quds

القُدسُ .. من للقُدسِ إلا أَنْتْ

Create Account
Login
Login
Please wait, authorizing ...

0
0
0
s2sdefault

المسيحيّة والإصلاح([1])

تأليف: د. ألبرتو ميلوني (Alberto Melloni)[2]

 

ملخّص:

على وجود مقاربتين أساسيّتين لتاريخ العلاقة بين المسيحيّة والإصلاح الدينيّ، فإنّ الاستنتاج الذي يقرّه المؤلّف في هذا الموضوع، أي موضوع العلاقة بين المسيحيّة والإصلاح الدينيّ، هو أنّ الإصلاح يقوم على اعتبار الديانة المسيحيّة تجربة تاريخيّة حيّة تعاش في الزمن التاريخيّ الممتدّ من حياة المسيح إلى عودته في نهاية الزمان. بهذه الصورة نظر إلى تغيير صيغة العيش المسيحيّة تجسيداً لجوهر دعوة المسيح، وكان تاريخ المسيحيّة تاريخ إصلاح وتغيير. وانطلاقاً من لبّ دلاليّ لكلمة إصلاح في التراث المسيحيّ ناشئ من تأويل الكتاب المقدّس كان بمعنى السعي إلى استعادة النظام الذي أراده الإله في العهد القديم، وبمعنى التحوّل ذي الطابع الشخصيّ في العهد الجديد، انجرّت المسيحيّة إلى عمليّة تغيير مستمرّة.

من هذا المنظور استعرض المؤلّف تجارب الإصلاحات المنجزة والمبرمجة التي شهدتها الكنيسة المسيحيّة، والتي تبقى مشروعاً للإنجاز، واستعرضها في محطّات تحوّل مفصليّة في تاريخ المسيحيّة، أوّلها كان إصلاح القساوسة في تاريخها الأوّل، ثمّ تلاها الإصلاح الغريغوري، فالإصلاح اللّوثري بكلّ تطوّراته التي غيّرت المشهد الدينيّ والسياسيّ كاملاً في أوربّا، ثمّ كانت حركة المسكونيّة (أو حركة توحّد الكنائس)، وحركة التحديث الدينيّ التي عبّرت عن تفاعل المسيحيّة مع الحداثة.

جميع المحطّات السابقة، بما كان فيها من تنازع أحياناً بين قوى الدفع نحو الإصلاح، والقوى المعرقلة له في بعض الفترات التاريخيّة، تعبّر عن حيويّة كنيسة حاملة للدين المسيحيّ، ومتجذّرة في تاريخها.

[1]ـ هو عنوان الفصل السادس من كتاب تجارب كونيّة في الإصلاح الديني، إشراف وتعريب محمّد الحدّاد، ص-ص78-100 منشورات مؤسّسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث.

[2]- ميلوني، ألبرتو: مدير مؤسّسة يوحنا الثالث والعشرين للعلوم الدينيّة في مدينة بولونيا في إيطاليا، وأحد كبار الباحثين المعاصرين في تاريخ الكنيسة المسيحيّة.

 

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا

 

mominoin

Canon m50

alquds

إذا كان كتابك قد نشر بدون موافقتك أو موافقة دار النشر، يرجى مراسلتنا على البريد sooqukaz@gmail.com وسنقوم بحذف الرابط فوراً.