books new

Create Account

ابن حزم الأندلسي ونقد الميثودولوجيات الإسلامية اللاّبرهانية

يقدم هذا البحثُ المحاولةَ النقديةَ المهمة للفيلسوف والفقيه الظاهري ابن حزم الأندلسي للميثودولوجيا السائدة في العالم الإسلامي قبله، والتي كُتب لها أن تسود حتى وقتنا الحاضر. لقد قام ابن حزم بتقديم نقد إبستمولوجي وميثودولجي لخمسة مناهج رئيسة هي:

اِقرأ المزيد...

محاورة جون سيرل أو حول فيتجنشتين - براين ماجي (فيلسوف انجليزي)

في مجال الفلسفة، كما هو الحال في معظم المجالات الأخرى، يُعد تقريظ الأحياء أكثر إثارة للجدل من تقريظ الأموات؛ فلو استفتيتَ أساتذة الفلسفة حول العالم اليوم: «من أفضل فيلسوف حي؟»، فيقينا لن يُجمعوا على مرشح واحد. ولهذا، فحري بقائمتنا لما يسمى بـ "الفلاسفة العظماء" أن تُختتم بآخر المُجمَع حولهم من الراحلين، وهو فيتجنشتين بالنسبة إلينا اليوم...

اِقرأ المزيد...

كيف يمكنُ بَعْثُ كُلِّيَّاتِ الشّريعةِ من مَواتِها؟

1- تكشفُ هذه المقالةُ عن التوجّهات والمقاصد التي أساءت بها كلياتُ الدّراسات الإسلامية استثمارَ التّراث الإسلامي في المجتمع العربي المعاصر. ويحصُر البحثُ هذه المقاصد ببنية متدرّجة من عشرِ مراتب وهي: (الانقطاع عن الأمّهات، ومحاربة الفحولة في التّجديد، وحظر المقارنات بين المذاهب، وحفر الخنادق بين الطّوائف، وتشييد الجدران بين الاختصاصات، وإغماض العيون عن الحداثة، والركون المُقعِد عن محاورة الأغيار، وتحريم استئناف النظر بآراء غير مسبوقة، وتجريم العمل بالقناعات، وبكاء العاجزين على الأطلال).

اِقرأ المزيد...

التجديد في قراءة تاريخ الفقه الإسلامي: آفاقه وحدوده

يبدو أنّ الدّراسات، التي تروم إعادة قراءة التراث العربي الإسلامي قراءة تجديديّة، تنقسم إلى نوعين مهمّين: أمّا النوع الأول، فيهتم بالتراث بالألف واللّام الاستغراقيتين، فتُجمع فيه علومٌ كثيرة، ومجالات في النظر عديدة، وكثيراً ما تكون نتائج مثل هذه البحوث موسومة بالتعميم والسطحيّة؛ لما بين هذه العلوم من تمايز على ما يجمعها من وشائج. أمّا النوع الثاني من البحوث، فيقصر الاهتمام فيها على علم مخصوص من العلوم، ويقع الحفر في جزئيّات من تاريخه، ونشأته، وتطوّره، وهو ما يمكن من مراجعة تلك الأحكام العامّة، والمسلّمات الرائجة.

اِقرأ المزيد...

الدّين والمجتمع الديمقراطي

نهدف من خلال هذا البحث إلى إعادة توضيح وتأسيس العلاقة النظريّة بين مفهوم الدين والديمقراطيّة، نظراً إلى ما يشوب العلاقة بينهما من غموض داخل الثقافة العربيّة الإسلاميّة، وهو ما ينتج عنه إمّا رفض الديمقراطيّة بإطلاق أو تبنّيها بإطلاق، مع العلم أنّ الغاية منهما واحدة هي السلم والسلام داخل المجتمع، فإذا كانت المجتمعات الغربيّة قد حسمت في العلاقة بين المفهومين على اعتبار أنّ الدين شعور وحريّة يدخلان في مجال الخاص، وعلاقة بين الفرد وخالقه، وأنّ الديمقراطيّة لا تخرج عن كونها تدبيراً للحرّيّات والاختلاف داخل الدولة، وهو ما يجعل المفهومين متكاملين متناغمين ليس نظريّاً فقط بل في الممارسة، فإنّ الأمر على خلاف ذلك داخل المجتمعات والدول العربيّة الإسلاميّة، فقد تمّ استغلالهما معاً لتكريس الاستبداد والطغيان، عن طريق جعل العلاقة بينهما غامضة لدرجة التناقض.

اِقرأ المزيد...

