books new

Create Account

عذراً على الإزعاج. نقوم بتسريع الموقع. وسيعود إلى العمل قريباً جداً

أدب الأطفال

حلمٌ بمعركة هرمجدون - هربرت جورج ويلز

أيُّهما هو الحقيقة: الواقعُ الذي نظنُّ أنَّنا نعيشُه، أَمِ الحُلمُ الذي نَحسَبُه طَوقَ نجاةِ أنفسِنا مِن أثقالِ الدنيا؟ وماذا لو كانَ الحُلمُ يُنبِئُ بدمارِ العالَم؟!

في هذه القصة، يأخذُنا هربرت جورج ويلز في حَبْكةٍ جديدةٍ حولَ هذِهِ الأفكارِ مِن خلالِ قِصةٍ عنْ «أحلام مستقبلية» مُستمِرَّة، ومُترابِطة، ونابِضةٍ بالحياة، تُمِيطُ اللِّثامَ — فيما يَبدو — عنْ أحداثٍ تَقعُ بعدَ عشرات السنينَ.

قصةُ «حلمٌ بمعركة هرمجدون» هي مثالٌ على أسلوبِ ويلز البارعِ في الكتابةِ ورُؤيتِهِ المستقبلية. فها هي قصةٌ عنْ زمانِنا كُتِبتْ مُنذُ أكثرَ مِن قرنٍ مضى.

صانع المعجزات - هربرت جورج ويلز

لم يكُنِ السيدُ فوثرينجاي يُؤمِنُ بوجودِ قدراتٍ خارِقة، بل في واقعِ الأمرِ كانَ يُشكِّكُ في حدوثِ المُعجِزاتِ إلى أنْ جاءَتْه أولُ إشارةٍ تُلمِّحُ بقدراتِهِ الاستثنائية. أمسيةٌ في حانةِ جعلَتِ السيدَ فوثرينجاي يكتشفُ أنَّ قوةَ الإرادةِ قد تُغيِّرُ المَسارَ المعتادَ لقوانينِ الطبيعةِ لتَحدُثَ المُعجِزات! ولَمْ تَقتصِرِ المُعجِزاتُ على الحِيَلِ الصغيرةِ والمحدودة، كتحريكِ الأكوابِ وقِطَعِ الأثاثِ من أماكِنِها، بل وصلَتْ إلى مُعجِزاتٍ كُبرَى كادَتْ تُفنِي الحياةَ نفسَها على كوكبِ الأرض! هل كانَتِ المُعجِزاتُ قدراتٍ استثنائيةً فعلًا تَجلبُ الخيرَ على صاحِبِها، أم تُنذِرُ بالشرِّ على البشريةِ جَمْعاء؟! وكيفَ أنقَذَ صانعُ المُعجِزاتِ الأرضَ من مَصيرِها المشئوم؟!

البيضة البلورية - هربرت جورج ويلز

يَمتلكُ السيدُ «كيف» العَجُوز، صاحبُ مَتْجرِ التُّحفِ في لندن، بيضةً بَلُّورية، لكنَّها ليسَتْ بَلُّورةً عادية؛ وإنَّما بَلُّورةٌ يُمكِنُه بواسطتِها أنْ يَفتحَ نافذةً على كوكبِ المريخِ لِيرى عوالمَ ومخلوقاتٍ غريبةً لَمْ يَرَها أحدٌ مِن قبل. لا يَدري أحدٌ تحديدًا كيفَ أصبحَتِ البَلُّورةُ في حَوْزةِ السيدِ «كيف» الذي يَرفضُ بَيعَها بأيِّ ثَمن. اعتادَ السيدُ «كيف» مُشاهَدةَ العوالمِ التي تَكشفُ عَنْها البَلُّورةُ ليلًا، وأصبَحَ مُقتنِعًا أنَّ ثَمَّةَ بيضاتٍ بَلُّوريةً أخرى أرسَلَها المَريخيُّونَ إلى الأرضِ لمُراقَبةِ عالَمِنا عَنْ قُرْب.

