quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account
Login
Login
Please wait, authorizing ...

أدب وشعرعربي

 

ثمانون عاماً من الرواية في اليمن - عبدالحكيم محمد صالح باقيس

في مطلع كتابه، عمد المؤلف إلى تحقيب تاريخ وتطور الرواية في اليمن وتحولاتها في الموضوع والفن، وأثبت ثلاث مراحل مرت بها الرواية خلال ثمانين عاماً وهي: مرحلة البدايات الروائية، المرحلة الواقعية، الرواية اليمنية الحديثة. أما البدايات الروائية قد انطلقت مع نهاية العشرينيات من القرن المنصرم بميلاد رواية «فتاة قاروت» لأحمد عبد الله السقاف، وبعدها روايتين لمحمد علي لقمان هما «سعيد» و«كملاديفي» ورواية «يوميات مبرشت» للطيب أرسلان وغيرها، ومن هنا يتضح أن البدايات الروائية كانت جنوبية. وقد أشار المؤلف إلى طبيعة هذه الروايات الرائدة في فنها وهمومها؛ إذ اهتمت بالجانب الفكري التنويري الإصلاحي. 

شعرية الخطاب الصوفي (ديوان عبد القادر الجيلاني أنموذجا) - عبد الله خضر حمد

تأليف: عبد الله خضر حمد 

الناشر:  عالم الكتب الحيث  - الأردن

نشر سنة 2016

عدد الصفحات: 307 صفحة

منهج البحث الأدبي - د. علي جواد الطاهر

هذا كتاب ألف لخدمة الباحثين، ولخدمة الطلبة منهم بوجه خاص، والطلبة على درجات منهم طلبة البكالوريوس (الليسانس) الذين يوجهون البحث العلمي للمرة الأولى إذ يطلب إليهم أن يزاولوه في درس مستقبل أو في درس متصل بغيره، ومنهم طلبة الدراسات العليا الماجستير أو الدكتوراه. ومن هنا عني الكتاب بالخطوط العامة وميز في كل موقف البحث الصفي من غير الصفي، وبسط المادة على وجه بدأ المؤلف معه يفصل ما لا يحتاج إلى تفصيل ويلح على نقاط تدخل في باب تحصيل الحاصل ودافعه إلى ذلك الحذر من ضياع نقاط قد يحسبها هو سهلة وما هي كذلك، والحرص على أمور هي سهلة على فلان وصعبة على غيره، للقارئ بعد ذلك أن يمر سريعاً بما هو بديهي لديه مدخراً الوقت لما هو صعب أو جديد.

من المشرق و المغرب .. بحوث فى الأدب - د. شوقي ضيف

هذا الكتاب يدرس بين دفتيه بحوثا مهمة من المشرق العربى والمغرب العربى. تبدأ ببحث عن المثل العليا فى شعر الفروسية الجاهلية يليه آخر عن صور قصصية وغير قصصية من الأدب العربى المقارن.
ونعرف منه ما للثقافة الشعبية من آثار عميقة فى حياة أبى حيان التوحيدى, ثم نرى بعد ذلك الدور الذى قام به المتصوفة فى جهاد أعداء الإسلام, كما يتضح فيه العمل العظيم الذى نهضت به مصر قديما فى نشر الثقافة الإسلامية بالمغرب والأندلس.

نظرية الأجناس الأدبية - تزفيطان تودوروف

الأجناس الأدبية مفهوم ينقضه المنادون بحرية المبدع، ويُعتبر من أشدّ الأمور استعصاءً على التعريف. لكنه أيضاً مطلوب لأنه وسيلة لوصف الأشكال الأدبية. وقد خلُص كتابنا هذا إلى أن فضيلة الجنس الأدبي تكمن في اعتباره وسيلةً عمليةً تطبيقيةً لفهم الأدب وتأويله، إضافة إلى التعريف بالسمات التي تمكّن من تمييز الأجناس الأدبية الثلاثة الكبرى: الرواية والمسرح والشعر؟

الخروج من الدائرة (هوامش وخطرات) - أحمد فراج

لا شيء ذاكرة مهترئة وكوب من الشاي وحلم فتت نفسه بنفسه وشتاء! ودمعة فرت من العين وقلب أو قلبان وبَين ولقاء! وكلمة بلا معنى ومعنى بلا كلمة ومفردةهربت من النص ونص بلا مفردات وغياب! ووطن وأمل وشجن وساري بلا علم وألم وسراب ! وموعد ووعد وانتظار ولا شيء وعهد وانتصار وانكسار ولا شيءوحب وأنينوحنين ولا شيء وجزع وفزع ولا شيءوأنا ولا شيء