الإسـلام والمسيحيّـة - جون هيك

"الإسلام والمسيحية" هي محاضرة ألقاها جون هيك في كلّية الفلسفة الإيرانية بطهران سنة 200. وقد أكّد جون هيك أنّ المسيحية والإسلام ديانتان تعتمدان على الوحي؛ أي إنّهما ديانتا كتاب، وقال إنّ القرآن المقدّس أوحي للنبي محمّد، والكتاب المقدّس أوحي عبر عدّة كتّاب، وأنّ الكتابين يعبّران عن اللوح المحفوظ المشار إليه في القرآن.

اِقرأ المزيد...

الصراع الطائفي في فكر علي الوردي: دراسة نقديّة

يُعدُّ عالِم الاجتماع العراقيّ علي الورديّ من أكثر الأشخاص الذين أُثير حولهم الجدل؛ لأنّه خرج من عباءة التقليد، وأقحم نفسه في قضايا شائكة، وعلى الرغم من مرور عدّة قرون على حدوثها، إلا أنّها لم تُحسم بَعدُ. ويكمن جانب كبير من الجدال، الذي يُثار دائماً حول الوردي، في أنّه ينطلق من التصنيف الضيّق: إمّا أن تكون معي وإمّا أنت بالضرورة عدوٌّ لي، في حين أنّ الورديّ دأب، في معظم مؤلّفاته، على نقد هذا الطرح وعدّه مفسدةً يجب التخلّص منها.

اِقرأ المزيد...

الدين والتفكيكية .. الدين مفككا أم التفكيك متدينا؟

يندرج هذا العمل بصفة عامة في إطار مبحث فلسفة الدين، بحيث ننشد فيه رصد أوجه العلاقة الممكنة بين التفكيكة والدين، وقد حصرناها في وجهين بارزين، وجه أول نروم من خلاله الإفصاح عن النتائج الفلسفية المستخلصة من مقاربة الدين تفكيكا، بغية الوقوف على إمكاناته التي لم تستنفد بعد.

اِقرأ المزيد...

العنف والأديان التوحيديَّة - بول فلاديي

إنَّ انتشار العنف أمر لافت للانتباه، حتّى إنَّه قد يحقّ لنا أن نصف العصر الحاضر مع عالم الاجتماع الألماني ولفغانغ سوفسكي (wolfgang sofsky) بأنَّه عصر الخوف؛ فَمِنَ الإرهاب العالميّ إلى الإبادة الجماعيَّة اللّذين وَصَمَا العشريَّة الأخيرة، وصولاً إلى الأوبئة التي أبادت أُمَماً وأجيالاً بِأكْمَلِهَا، أو اكتساح المجاعات لبعض القارَّات، التي يرعاها فساد الأنظمة السياسيَّة، أو تهاون المسؤولين مروراً بالإهانات التي تسلّطها مختلف أشكال التحرُّش الجنسي، دون أن ننسى الدَّمار الذي يلحق البيئة. إنَّ القائمة طويلة ومؤثرة، تقطع الأنفاس. أضف إلى ذلك الحروب التي ليس النزاع في العراق (مارس 2003) سوى تمثيلها المقلق الأخير. وعلى كون الإنسان ضحيَّة هذه الفظاعات، بل إنَّه يبدو على درجة من العدوانيَّة كافية لجعله يبرّرها، ويجد الدوافع العقليَّة لمتابعة هذا السباق الجامح...

اِقرأ المزيد...

المفكّرون العرب ونظرية داروين

اهتمت هذه المقالة، التي جاءت تحت عنوان "قراءة في تناول بعض المفكرين العرب لنظرية داروين التطورية" بالخوض في بعض التداعيات، التي خلفتها نظرية داروين التطورية، في نفوس العرب ونفوس بعض مفكريهم، وذلك انطلاقا من قراءة فاحصة ومتأنية لكتاب "نظرية التطور في الفكر العربي الحديث" لصاحبته زينب عبد الرحمن المنشور سنة 2017 من طرف مصر العربية للنشر والتوزيع بالقاهرة. وإذا كانت هذه المقالة قد حاولت في البداية ربط الماضي العربي، في تجلياته وتعبيراته التراثية القروسطية أو الحديثة، بالحاضر، فإنها ركزت بالخصوص على الجانب المعرفي الإبستيمولوجي، الذي خاض فيه بعض المفكرين العرب، من خلال الإحاطة به، والاهتمام بنظرية التطور التي صاغها شارل داروين (1809-1882) في القرن التاسع عشر.

اِقرأ المزيد...