جزيرة الإيبيورنيس - هربرت جورج ويلز

لم يَكُن بوتشر يدري، وهو يَنطلقُ في رحلةِ عملٍ معتادةٍ لحسابِ شركةِ دوسن، أنَّه سيعيشُ أغربَ مغامراتِ حياتِهِ وأخطَرَها. حالَفَ الحظُّ الرجلَ فعثَرَ على بيضاتٍ نادرةٍ لطائرِ الإيبيورنيس المُنقرِضِ منذُ أربعمِائةِ عام، وَلَشدَّ ما ذُهِلَ حينَ وَجدَ جنينًا حيًّا داخلَ إحدى هذه البيضات، لكنْ ما لَمْ يتوقَّعْهُ البتةَ أنْ يتحوَّلَ هذا الفرْخُ اللطيفُ الودود، الذي ربَّاهُ وغذَّاه، إلى وحشٍ مُرعِبٍ يَجحدُ فضْلَه ويهدِّدُ حياتَه. تُرَى ما الذي ستَئُولُ إليه الأمورُ في قصةِ إيبيورنيس فاستس؛ الطائرِ الذي ضلَّ طريقَهُ إلى عصرٍ لا ينتمي إليه؟

الحديقة السرية (قصص) - فرانسيس هودجسون برنت

إن رواية الحديقة السرية (1911) ، للروائية والمسرحية الإنجليزية ” فرانسي هودجسون برنت ” ( 1924-1849) ، تمثل خطاباً روائياً كلاسيكياً متفرداً ، بواقعيتها الفنية التى تقدم تجربة سردية مفعمه بالإنسانية ، التى يتفاعل معها الصغير والكبير ويفيد منها القاريء ، فى غرس مجموعة من القيم الإنسانية والأخلاقية ، فى نفوس أطفالنا ، كالصداقة والمودة ، فضلاً عن قيم العمل والوعى الجماعى ، وروح التعاون والقيم المعرفية ، والبناء التربوى والتوازن النفسى ، واكتشاف الهوايات والمهارات وإتاحة الفرصة أمام الطفل فى حل مشكلاته الخاصة ، وتنمية مخيلته إلى غير ذلك من القيم التى تحفظ لهذه الرواية استمراراها فو وجدان الطفل والقاريء بشكل عام .

وادي العناكب - هربرت جورج ويلز

ثلاثةُ فُرسانٍ يَضِلِّونَ الطريقَ في وادٍ مُقفِرٍ شاسعٍ بحثًا عنْ هاربةٍ مجهولة؛ إلَّا أنَّ القَدَرَ يَقذِفُ بِهِم وَسْطَ وادٍ مُترامِي الأطرافِ لِيَقعوا فريسةً لعناكِبَ ضخمةٍ تَنسجُ خُيوطَها وتُحكِمُ شِباكَها حولَهُم. يَدخلُ الفُرسانُ الثلاثةُ في معركةٍ حاميةٍ معَ العناكِبِ الشَّرِسة، وفي هذه الأثناءِ تتغيَّرُ أمورٌ كثيرة! تُرَى هل سيَنجُو الثلاثةُ من وادي العناكِبِ الرهيب؟ وهل سيتمكَّنونَ مِنَ اللَّحاقِ بالهاربة؟ أم سيَكتفُونَ مِن المُطارَدةِ بالعودةِ سالِمِين؟ وهل سيعودونَ جميعًا، أم سيَكونُ مِنهُمُ الهالِكُ ومِنهُمُ الناجي في تلك المَعركةِ المُخِيفة؟!

