيَّة، وحَياتَها الَّتي بِالرَغْمِ مِن ثَرائِها تَظَلُّ سَرَابًا تَصْعُبُ مُلاحَقَتُه، كَتَبَتْها بالتُّرْكِيةِ وتَرْجَمَها عَنْها أَدِيبٌ مُحَنَّك، صَنَعَ مِن كِتابَتِها نَثْرًا سَلِسًا وقَيِّمًا، يَسْتَحِقُّ الِاحْتِفاظَ بِه.

مقدمة في التاريخ الآخر .. نحو قراءة جديدة للرواية الإسلامية - سليمان بشير

هذا الكتاب يعتمد على قراءة جديدة للرواية الاسلامية ولقد ألفه المؤرّخ الراحل سليمان بشير، المحاضر في حينه في جامعة النجاح في نابلس بالضّفّة الغربيّة الفلسطينيّة، وتم وضعه على أساس المادّة المكتشفة لأول مرة من المكتبة الظاهرية في دمشق. وتضمّن الكتاب بشكل أساسي مراجع تعود إلى قرن ونصف بعد وفاة نبي الإسلام محمد، والتي كانت مخفيّة أو تم تجاهلها من قبل مؤرّخي التأريخ الرّسميّ للإسلام. .

تمارين في النقد الثقافي – د. صلاح قنصوه

لا يعنى النقد كشف الإيجابيات والسلبيات بل يشير إلى ما يقصده الفيلسوف كانط بالنقد وهو بيان الإمكانيات المتاحة، والحدود التى ينبغي الوقوف عندها في إنتاج أو استقبال الدلالات للممارسات التى تحمل معنى في كل السياقات الثقافية ويتبدى ذلك في إجراءات التفكيك والتحليل والتفسير، فمجال النقد الثقافي إذن هو ما يسمى بالدراسات الثقافية وهى مفهوم حديث نسبيا بما ينطوي عليه من دراسة الثقافات الرفيعة والشعبية والفرعية والايديولوجيات والأدب وعلم العلامات، والحركات الاجتماعية والحياة اليومية ووسائل الإعلام والنظريات الفلسفية والاجتماعية ونحوها ، على ان يتخذ من كل ذلك أدوات للتحليل والتفسير دون هيمنة لإحداها على سائرها، او استبعاد متعمد لبعضها ، بعبارة اخرى ، لا يمارس النقد الثقافي عمله وكأنه خطاب متخصص مثل الخطاب الفلسفي او السياسي او الاقتصادي.. إلخ، الذي يتناول الواقع القائم بمنظوره وادواته ، فلا يمكن التسليم بوجود واقع خارج الممارسات المولدة للمعنى، وهى جميعا وسائط ثقافية.

في تحليل الخطاب الشعري .. دراسات سيميائية - عصام واصل

يتصدى الكتاب - كما جاء في مقدمته - لتطبيق أحد أعتا المناهج النقدية وهو منهج مدرسة باريس السيميائي الذي أسسه وأرسى قواعده المفكر الفرنسي "إلجيرادس جوليان جريماس"، وتلميذه "جوزيف كورتيس"، ويسمى هذا المنهج بالسيميائيات السردية ...

النقد الأدبي النسوي - د. هالة كمال

يسعى هذا الكتاب إلى تقديم أهم ملامح مدرسة النقد الأدبي النسوي حيث تتلاقى النظرية النسوية مع النظرية الأدبية. ومن هنا يضم مجموعة مختارة من المقالات والدراسات المتنوعة يتم فيها تناول قضايا منهجية في النقد النسوي ثم التركيز على بعض المفاهيم المحورية وأخيرًا الالتفات إلى علاقة النوع الأدبي بالإبداع النسائي والنقد النسوي.

البداية والنهاية في الرواية العربية - د. عبد الله أشهبون

إنطلق الناقد المغربي عبد المالك أشهبون من فرضية جوهرية مفادها أنه لا شيء محايد في عالم الرواية. وعلى هذا الأساس المتين، يعتبر أنه ليست هناك نصوص صماء وأخرى ناطقة في عالم الرواية الأرحب. فكل ما في الرواية ـ سواء أكان هامشيا أم مركزيا ـ يخدم استراتيجية الكتابة من منظور الكاتب، أو من منظور الاتجاه الجمالي الذي ينتمي إليه الروائي.

alquds

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.