الكتابة والحياة - على الشوك

قراءة هذا الكتاب تشبه الاستماع إلى أحاديث عجوز ثمانيني ، فيها الكثير من الذكريات المتقطعة ، حينما شرعت في قرائته لم استطع حقا التوقف، فقد كان اسلوب الكاتب وهو يعرض سيرته ،لها رونق وجمال هادئ،،كما يعكس خلال السيرة تاريخ حافل مرت به بلاد العراق خلال القرن العشرين ، من تنوع في التيارات السياسية والمذاهب المختلفة ، والتي كان لها دورا في سقوط سياسات وقيام اخرى ، ومن منظوري البسيط خلال القراءة في سطور السيرة كونت تصور عن عمق تبني هذه الافكار السياسية ومحاولة كثير من الادباء والمثقفين المطالبة بتيارة ورائيه والتشبث به ، فهي بوابة لسقوط كثير من الارواح ناهيك عن تزعز الدول وعن ضعفها وفساد بطانتها.

اليوم والغد - سلامة موسى

الثَّقافةُ فِعْلٌ فِكْريٌّ ذُو اتِّجاهَيْن؛ الأوَّلُ يأخُذُ بالمُثَقَّفِ إِلى اطِّلاعٍ واعٍ وغَيْرِ مَحدُود، والثَّاني يَنْحُو بهِ نَحوَ صُنْعِ رُؤًى ثَقافِيَّةٍ يُطْلِعُ الآخَرِينَ عَلَيْها بِلا حُدُودٍ أيضًا. قَدْ يَخْتَلِفُ القارِئُ معَ رُؤْيةِ «سلامة موسى» لِليَوْمِ والْغَد، وقَدْ يَتَّفِقُ معه تَمامًا كَما هُوَ حالُ مُؤَيِّدِيهِ الَّذِينَ وَجَدُوا فِيهِ مُفَكِّرًا تَنوِيرِيًّا مُتحَرِّرًا مِن قُيودِ الشَّرْقِ والمَورُوثِ الثَّقافيِّ العَرَبيِّ عَلى وَجْهِ التَّحْدِيد، ومُنْفَتِحًا فِي المُقابِلِ عَلى أُورُوبا ومُفْرَداتِ الحَضارَةِ الغَرْبيَّةِ الحَدِيثَة، وقِيَمِها الأخْلاقيَّةِ والمَادِّيَّةِ الأَكْثرِ رُقِيًّا — فِي نَظَرِهِ — مُقارَنةً بِنَظائِرِها فِي الشَّرْق. وهَذِه هِيَ المَلامِحُ الأساسِيَّةُ لِرِسالَةِ «موسى» الَّتِي وَجَّهَها إِلى قُرَّائِه مِن خِلالِ مَوْضُوعاتٍ مُتَعَدِّدةٍ ضَمَّها هَذا الكِتَابُ الَّذِي نُشِرَ لأَوَّلِ مَرَّةٍ عامَ ١٩٢٨م، وهِيَ الرِّسالَةُ الَّتِي باتَتْ كَذلِكَ مُستَنَدًا ضِدَّه، يَرْجِعُ إلَيْها مُعارِضُو تَوَجُّهاتِه الفِكْرِيَّةِ والِاجتِماعِيَّة، عَادِّينَ إيَّاهُ قُطْبًا مِن أَقْطابِ التَّغْرِيبِ السَّلْبِي.

 المكاري والكاهن - أمين الريحاني

«اذْكُرْني فِي صَلاتِكَ وسَأَذكُرُكَ فِي صَلَاتي.» رِسالةٌ هَذا مُؤَدَّاها، يَتلَقَّاها كاهِنٌ مِن رَجُلٍ يَبغُضُ الكَهَنةَ ورِجالَ الكَهَنُوت؛ رَجُلٍ مِهْنتُه الخاصَّةُ هِي غَيرُ الفِلاحةِ والزِّرَاعة، هُوَ مِن تِلكَ الطَّبَقةِ الَّتي يَحْتقِرُها النَّاس، بالرَّغْمِ مِن أنَّ البِلادَ لا تَستغنِي عَنْها؛ هُوَ أَحدُ المُكَارِينَ الَّذِينَ يَقضُونَ فِي الفَلاةِ مُعْظمَ أَوْقاتِهم، وفِي خِدْمةِ اللبنانيِّينَ يَجِدُّونَ وَراءَ البِغَال.

شعرية القصة القصيرة في اليمن - د. آمنة يوسف

عن اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ومركز عبادي للدراسات والنشر بصنعاء صدر حديثاً للأديبة والناقدة الدكتورة آمنة يوسف كتاب نقدي بعنوان "شعرية القصة القصيرة في اليمن" وهو مجموعة من المقاربات البنيوية على مجموعة مختارة من الأعمال القصصية القصيرة المتنوعة ما بين جيل الرواد وجيل الشباب التسعيني بخاصة.

Canon m50

alquds

Canon R System - Be the Revolution !

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.