مغامرات القندس بادي - ثورنتون دبليو برجس

يُرْفَعُ السِّتَارُ فِي هَذِهِ الْقِصَّةِ الشَّائِقَةِ عَنْ حَدَثٍ عَجِيبٍ! لَقَدْ صَارَ الْمَاءُ فِي الْجَدْوَلِ الضَّاحِكِ وَالْبِرْكَةِ الْبَاسِمَةِ يَجْرِي هَزِيلًا شَحِيحًا؛ مِمَّا أَثَارَ قَلَقَ الْكَائِنَاتِ الَّتِي تَعِيشُ فِي الْغَابَةِ الْخَضْرَاءِ.

وَلَكِنْ إِذَا عُرِفَ السَّبَبُ بَطَلَ الْعَجَبُ؛ فَالْقُنْدُسُ بادي — ابْنُ عَمِّ فَأْرِ الْمِسْكِ جيري — يَبْدُو أَنَّهُ قَدْ جَاءَ إِلَى الْجَنُوبِ لِيُهَيِّئَ لِنَفْسِهِ بَيْتًا جَدِيدًا؛ وَبِنَاءً عَلَيْهِ اضْطُرَّ إِلَى إِيقَافِ الْمِيَاهِ الْمُتَدَفِّقَةِ فِي الْجَدْوَلِ الضَّاحِكِ وَالْبِرْكَةِ الْبَاسِمَةِ لِيَصْنَعَ لِنَفْسِهِ بِرْكَةً جَدِيدَةً جَمِيلَةً، وَبَيْتًا مُرِيحًا مِنَ الْعِصِيِّ وَالطِّينِ. وَلَكِنْ مَا مَصِيرُ الْمَجَارِي الْمَائِيَّةِ فِي الْغَابَةِ الْخَضْرَاءِ؟

الغراب بلاكي - ثورنتون دبليو برجس

الْغُرَابُ بلاكي هُوَ أَحَدُ أَذْكَى شَخْصِيَّاتِ قِصَصِ ثورنتون دبليو برجس، وَلَكِنْ مَعَ الْأَسَفِ، عَيْنَاهُ الثَّاقِبَتَانِ كَثِيرًا مَا تُوقِعَانِهِ فِي الْمَتَاعِبِ؛ فَهُوَ يَسْتَمْتِعُ بِتَدْبِيرِ الْحِيَلِ لِلْحَيَوَانَاتِ الْأُخْرَى فِي الْغَابَةِ الْخَضْرَاءِ وَالْمُرُوجِ الْخَضْرَاءِ. وَفِي هَذِهِ الْقِصَّةِ نَرَى كَيْفَ يُحَاوِلُ بلاكي جَاهِدًا خِدَاعَ الْبُومَتَيْنِ السَّيِّدِ وَالسَّيِّدَةِ هوتي مِنْ أَجْلِ الْحُصُولِ عَلَى بَعْضِ بَيْضِهِمَا. وَلَكِنْ عَلَيْهِ أَوَّلًا أَنْ يُقَرِّرَ مَدَى جُوعِهِ وَمَدَى احْتِيَاجِهِ إِلَى ذَلِكَ الْبَيْضِ حَتَّى قَبْلَ أَنْ يُفَكِّرَ فِي التَّعَرُّضِ لِلسَّيِّدِ وَالسَّيِّدَةِ هوتي؛ فَالسَّيِّدُ هوتي لَدَيْهِ مِنْقَارٌ حَادٌّ جِدًّا وَمَخَالِبُ كَبِيرَةٌ، وَالسَّيِّدَةُ هوتي أَكْثَرُ مِنْهُ شَرَاسَةً! وَفِي مُغَامَرَةٍ أُخْرَى، نَرَى بلاكي وَهُوَ يَفْعَلُ الْخَيْرَ عِنْدَمَا يَتَعَاوَنُ مَعَ ابْنِ الْمُزَارِعِ براون لِحِمَايَةِ داسكي ذَكَرِ بَطِّ الْخَشَبِ وَأَصْدِقَائِهِ مِنَ الصَّيَّادِينَ.

الرسالة الأخيرة ( قصص مكارم الأخلاق ) - أردوغان توجان

تجدون في هذه السلسلة، الحرص على ملازمة الصدق، وبيان أضرار الطمع، وكيفية التغلب على الغضب، ومساعدة الناس من حولنا في حل مشكلاتهم، والإحسان للجميع بما في ذلك من أساء إلينا وغير ذلك الكثير من مكارم الأخلاق.

المدرسة العجيبة (قصة) - دومينيك دومير

كان الصمت يُخيم على الفصل فى ذلك الصباح؛ بحيث يُمكن سماع رنين الإبرة إن سقطت فيه. وكان وقع خطوات عجيب يتردد صداه فى الردهة: "تيك ... تيك ... تيك ..." وفجأة، فُتِحَ الباب، وظهرت على عتبته سيدةٌ عجوز غريبة الشكل وبالغة الطول والنحافة. إنها مُدرِّستنا الجديدة: الأنسة "شارلوت". تُقدِّم مؤلفة الكتاب، دومينيك دومير، للصغار قصةً طريفة وشيقة بطلتها مُدرِّسةٌ عجوز غريبة الأطوار والأفكار؛ لكنها تستطيع أن تجتذب الجميع إليها وتؤثر فيهم. قصة طريفة وشيقة، من بدايتها إلى نهايتها، تُدافع بصورةٍ مُمتعة عن حق الاختلاف. لو كانت كل المُدرِّسات هكذا؛ لأردنا جميعًا بالتأكيد العودة إلى المدرسة!

كتاب الغابة - رويارد كيبلنج

تقول بعض نظريات النقد الحديث المهتمة بكتابة الطفل : إن كاتب الأطفال يحتوى داخله على طفل ، وإنك إن لم تستطع أن تكون طفلاً وأن تشعر بمشاعر الطفل وأحاسيسه وأنت توجه له خطابك الأدبى ،فلن تهمه ولن تمتعه بكتابك له . وجوزيف روديارد كيبلنج عاش داخله طفل حرم من حنان الأم ورعاية الأب فى سن الطفولة، وهى تجربة مريرة وقاسية على الطفل داخله يبحث عما فقده فى باكر حياته من أمان ودفء . وكان رد كيبلنج على هذا الفقد هو رد الكاتب والفنان الذى أحب طفولته وظل يعيشها فى كتاباته للطفل ، فكان الكتاب الذى بين ايدينا أحد هذه الكتب التى كتبها كيبلنج لطفله الذى يعيش داخله ، ولغيره من أطفال العالم الذين احبوا كتبه وخلدوها ، فخلدوا ذكراه كاتبًا كبيرًا ومهمًا .

هدايا السلطان .. فنون الاهداء في البلاط الاسلامي - دليل الاطفال

يتضمن القسم الأول أعمالا أكثر حميمية من غيرها مثل الحلي الشخصية من مجوهرات وأحزمة وملابس، بالإضافة إلى قطع من أوان ثمينة، ولكن ذات استخدام مفيد مصنوعة من الذهب والفضة والخزف واليشب، ولوحات وألبومات ومخطوطات. وهي قطع كانت تمنح أو تستلم من قبل النخبة الحاكمة، وقد تكون أحيانا هدايا بين الحاكم وزوجته، أو بين أفراد العائلة الحاكمة. ومن بين هذه الهدايا سواران ذهبيان يعودان إلى العهد الفاطمي، وهما عبارة عن زوج متماثل في التزيين والزخارف، يعتقد أنهما قدما في حفل زفاف أو خطوبة، وهما في الغالب جزء من مهر لعروس في مصر أو سوريا في القرن الحادي عشر. وهناك أيضا مشط جميل يغلب عليه اللون الأخضر، مصنوع من الكريستال الصخري، ويعتقد أن مقبضه اقتطع من كتلة صلبة من الكريستال تعود إلى العصور الوسطى.

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.